رياضة

لاتسيو الإيطالي يدعم مشجعاً له في طلب الزواج من صديقته أمام 60 ألف متفرج

يقال إن علاقة المشجعين مع أنديتهم لا يجب أن تكون حباً من طرف واحد فقط، وإنما يتوجب على الأندية أن تُثبت من وقت لآخر أنها تهتم بمشجعيها، وربما تشاركهم مشاعرهم، وهذا ما فعله نادي لاتسيو الإيطالي.

فقبل مباراة الفريق المشهور بلقب البيانكوسيلستي الأخيرة في الدوري الإيطالي أمام إنتر ميلان في قمة مباريات الجولة الرابعة والعشرين، التي أقيمت على ملعب الأوليمبيكو في روما، قام النادي بتصرف يعكس سبب هوس مشجعيه به.

فقد دعم النادي أحد مشجعيه، وهو شاب أمريكي، قدم خصيصاً من بلاده لحضور المباراة، ليس فقط لدعم الفريق الذي كان يحتاج للفوز بالمباراة التي تحسم صراع المركز الثاني وتقرب البيانكوسيلستي من يوفنتوس متصدر البطولة الإيطالية، وإنما كان لدى الشاب موضوع آخر يحتاج لدعم النادي فيه.

فقد خطط الشاب كما ذكر موقع Leggo الإيطالي لطلب الزواج من صديقته، التي حضرت معه من أمريكا لمشاهدة اللقاء وتشجيع لاتسيو، وعرض الفكرة على مسؤولي النادي الذين رحبوا بالمشاركة في الخطة الرومانسية التي وضعها.

وقبل بداية المباراة الموعودة بحوالي ساعة، غادر الشاب مقعده بجوار صديقته، وما هي إلا دقائق حتى فوجئت الشابة بالمذيع الداخلي للملعب ينادي اسمها قائلاً “الآنسة تايلور.. هل يمكنك أن تتزوجيه؟” وقبل أن تستوعب الشابة ما حدث فوجئت بعدد من صبيان جمع الكرات من الملعب وهم يصطفون على خط الملعب في نفس المكان الذي يصطف فيه اللاعبون قبل المباراة.

وبينما أعطى هؤلاء الصبيان ظهورهم للمدرجات، بدأ كل منهم تباعاً بخلع “جاكيت” رياضي كانوا يرتدونه من اليسار إلى اليمين، ومع كل جاكيت يخلع يظهر حرف كبير على ظهر القميص، وعندما انتهى الجميع من كشف قمصانهم تمكن المشاهدون في الملعب من قراءة العبارة التي يكوّنونها: “هل تتزوجينني؟”.

الفتاة التي لم تتمالك نفسها من المفاجأة والفرحة وجدت أحد مسؤولي الملعب يطلب منها النزول إلى “التراك” المحيط بالملعب، حيث كان الشاب الرومانسي ينتظرها هناك حاملاً معه خاتم الزواج، وعندما ردّت الفتاة التي كانت تبكي من الفرحة بالإيجاب على طلب الزواج وضع الخاتم في يدها، وتبادلا القبلات والأحضان، وسط هتاف ما يقرب من 60 ألف متفرج كانوا حاضرين في الملعب الأوليمبي في روما، لمساندة لاتسيو.

الجميل في تلك الليلة أن فريق العاصمة الإيطالية تمكن من قلب تخلفه بهدف للإنجليزي آشلي يونغ إلى فوز بهدفين، ليعفي الثنائي الشاب من ربط أهم يوم في حياتهما بذكرى سيئة فيما لو كان خسر اللقاء.
وتمكن لاتسيو من انتزاع المركز الثاني من إنتر ميلان، الذي توقف رصيده عند 54 نقطة، بينما رفع البيانكوسيلستي رصيده إلى 56 نقطة بفارق نقطة واحدة عن يوفنتوس المتصدر، ما عزز آمال المدرب الشاب سيموني إنزاغي، في الفوز باللقب الغائب عن خزائن لاتسيو منذ عام 2000، حين فاز به لآخر مرة مع المدرب السويدي زفين غوران أريكسون.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى