آخر الأخبار

كورونا يصل إلى الشرق الأوسط، الإمارات تعلن ظهور أول حالة إصابة بالفيروس القاتل

أعلنت الإمارات، الأربعاء 29 يناير/كانون الثاني 2020، عن ظهور أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا الجديد، الذي ظهر في الصين وانتقل إلى العديد من الدول حول العالم، وتسبب حتى الآن في وفاة 132 شخصاً، كما أصيب به 6057 آخرين.

لماذا الحدث مهم؟ مع تأكيدها ظهور الفيروس في أراضيها، فإن الإمارات تكون بذلك أول دولة يصلها الفيروس في الشرق الأوسط، كما تعتبر الإمارات واحدة من أكثر الوجهات للصينيين في المنطقة، وبحسب وسائل إعلام إماراتية، فإن الصين واحدة من أكبر 10 أسواق مصدرة للزوار إلى الإمارات. 

ماذا قالت أبوظبي؟ وكالة الأنباء الإماراتية (وام) قالت إن السلطات سجّلت أول حالة إصابة بفيروس كورونا، ونقلت عن وزارة الصحة ووقاية المجتمع قولها إن «الحالة الصحية للمصابين مستقرة وتحت الملاحظة الطبية». 

أشارت الوزارة إلى تشخيص حالة الإصابة بفيروس كورونا لأشخاص من عائلة واحدة، قادمين من مدينة ووهان الصينية التي بدأ الفيروس بالانتشار منها. 

الوزارة أعلنت أيضاً أنها بالتنسيق مع الهيئات الصحية والجهات المعنية في الدولة «اتخذت الإجراءات الاحترازية الضرورية اللازمة»، مضيفةً أن «الوضع الصحي العام لا يدعو للقلق»، لافتةً أيضاً إلى أن مراكز التقصي الوبائي في الدولة تعمل على مدار الساعة للإبلاغ المبكر عن أي حالات للفيروس.

عودة إلى الوراء: كانت الإمارات قد أكدت يوم الأحد الفائت 26 يناير/كانون الثاني 2020 خلو الدولة من أية حالات مصابة بفيروس كورونا الجديد. 

يأتي الإعلان عن ظهور الفيروس في الإمارات رغم الإجراءات الاحترازية التي أعلنت عنها أبوظبي، حيث قالت وكالة «وام» بداية الأسبوع الجاري، إنه تم «رفع حالة الاستعداد للتعامل مع الحالات بشكل احترازي واستباقي عبر منافذ دولة الإمارات.

نظرة أقرب للفيروس: توصّلت تحقيقات السلطات الصينية وفحص عينات فيروسية من المصابين إلى أن الفيروس الجديد من فيروسات كورونا، وهي عائلة كبيرة من الفيروسات، لكن ستة منها فقط هي المعروفة حتى الآن (والتي تكون سبعة أنواع بعد إضافة الفيروس الصيني الغامض)، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

تمتد الأعراض التي تظهر على المصاب بفيروسات كورونا من أعراض نزلات البرد، وهي أبسط الأعراض، وحتى الإصابة بمشكلات قاتلة في الجهاز التنفسي، أو ما يُعرف باسم السارس.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى