لايف ستايل

كيف تقع في حُب شريك حياتك مجدداً؟

بعد سنوات من الزواج، كيف تقع في حُب شريك حياتك مجدداً؟ ربما يغيب عن البال سبب الوقوع في الحب أصلاً، وتبلغ العِشرة مرحلة من الألفة تحتاج معها “تدخُّلاً جراحياً” وإعادة إشعالها بالنار. ولكن هل من غير الواقعي أن نتوقع حُب الشخص نفسه لعقود؟ 

تقول كيت مويل، وهي أخصائية
نفسية في العلاقات والعلاقات الجنسية، لصحيفة The Guardian: “يتعرض الحب
والحميمية والعلاقة الجنسية للتقلب طوال العمر، وستكون هناك مراحل من التقارب. لعل
الشيء غير الواقعي هو توقُّع ثبات العلاقة”.

وكأي شيء في هذه الحياة
-متحرك وغير ثابت- فإذا شعرت بأن علاقتك تنجرف منك بعيداً، لا تنتظر أن يكون الوضع
مؤقتاً أو أن الزمن كفيل بإصلاحها.

تقول كيت: “لن يتغير
الحال ما لم يغيره أولئك المعنيُّون به بفاعلية. سمعت كثيرين يقولون: (ظننت أن
الأمور ستسوِّي نفسها بنفسها‘).. نعلم أن هذا غير صحيح”. 

لذا، هل من الممكن أن تُعيد
شغفك مرة أخرى بشريكك، ولو كان الأمر صحيحاً، فكيف يمكن أن تفعل ذلك؟

يودُّ الأزواج لو ترجع الأيام
المبهجة عندما التقيا أول مرة، لكن الحياة تغيرت منذ ذلك الوقت.

لم يكن هناك أطفال، وكانت الوظيفة أقل إرهاقاً، وربما كان الدخل أكبر.

تقول أماندا:” لمْ تكتشف
آنذاك الأشياء التي تزعجك في شريكك، لأنكما لم تكونا تعرفان بعضكما
جيداً”. 

وتتابع: “لا يمكن الرجوع
إلى ذلك الوقت، لأنك الآن صرت تعرف أكثر عن شريكك، وتعلم أكثر عن الوضع وأنت في
علاقة طويلة الأمد تجمعك به. فهذا يعتمد على تعريفك لـ(واقع في الحب)”. 

التغير سُنة الحياة، ولا بد
من إدراك هذه الحقيقة قبل الإقدام على أي خطوة مستقبلية.

تنصح الخبيرة، بإلقاء نظرة
جديدة إلى شريك الحياة.

ربما تستيقظ فجأة في صباح أحد
الأيام وتفكر: “لمَ نفعل كذا أو كذا منذ عام؟”، وتتساءل عن السبب. 

لكن السؤال هو: هل فقدت
القدرة على الشعور بالشغف أم أن الحياة غلبت الشريكين وطمست أي وقت للتوقف
والتأمل؟ 

عندما تبدأ في النظر مجدداً
في علاقتك، ربما يمكن تحديد الأماكن، حيث كان من الممكن أن تذهب إليها مع شريكك
ولم يحدث. 

تقول أماندا: “مجرد أن يبدأ الناس في فهم أين كانت تلك الأماكن وكيف كانت، حينئذ يكونون مهيئين لاتخاذ خيارات مختلفة”.

10 Ways To Bless Your Marriage:

1. Be kind
2. Be sexually generous
3. Spend time together
4. Be grateful
5. Date often
6. Communicate often
7. Touch a lot
8. Don’t nag
9. Don’t lose focus
10. Don’t be selfish#TuesdayThoughts#TuesdayMotivation#MarriageTip#MarriageAdvice

في العلاقة طويلة الأمد، ما
قد تفقده فيما يتعلق بالإثارة والتجديد، يُرجى أنك عوَّضته بالشعور بالأمان
والراحة. 

تقول كيت: “جزء من
العلاقة مُملٌّ بعض الشيء، وهو الشعور الذي يدير الحياة، لكن يجب تعزيز العلاقة
مثلما نعزز كل شيء آخر”. 

يجب جعل العلاقة من الأولويات،
حتى لو كان ذلك عن طريق تخصيص وقت لها في دفتر اليوميات، أو التأكد من تبادل
الحديث فعلاً.

تقول أماندا: “أن تقول:
(لم أعد مولعاً بشريكي بعد الآن) قد يكون مؤشراً لشيء غير ناجح بالعلاقة. في كثير
من الأحيان، يتبين أن الأشياء التي يقول الأشخاص إنهم (غير راضين عنها) ليست هي ما
يستاؤون منها على الإطلاق. وذلك عند البحث بشكل أعمق في مسبِّبات
الضجر”. 

تقول كاثرين وود وارد توماس،
وهي طبيبة نفسية متخصصة في العلاقات وهي من صاغ مصطلح “الانفصال
الواعي”، إن المشكلة قد لا تكون شيئاً كبيراً أو دراماتيكياً، لكن المشكلات
الأصغر هي التي “تهدر الثقة والشعور بأننا معاً في هذا الوضع”. 

في كثير من الأحيان، يكون ما
يثير شعور “التوقف عن الحب” خيبات الأمل الطفيفة، والنبذ البسيط، وتبدد
الأمل الضعيف، تلك اللحظات التي اعتمد فيها الأشخاص على وجود شركائهم وبطريقة ما،
كانوا شاردين، أو قالوا شيئاً انتقادياً في لحظة مهمة عندما كانت هناك حاجة إلى
دعمهم. 

وتتابع كاثرين: “الوقوع
في الحب هو شعور من التآزر معاً، لذا فإن أحد الأشياء التي تعيد الشعور بالتواصل
والتقارب هو القدرة على مشاركة ما يحدث”.

المسؤوليات اليومية، أو
الأحداث الأكبر في الحياة مثل الفصل من العمل أو رعاية الأطفال أو رعاية الآباء
المسنين، يمكنها أن تؤثر في العلاقات، وقد تكون سبباً في تبدد الحب. 

تقول أماندا: “تمر أوقات
في أي علاقة لا يكون فيها الشريك هو المحور، لأن أشياء أخرى تحتاج اهتمامك. لكن ما
يمكن أن يفيد هو التأكد من أن سبيل الاتصال بينكما مفتوح. غالباً ما يتعلق الأمر
بتنظيم الوقت؛ لضمان إخبار الشريك بأنه مهم، وأنك بحاجة إليه، وأنك تحبه، وأنك
تهتم بشأنه؛ بل أيضاً مع القدرة على أن تكون واضحاً فيما يتعلق باحتياجاتك
الخاصة”.

خصِّص بعض الوقت بانتظام
للتحدث (وضعا هواتفكما بعيداً)، ولا حاجة لأن تكون جلسة رسمية أو ليلة مخصصة
لموعد. يمكن أن يكون التحدث في أثناء المشي أو بالسيارة أسهل لبعض الأزواج. 

تقول أماندا: “لو استعدت
(وقت الأزواج الثمين)، فأنت على الأرجح تخبر شريكك بأنه مهم لك”. 

قد يكون من الصعب إخبار
الشريك بأنك تصبح شيئاً فشيئاً غير مغرم به. 

تقول كاثرين: “قد تكون
الحقيقة خطيرة بعض الشيء. لذا عندما تكون على وشك قول شيء حساس، دائماً ما سترغب
في أن تكون مسيطراً على المستقبل الذي تعتزم دخوله. لذا يمكنك أن تقول شيئاً مثل:
أريد أن أشاركك أمراً قاسياً بعض الشيء، لكنني أفعل ذلك لأنني أريد أن نصير
أقرب‘”. 

يمكن أن يؤدي إضفاء نيات إيجابية للسياق إلى أن تتخذ المحادثة مدخلاً ألطف وأفضل.

الأوان لم يفُت قط  على
اكتشاف شرارة الحب من جديد، لكن التعجل بالتعامل معها يساعد أكثر من
التأجيل. 

توضح كيت أنه لو تأخرت
“فسيكون أمامك أشياء إضافية يجب فعلها، وقد تتولد ضغينة محتملة ومشاعر سلبية.
من الأفضل دائماً التعامل باستباقية مع مشكلات العلاقات، لكن غالباً ما يكون هذا
أصعب شيء على الأزواج، لأنهم لا يريدون إثارة المشكلات”. 

هناك إمكانية أن بدء تلك
المحادثات قد لا يؤدي إلى النتيجة التي تعتقد أنك ترغب في تحقيقها. 

وتقول كيت: “هدف علاج
العلاقات ليس الإبقاء على الأزواج معاً؛ بل مساعدة الأزواج على تحقيق ما هو أفضل
لهم وما يريدونه”. 

قد يكون سببَ تباعد الزوجين
شخصٌ آخر، وقد يكون شيئاً يتعلق بالحياة كأن يقضي أحد الزوجين وقتاً أطول في العمل
أو في ممارسة هوايته، وهو ما يُباعد بينهما، على حد تعبيرها.

توصي كاثرين بإعداد قائمة
بأسباب الشعور بالامتنان، تضم جميع نقاط القوة لدى شريكك “حتى تتذكر مدى
تعقيد أن تكون إنساناً”. 

فلكل شخصٍ جروح لم تُشفَ،
ولحظات يشعر فيها بالاحتياج ويكون غير جذاب. لكن لديه أيضاً لحظات يكون فيها
نبيلاً، تلك اللحظات التي يكون فيها لطيفاً ويظهر مثل الفارس المنقذ. 

فعندما يمر الزوجان بأسبوع
سيئ، أو يواجهان أزمة، يتوجب على كليهما أن يتذكر هذا الجزء في نفسيهما.

تقول كاثرين: “أعتقد
أننا في بعض الأحيان نتوقف عن الحب، لأن شريكنا ربما لا يحب نفسه كثيراً. لذا فهو
يرفض نفسه وأنت بدورك ترفضه. بإمكانك أن تسأله عما يجري معه، وخلق فرصة له لمشاركة
شعوره بطريقة عاطفية حميمية. تذكَّر من هو شريكك فعلاً، وتحدَّث إليه باحترام
وحُب، فإنك بذلك تعززه وتقوّيه”.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى