منوعات

كيف أنفق دونالد ترامب 70 ألف دولار على تصفيف شعره؟ خبراء المهنة يحللون هذا الرقم

حتى قبل أن يصبح الرئيسَ الخامس والأربعين للولايات المتحدة كانت قضايا التهرّب من الضرائب تلاحق دونالد ترامب، لذلك لا عجب أن يكون قد دفع مبلغ 750 دولاراً فقط من ضرائب الدخل الفيدرالية عن عامي 2016 و2017، كما كشف تقرير حديث لصحيفة New York Times الأمريكية.

وذكر التقرير أيضاً أن ترامب دفع لابنته إيفانكا مبلغ 421 مليون دولار باعتباره “رسوماً استشارية” في تلك الفترة، لكن المثير للتعجب حقاً كان ما ورد عن “شعر” دونالد ترامب، فقد ذكرت الصحيفة أن الرئيس الأمريكي كان قد دفع مبلغ  70,000 دولار كنفقات لتصفيف شعره خلال عام واحد!

والسؤال الذي يطرح نفسه: هل يعقل أن تكون تكلفة تصفيف شعر أي كان من السياسيين والمشاهير في العالم تساوي ذلك المبلغ الباهظ؟ تواصل موقع Huffpost الأمريكي مع خبراء تصفيف الشعر لمعرفة ما إذا كان 70 ألف دولار مبلغ منطقي وإليكم الأجوبة التي حصل عليها:

بعد التواصل مع عدد من خبراء التجميل وخبراء تصفيف الشعر أجاب معظمهم أنه من الممكن في بعض الحالات دفع مثل هذا المبلغ سنوياً لتصفيف الشعر، لكن مع ذلك فإن 70 ألف دولار مبلغ كبير ومن غير المرجح دفعه في الحالات الطبيعية.

ووفقاً للخبراء، قد يرجع هذا المبلغ الباهظ إلى واحد أو أكثر من العوامل التالية:

تكرار مرات التصفيف على مدار اليوم

الإجراءات الطبية (مثل زراعة الشعر)

أو ربما دفع مبالغ كبيرة مقابل توقيع مصففي الشعر على اتفاقيات الالتزام بالسرية لمنعهم من الكشف عن تفاصيل وأسرار خدماتهم.

ولكن هناك شبه إجماع بين الخبراء على صعوبة الوصول إلى هذا الرقم مقابل الدفع لخدمات صالون التصفيف فقط.

قال جوي سلفيستيرا، مؤسس صالوني Blackstones وFive Wits في نيويورك، إنه يعتقد أن هناك سيناريوهين ينطبقان في هذه الحالة، ولكنه يرى واحداً منهم فقط منطقياً.

قال: “عندما تحسب النفقات لفترة 12 شهراً، حتى إذا ذهبت إلى أفضل مصففي الشعر مرة كل أربعة أسابيع، كما يفعل معظم الرجال، سيستحيل الوصول إلى هذا الرقم إلا إذا كان هناك نوع من التدخل الطبي مثل زراعة الشعر. ولكن تظل تكلفة ذلك الإجراء أقل من 20,000 دولار، لذا أعتقد أن الوصول إلى هذا الرقم غير مرجح”.

لذا، يرى سلفيستيرا أن التفسير الأكثر منطقية هو أن ترامب لديه مصفف شعر خاص يعمل براتب سنوي قدره 70,000 دولار.

وقال: “يعتبر هذا المرتب طبيعي ومعقول لمصفف شعر متوسط المستوى في أماكن مثل نيويورك ولوس أنجلوس، حيث تكاليف المعيشة المرتفعة. إذا كان لديك مصفف شعر يتبعك أينما ذهبت للتأكد من جودة تصفيف شعرك، ويقوم يومياً بتصفيفه وقصّه وصبغته، يصبح هذا الرقم منطقياً”.

وأشار سلفيستيرا إلى أن مصففي الشعر الذين يعرفهم ويعملون في برامج الأخبار الصباحية يحصلون على راتب يتراوح بين 80,000 دولار و100,000 دولار سنوياً.

لذا، يعتقد أن الرقم قد لا يكون مبالغاً فيه، رغم ما قد يثيره هذا الرقم على وسائل التواصل الاجتماعي من صخب.

ولكن إذا لم يكن هذا الرقم يمثل راتباً سنوياً لمصفف شعر خاص، يرى سلفيستيرا أن هذه الرسوم تعتبر “أغلى خدمات تصفيف شعر سمع بها في حياته”.

اتفقت آشلي واتس، خبيرة تصفيف الشعر والتجميل في كارولاينا الشمالية، على أن هذا المبلغ معقول ويمكن تفسيره. ولكن حساباتها التفصيلية جاءت بطريقة مختلفة قليلاً.

وقالت: “في المتوسط من أجل الظهور السياسي، أجني ما بين 500 دولار و1500 دولار مقابل خدمات تصفيف الشعر في المرة الواحدة، بناءً على المنصب والشخص ومقدار الوقت الذي احتاج إليه للوصول إلى هناك. ولكن عادة ما يتقاضى مصففو الشعر الذين يقومون بهذا النوع من الأعمال أجورهم باليوم، ويتعيّن على معظمنا الحصول على تصريح عالي المستوى حتى نكون في نفس الغرفة مع السياسيين، وأحياناً مع المشاهير”.

وبناءً على هذا المنطق، قالت واتس إنها تعتقد أن مصفف الشعر يتقاضى 1000 دولار على الأقل في الظهور الواحد، وبحساب ظهور واحد أسبوعياً على مدار العام تصبح التكلفة 52000 دولار، لمصفف الشعر فقط.

وخمنت واتس أيضاً أن ترامب ربما يرتدي شعراً مستعاراً، ما قد يسهم في تلك التكاليف المرتفعة.

وقالت: “سأفترض أن ترامب لن يرتدي إلا أفضل شعر مستعار. الشعر المستعار المصنوع من الدانتيل المنسوج يدوياً والشعر البشري الحقيقي سيكلف حوالي 2000 دولار. لنفترض أن لديه شخصاً يعمل على صيانة الشعر المستعار، ما يعني تنظيفه مرة شهرياً وإصلاحه حسب الحاجة، وهذا يعني 750 دولاراً شهرياً، أي حوالي 9000 دولار سنوياً. ولنفترض أن لديه خمس قطع يبدل بينهم مقابل 2000 دولار للقطعة الواحدة، سيصل المبلغ إلى 10,000 دولار”.

ووفقاً لحسابات وتخمينات واتس، هناك 52,000 دولار لتصفيف الشعر، و9000 دولار لصيانة الشعر المستعار، و10,000 دولار لمجموعته الخاصة من الشعر المستعار، فهذا يجعل الإجمالي 71,000 دولار.

وقالت: “كما ترون، من السهل جداً الوصول بشكل منطقي إلى هذا الرقم. في الواقع، إذا كان يدفع هذا الرقم فقط، أعتقد أنه حصل لنفسه على صفقة جيدة!”.

في النهاية، وبالرغم من أن آراء المختصين آنفة الذكر قد تكون احتمالات مرجحة إلا أنها تبقى مجرد آراء وتخمينات، وفي الواقع لن نستطيع أن نعرف على وجه اليقين كيف أنفق ترامب 70,000 على شعره (بالإضافة إلى المدفوعات التي تقترب من 95,000 دولار على مصفف الشعر وخبير التجميل المفضل لإيفانكا ترامب).

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى