لايف ستايل

كل ما تريد معرفته عن زيت السمك وفوائده وأهمية أحماض أوميغا 3 الدهنية

فوائد السمك كثيرة جداً، لأنها غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية المفيدة لصحة القلب والدماغ، لكن ماذا إن لم تكن من عاشقي الأسماك؟ لحسن الحظ فإن زيت السمك يعتبر من المكملات الغذائية الغنية بأحماض أوميغا 3 الضرورية لجميع أعضاء الجسم تقريباً، وبالرغم من أن فوائد السمك تبقى أعظم، فإن هذه المكملات تشكل حلولاً بديلة سهلة وفي متناول اليد.

إليكم كل ما تريدون معرفته عن زيت السمك وفوائده، والطرق المثالية لاستهلاكه بحسب ما ورد في موقع healthline:

زيت السمك هو الزيت أو الدهون المستخرجة من أنسجة الأسماك الزيتية مثل سمك الرنجة والتونة والأنشوجة والماكريل.

وبما أن فوائد السمك متعددة، توصي منظمة الصحة العالمية بتناوله مرة كل أسبوع على الاقل، وذلك لغناه بأحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد على الحماية من العديد من الأمراض.

لكن في حال لم تكن تأكل الكمية الموصى بها من السمك، فمن الممكن أن تستبدله بالمكملات الغذائية مثل زيت السمك الذي يتكون من حوالي 30% أوميغا 3، و70% من الدهون الأخرى، كما يحتوي على بعض الفيتامينات مثل فيتامين A وD.

إليكم 10 من فوائد زيت السمك التي يتفق عليها الأطباء:

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يدرجون السمك في نظامهم الغذائي ويتناولونه باستمرار لديهم معدلات أقل بكثير من أمراض القلب.

إذ يسهم زيت السمك في زيادة نسبة الكولسترول “الحميد” في الدم، إلا أنه لا توجد أدلة على أنه يخفض من مستويات الكولسترول الضار.

لكن مع ذلك يُسهم زيت السمك بتقليل نسبة الدهون الثلاثية بحوالي 15-30%، كما يساعد على تقليل ضغط الدم لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات مرتفعة.

وبالرغم من الشائعات حول قدرة زيت السمك على منع النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، فإنه لا توجد دلائل ملموسة على ذلك.

تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية معينة لديهم مستويات دم أوميغا 3 أقل، وفي العموم تعتبر أحماض أوميعا 3 الدهنية الموجودة في زيت السمك مفيدة لصحة الدماغ.

ومن المثير للاهتمام أن بعض الدراسات تشير أيضاً إلى أن هذه الأحماض قد تمنع ظهور أو تحسن أعراض بعض الاضطرابات النفسية، على سبيل المثال، يمكن أن تقلل من فرص الاضطرابات الذهانية لدى أولئك المعرضين للخطر.

بالرغم من قلة الدراسات التي تُثبت هذه المعلومة فإن بعض الباحثين يعتقدون أن زيت السمك يزيد من احتمالية خسارة الوزن بشكل أسرع، في حال اقتران تناوله بالتمارين الرياضية والنظام الغذائي الصحي.

كما يحتاج دماغك إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية، تحتاج عيناك كذلك إلى تلك الأحماض التي تقلل من خطر الإصابة بمرض البقعة الصفراء (AMD)، الذي تزيد احتمالية الإصابة به مع التقدم في السن.  

وعموماً، تشير بعض الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على ما يكفي من أوميغا 3 يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض العين.

يحتوي زيت السمك على خصائص مضادة للالتهابات، لذا قد يساعد في علاج الأمراض التي تسببها الالتهابات المزمنة.  

علاوة على ذلك، يمكن لمكملات زيت السمك أن تقلل بشكل كبير من آلام المفاصل، كما تسهم في تحسين حالة الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتيزمي.

بشرتك هي أكبر عضو في الجسم، وتحتوي على الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية، ومع التقدم في العمر والتعرض المستمر لأشعة الشمس تتراجع صحة الجلد بشكل ملحوظ.

تشير بعض الأبحاث إلى دور زيت السمك في الحصول على بشرة صحية ومنع بعض الأمراض الجلدية مثل الصدفية والتهاب الجلد.

يعتبر تراكم الدهون في الكبد من الأمراض الشائعة التي قد يُسهم زيت السمك في منعها.

إذ يمكن أن تساعد مكملات زيت السمك على تحسين وظائف الكبد ومنع الالتهابات، وهو ما قد يساعد في تقليل أعراض أمراض الكبد وتقليل كمية الدهون في الكبد.

من المثير للاهتمام أن جميع الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لديهم مستويات منخفضة من أحماض أوميغا 3 الدهنية.

تشير الدراسات إلى أن مكملات زيت السمك الغنية بأوميغا 3 قد تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب.

هناك عدد من الاضطرابات السلوكية لدى الأطفال، مثل اضطراب فرط النشاط الناجم عن نقص الانتباه (ADHD)، وبالنظر إلى أن أوميغا 3 تشكل نسبة كبيرة من الدماغ، فإن الحصول على ما يكفي منها قد يكون مهماً للوقاية من الاضطرابات السلوكية عند الأطفال.

قد تعمل مكملات زيت السمك على تحسين فرط النشاط الملحوظ، وعدم الانتباه، والاندفاع، والعدوانية لدى الأطفال.

مع التقدم في العمر يمكن أن تبدأ العظام في فقدان المعادن الأساسية، وهو ما قد يؤدي إلى حالات مثل هشاشة العظام.

الكالسيوم وفيتامين “د” مهمان جداً لصحة العظام، ولكن تشير بعض الدراسات إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن تكون مفيدة أيضاً.

ومع أنه من غير الواضح ما إذا كانت مكملات زيت السمك تحسن من كثافة المعادن بالعظام، إلا أن عدداً صغيراً من الدراسات يشير إلى أن مكملات زيت السمك تقلل من الإصابة بأمراض العظام.

من المهم ملاحظة أن أنواع أوميغا 3 الموجودة في زيت السمك لها فوائد صحية أكبر من أوميغا 3 الموجودة في بعض مصادر النبات.

إذ إن أحماض أوميغا 3 الرئيسية في زيت السمك هي حمض eicosapentaenoic EPA وحمض docosahexaenoic DHA، في حين أن أوميغا 3 في المصادر النباتية هي حمض ألفا لينولينيك (ALA).

وعلى الرغم من أن ALA عبارة عن حمض دهني أساسي، إلا أن EPA وDHA لهما العديد من الفوائد الصحية.

تختلف الجرعة المناسبة لك تبعاً لعمرك وصحتك، لذا يفضل أن تستشير الطبيب حول الجرعة الأفضل لحالتك.

عموماً، توصي منظمة الصحة العالمية بتناول يومي يتراوح بين 0.2 و0.5 غرام (200-500 ملغ) من أحماض EPA وDHA مجتمعين.

وعليك الانتباه إلى أن هناك بعض المنتجات التجارية من زيت السمك التي لا تحتوي على تركيز مناسب من أحماض أوميغا 3، لذلك عليك شراؤها من أماكن موثوقة.

ويفضل اختيار مكملات زيت السمك التي تحتوي على مضادات الأكسدة، مثل فيتامين E، وذلك لأن زيت السمك من الممكن أن يكون عرضة للأكسدة التي تجعله يصدر رائحة كريهة في النهاية. 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى