لايف ستايل

كيف تقلِّل من فرص ضعف ذاكرتك عند الشيخوخة؟ إليك هذه العادة اليومية

منذ زمن تحدثت عن «خمس عادات لو اتبعتها ستغيِّر حياتك»، وإلى الآن هناك مَن يراسلني بأنه منذ اتّبعها قد تغيَّرت حياته تماماً على أصعدة عدة، هذه العادات صارت بالنسبة لي إكسير حياة، لا أستطيع الاستغناء عنه أبداً، المقال الماضي كان عن العادة الأولى، والآن حان وقت العادة الثانية:

قد يستغرب البعض من قاعدة «غذِّ عقلك»، ولكن فعلياً هي
بوابة واسعة لك؛ لتبدأ ثورة تغيير من الجذور في حياتك ليس فقط من الناحية الجسدية،
بل أيضاً الفكرية، فالجسم السليم يحتاج إلى عقل سليم.

ابدأ صباحك بالقراءة، قبل تشغيل التلفزيون أو رؤية هاتفك أو فتح
الرسائل، أو قراءة الصحيفة الصباحية أو مقرر دراسي.

فلا بد أن تضع غذاء إيجابياً ومفيداً في عقلك في بداية يومك، لأنك
بهذه الطريقة تجعل عقلك صحياً، وكذلك تكون أولى رسائل عقلك الصباحية إلى 50 ترليون
خلية في جسمك إيجابية، لأنه ببساطة الرسائل أو الإشارات الدماغية تتحول إلى كيمياء
تؤثر على كل خلية في جسمك، وحسب الدراسات العلمية، فإن القراءة الإيجابية الممتعة
تزيد من معدل تدفق الدم إلى الدماغ، بالتالي تزيد فاعلية الدماغ وتزيد مساحة
التركيز والقدرة على التفكير الإبداعي، وتزيد من فاعلية التواصل والتخطيط،
وبالتالي تجعلك القراءة أيضاً أكثر تعاطفاً؛ لأنها تقلل الضغط النفسي.

أي كتاب إيجابي يرفع من معنوياتك الصباحية، مثل كتب الشخصيات
الناجحة أو الكتب التي تعلمك كيف تصبح ناجحاً أو صاحب أموال، الكتب التي تزيد من
مهاراتك الشخصية Personal development، والكتب التي تزيد من معرفتك الصحية
والنفسية، كتب التربية، وكذلك الكتب الدينية التي تزيد من ارتباطك الروحاني
بالخالق.

أشير هنا إلى أهمية نوعية الكتاب الذي ستختاره للقراءة التي ستبدأ
بها يومك، فمثلاً لا أنصح برواية؛ لأنها لا تغذي دماغك بمعلومات جديدة أو أفكار
جديدة، دعِ الرواية لوقت آخر خلال النهار، واجعل كتاباً مهماً يزيد من أفق تفكيرك
هو بداية صباحك، وكثيراً ما كنا نسمع أن القراء هم قادة، ولكن جاء الكاتب توم
ترومان وصحح ذلك بأنه ليس كل قارئ قائداً بل كل قائد هو قارئ «بأي مجال حتى
ربة البيت الواعية هي قائدة».

Not all readers are leaders, but all leaders are readers.

بداية حاول أن تقرأ عدة دقائق، ولكن إن لم تستطِع القراءة اسمع،
هناك العديد من الكتب المطروحة صوتياً تجدها على ساوند كلاود أو يوتيوب، المهم أن
تبدأ صباحك بتغذية دماغك.

أخيراً.. إذا استطعت أن تلتزم بالقاعدة الأولى: شرب الماء وكذلك القاعدة الثانية: تغذية العقل، فأنت على الطريق الصحيح معي لبرمجة حياتك الصحية من الصفر، وستقلل فرص إصابتك بالأمراض وتؤخر الشيخوخة، وكذلك تُزيد معدل سعادتك في نفسك وبيتك.. وانتظروا القاعدة الثالثة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى