كورونا بالدول العربية: 196 إصابة جديدة، وقتل متظاهر طالب بإعانة الفقراء بالعراق

سجلت فلسطين والعراق ومصر وليبيا 196 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الجمعة 3 أبريل/نيسان 2020، إذ سجلت فلسطين 22 إصابة في صفوف عمال فلسطينيين عائدين من إسرائيل، وحذرت السلطات من ارتفاع النسبة المتوقعة مع عودة 45 ألف عامل من أماكن عملهم مع بدء احتفالات عيد الفصح في إسرائيل.

فيما سجل العراق  48 إصابة جديدة بالفيروس، في وقت قتل فيه متظاهر برصاص الأمن في ذي قار وأصيب 7 آخرون، خلال احتجاجات تعتبر الأولى منذ تفشي كورونا، تُطالِب بإعانة الفقراء بالمحافظة في ظل حظر التجوال المفروض.

بينما أعلنت مصر تسجيل 120 إصابة جديدة بالفيروس، بينهم 10 من الأطباء والممرضين، ليرتفع الإجمالي إلى 985، مع تسجيل 8 وفيات، أما في المغرب فقد بلغت الإصابات 791 حالة، فيما سجلت ليبيا 6 إصابات جديدة، في وقتٍ ألزم فيه الأردن سكانه البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة بالبقاء في منازلهم، في حظر تجول شامل لمدة يوم واحد، أدى إلى توقف الحياة العامة بشكل كامل.

فلسطين: أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية، في كلمة متلفزة، تسجيل 22 إصابة جديدة بكورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 193، وقال اشتية، إن “الإصابات الجديدة سجلت في صفوف عمال فلسطينيين عائدين من إسرائيل”، وأضاف أن “الأسبوعين القادمين سيكونان من أصعب الأوقات من ناحية السيطرة على انتشار العدوى، بسبب عودة 45 ألف عامل من أماكن عملهم مع بدء احتفالات عيد الفصح في إسرائيل”، وطالب جميع العمّال العائدين بأن يلتزموا بالحجر الصحي في بيوتهم لمدة 14 يوماً.

كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أصدر الخميس 2 أبريل/نيسان، مرسوماً رئاسياً بتمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة ثلاثين يوماً أخرى، في إطار الإجراءات المتخذة لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

العراق: قتل متظاهر عراقي برصاص الأمن وأصيب 7 آخرون، مساء الجمعة 3 أبريل/نيسان، خلال احتجاجات تطالب بإعانة الفقراء في محافظة ذي قار جنوبي البلاد، في ظل حظر التجوال جراء انتشار فيروس كورونا، حيث سجلت 48 إصابة جديدة بالفيروس خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع الإجمالي إلى 820، فيما بقيت الوفيات دون تغيير عند 54.

وقد قال مصدر طبي في دائرة صحة ذي قار، طلب عدم نشر اسمه، للأناضول، إن متظاهراً مدنياً قُتل وأصيب 7 آخرون بالرصاص في مدينة الناصرية، مركز المحافظة. من جانبهم، قال شهود عيان للأناضول، إن القتيل والجرحى سقطوا برصاص قوات الأمن، خلال مواجهات عنيفة بين الجانبين قرب ساحة الحبوبي، معقل المتظاهرين المناوئين للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة، وسط الناصرية.

كان عشرات المتظاهرين تحدوا حظر التجوال المفروض للوقاية من تفشي كورونا، وخرجوا إلى الشوارع وصولاً إلى ساحة الحبوبي، احتجاجاً على عدم تحرك الحكومة لإعانة الأسر الفقيرة في ظل أجواء حظر التجوال، وفق شهود عيان أشاروا إلى أن قوات الأمن تحاول تفريق المحتجين بإطلاق الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع.

سريان حظر التجوال بالبلاد بدأ في 17 مارس/آذار الماضي، ويسري حتى 11 أبريل/نيسان الجاري. فيما تعتبر احتجاجات الجمعة هي الأولى من نوعها منذ انتشار كورونا، حيث جرى تعليق التظاهرات المناوئة للحكومة، والتي بدأت مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، وخلّفت أكثر من 600 قتيل، وذلك في ظل إجراءات حظر التجوال بالبلاد الشهر الماضي.

أما في إقليم كردستان، فقد فرضت السلطات حظر تجوال شاملاً لـ48 ساعة، اعتباراً من السبت، لاحتواء تفشي فيروس كورونا، ويشمل الحظر المارة، وهي المرة الأولى التي تفرضها السلطات، وشمل قرار الداخلية منع قوات الأسايش (الأمن الداخلي) والشرطة والبيشمركة (قوات الإقليم) والجيش الاتحادي، من استخدام السيارات لخرق الحظر إلا إذا كانوا في واجب رسمي، وبخلافه سيتعرضون للمساءلة القانونية.

كما لن يسمح للأطباء ومنتسبي وزارة الصحة بالتجوال بالسيارات إلا إذا كانوا في دوام رسمي، وفق تصريحات رسمية، وإلا فسيتعرضون للمساءلة القانونية، إذ يسري في إقليم كردستان حظر على سير المركبات حتى 10 أبريل/نيسان الجاري. وفي وقت سابق الجمعة، قالت وزارة الصحة في الإقليم، إن إجمالي إصابات كورونا بلغ 208، بينهم وفاتان و62 حالة تعافٍ.

مصر: أعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الجمعة 3 أبريل/نيسان، ارتفاع وفيات كورونا في البلاد إلى 66، بعد تسجيل 8 حالات، كما سجلت 120 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع الإجمالي إلى 985، وهذه أكبر حصيلة يومية للإصابات منذ إعلان اكتشاف كورونا في مصر، وأوضح البيان أن إجمالي الإصابات يشمل الوفيات الـ66، وحالات التعافي الـ216.

على صعيد متصل، قالت نقابة الأطباء إنها تأكدت من إصابة 10 من الأطباء والممرضين بكورونا تم تحويلهم لمستشفى العزل. والإثنين الماضي، سجلت مصر وفاة أول طبيب بكورونا، ونعت وزارة الصحة ونقابة الأطباء، في بيانين منفصلين، الدكتور أحمد اللوّاح (57 عاماً) من بور سعيد (شمال شرقي مصر).

المغرب: قالت وزارة الصحة المغربية، مساء الجمعة، إن وفيات فيروس كورونا المستجد وصلت إلى 48 حالة، في حين بلغت الإصابات 791 حالة، كما زاد عدد المتعافين إلى 57، في حين تم استبعاد إصابة 3119 شخصاً، بعدما تبين أنهم غير حاملين للفيروس الذي أجبر المغرب على فرض حالة الطوارئ الصحية منذ 20 مارس/آذار حتى 20 أبريل/نيسان، للحد من تفشي الفيروس الذي صنفته منظمة الصحة العالمية جائحة عالمية.

الأردن:  قال شهود ومسؤولون إن الأردن ألزم سكانه البالغ عددهم عشرة ملايين نسمة بالبقاء في منازلهم في حظر تجول شامل لمدة يوم واحد، يوم الجمعة، ما أدى إلى توقف الحياة العامة بشكل كامل، في إطار تكثيف محاولات التصدي لانتشار فيروس كورونا.

الحكومة قالت إن حظر التجول على مدار 24 ساعة، والذي بدأ منتصف ليل الخميس، وأغلقت المحلات والمخابز وحتى الصيدليات وتركت المستشفيات مفتوحة وخدمات الطوارئ فقط، كان ضرورياً حتى يتجنب الأردن تفشي المرض.

وقد شهد الأردن ارتفاعاً كبيراً في عدد حالات الإصابة بالفيروس منذ الإعلان عن رصده في أوائل الشهر الماضي، وسجل حتى الآن 310 حالات إصابة وخمس وفيات، لتعلن الحكومة حظر التجول قبل أسبوعين بعد أن أصدر الملك قانون الطوارئ، الذي منح الرزاز سلطات واسعة تقيد الحقوق المدنية والسياسية، فيما تم نشر عشرات الآلاف من قوات الجيش والشرطة في جميع أنحاء البلاد، كما تم حظر الحركة بين المحافظات والعاصمة.

ليبيا: أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا (حكومي)، تسجيل ست حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في البلاد، خلال الـ24 ساعة المنقضية، وقال المركز، التابع لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً، في البيان، إن “المختبر المرجعي للمركز تسلم عدد 20عينة، وكانت 6 منها موجبة (مصابة)، و14عينة سالبة (غير مصابة)”. 

بتسجيل حالات الإصابة الست يرتفع إجمالي ضحايا كورونا في ليبيا إلى 17 إصابة، بينهم حالة وفاة واحدة، وحالة تعافٍ حسب بيانات المركز نفسه. 

إجمالاً، حتى مساء الجمعة 3 أبريل/نيسان، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليوناً و89 ألف شخص، توفي منهم نحو 59 ألفاً، فيما تعافى حوالي 228 ألفاً.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى