رياضة

«كَسَر الحاجز النفسي».. مودريتش يرى أن هدف راموس التاريخي غير الكرة الأوروبية

أكد الكرواتي لوكا مودريتش، نجم وسط ريال مدريد الإسباني، أن هدف قائد الميرينغي سيرجيو راموس، أمام أتلتيكو مدريد، في الدقائق الأخيرة من نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2014، غيّر تاريخ الكرة الأوروبية شكلاً وموضوعاً، حيث كسر نحس الفريق الملكي مع الكأس ذات الأذنين، بعد غياب دام لـ12 عاماً حينها.

وقال مودريتش خلال مقابلة نشرتها صحيفة Marca الإسبانية: «ربما غير هدف راموس بنهائي دوري الأبطال 2014، تاريخ كرة القدم في أوروبا بعض الشيء، قبل ذلك فاز الريال بالكثير، هذا مؤكد، ولكنه لم يكن آنذاك قد عانق هذه البطولة منذ 12 عاماً».

وسجل راموس هدف التعادل للملكي في الدقيقة 93، قبل أن يهز الفريق الشباك 3 مرات أخرى، في الوقت الإضافي، لينتصر 4-1، ويحرز لقب دوري الأبطال العاشر في تاريخه.

وأشار اللاعب الكرواتي إلى أن هدف زميله الإسباني أطاح بعائق نفسي كبير داخل ريال مدريد، بعد سقوط الأخير 3 مرات متتالية في الدور قبل النهائي للبطولة الأوروبية، تحت قيادة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو.

وتابع: «هدف سيرجيو تجاوز هذا الحاجز العقلي، لقد كان هدفاً تاريخياً غيّر كل شيء، ربما لولاه لَما تحقّقت كل تلك الإنجازات التي توالت تباعاً فيما بعد».

وأوضح مودريتش أنه يهوى لعب كرة القدم، دون الالتفات إلى الصخب الدائر حول اللعبة، وأردف قائلاً: «أنا أفضل كرة القدم فقط، وأفضل اللعب من دون شك، دون الالتفات إلى ما يدور حولي، ولكن هذا يصبح مستحيلاً يوماً بعد يوم».

ونجح الريال فيما بعد تلك البطولة في احتكار دوري الأبطال لثلاثة أعوام، بداية من 2016 حتى 2018، حيث لم يكن سواه على عرش كرة القدم الأوروبية والعالمية، ورفع النادي الملكي رصيده من البطولات في التشامبيونز ليغ إلى 13 بطولة بالتمام والكمال، بفارق 6 ألقاب كاملة عن أقرب ملاحقيه ميلان، الذي يمتلك 7 ألقاب فقط.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى