آخر الأخبار

كيف تخفّت زوجة البغدادي وشقيقته وأبناؤهما لأشهر في سوريا قبل القبض عليهما؟

خلال الساعات الـ48 الماضية، أعلنت تركيا اعتقال شقيقة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبوبكر البغدادي وزوجها وابنتها داخل سوريا ثم أعلنت اعتقال زوجته، لذلك، كان التساؤل الأبرز كيف دخلوا سوريا وعاشوا هناك دون أن يتم كشفهم؟ ويبدو أن الوثائق بأسماء مزورة ساعدتهم في الاندماج بين النازحين لأشهر قبل القبض عليهم.

عاشت رسمية عواد، شقيقة البغدادي، مع زوجها وابنتها كلاجئين في شمال سوريا بوثائق مزورة وأسماء مختلفة عن الحقيقية، وفق ما أكده حسن الحسين، قائد شرطة الجيش الوطني السوري الموالي لتركيا، لشبكة CNN في نسختها العربية.

إذ وصلت مع عائلتها لمدينة أعزاز (شمال سوريا) قبل نحو 6 أشهر، واندمجوا مع عدد من النازحين الكبير الذين انتقلوا للمنطقة، وأشار الحسين إلى اعتياد أفراد داعش وأسرهم على هذا الأمر، مؤكداً بحثهم المستمر عن قيادات داعش التي تحاول الاختباء بين النازحين.

وقال الحسين إن شقيقة البغدادي وأسرتها ربما دخلوا سوريا عبر المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، شرق نهر الفرات.

وقد أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الثلاثاء 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، إلقاء القبض على شقيقة البغدادي، في عملية أمنية جرت الاثنين 4 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة أعزاز شمالي سوريا، والتحقيق معها من قبل.

مشيراً في الوقت نفسه إلى وجود أكثر من 1200 عنصر من عناصر داعش بينهم نساء وأطفال في السجون التركية، وتحدث عن إجراء مباحثات مع دولهم للتحقيق معهم ثم إعادتهم لدولهم خشية إسقاط الجنسيات عنهم وتملص الدول منهم، وفق وصف صويلو في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول الرسمية.

تحدثت شبكة CNN أيضاً عن تخفّي زوجة البغدادي وأطفالها بهويات مزورة هم أيضاً في مدينة أعزاز في الشمال السوري منذ ستة أشهر.

وقد أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، القبض على زوجة البغدادي بعد أكثر من أسبوع من تفجير زعيم تنظيم «الدولة الإسلامية» نفسه خلال غارة نفذتها القوات الأمريكية في سوريا، وتضمن إعلان الولايات المتحدة وجود زوجتين للبغدادي في الموقع، وسط أنباء متضاربة عن مقتلهما في العملية.

وأضاف أردوغان، في كلمة ألقاها في المجمع الرئاسي، الأربعاء 6 نوفمبر/تشرين الثاني: «الولايات المتحدة قالت إن البغدادي قتل نفسه في نفق. لقد بدأوا حملة دعاية بشأن هذا… لكنني أعلن هنا للمرة الأولى: لقد اعتقلنا زوجته ولم نحدث جلبة بشأن الأمر مثلهم. وكذلك، اعتقلنا شقيقته وصهره في سوريا». ولم يكشف عن المزيد من التفاصيل.

من جانبه، قال مسؤول تركي كبير لوكالة أنباء رويترز إن تركيا تأمل في الحصول على معلومات عن تنظيم «الدولة الإسلامية»، من شقيقة البغدادي وزوجها وابنتها وزجته، فيما لم يعرف بعد ما إذا كانوا يملكون معلومات وصرحوا بها أم لا.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى