آخر الأخبار

كسروا تقليداً عمره قرون.. قادة الكاثوليك يسمحون بأن يصبح المتزوجون قساوسة، لكن ليس بكل الأماكن

وافق الأساقفة الكاثوليك على
مقترح السبت 26 أكتوبر/تشرين الأول يسمح برسم بعض الرجال المتزوجين قساوسة في
منطقة الأمازون.

حسب تقرير موقع شبكة CNN الأمريكية
سيكون المقترح، الذي يجب أن يوافق عليه البابا فرانسيس، تغييراً تاريخياً لتقاليد
الكنيسة التي تعود إلى قرون برسم القساوسة من غير المتزوجين. ومُرر القرار بأغلبية
128 صوتاً مقابل 41 صوتاً ويُطَّبق فقط على بعض الكنائس في منطقة الأمازون التي
تعاني نقصاً في القساوسة. تضم المنطقة أجزاء من بوليفيا والبرازيل وكولومبيا
والإكوادور وغويانا الفرنسية وغُيانا وبيرو وسورينام وفنزويلا.

يشير المقترح، الذي يُعرف
باسم «viri probati»، إلى الرجال الكاثوليك من كبار السن، الذين لديهم عائلات
مستقرة، ويحظون بالاحترام في مجتمعاتهم ورُسموا بالفعل شمامسة في الكنيسة.

إلا أن السماح للرجال
المتزوجين بأن يصبحوا قساوسة يختلف عن السماح للقساوسة بالزواج، وبالتالي فإن
التغيير لن يؤثر على حكم العزوبة على القساوسة الكاثوليك، الذين لا يُسمح لهم
بالزواج.

ومن الضروري أن يوافق البابا
فرانسيس على هذا المقترح ليدخل حيز التنفيذ، وهو أمر قال إنه يأمل أن يبّت فيه
بحلول نهاية العام. وصرح البابا من قبل أنه لا يمانع دراسة إمكانية السماح برسم
الرجال المتزوجين قساوسة.

رغم أن الكنيسة الكاثوليكية لا ترسم حالياً قساوسة سوى من الرجال غير المتزوجين، فإن بعض المتحولين، من الأنغليكانية على سبيل المثال، يمكن أن يصبحوا قساوسة كاثوليكاً حتى لو كانوا متزوجين بالفعل.

ويُذكر أن مقترح رسم الرجال
المتزوجين كان من أكثر التوصيات إثارة للجدل التي صُوّت عليها مساء السبت في ختام
اجتماع دام ثلاثة أسابيع في الفاتيكان لمناقشة القضايا البيئية والدينية التي تؤثر
على منطقة الأمازون.

دعا الفاتيكان 184 أسقفاً
وقسيساً من منطقة الأمازون ومن مناطق أخرى حول العالم لحضور الاجتماع الخاص
المعروف باسم السينودس. ودُعيت 35 امرأة، معظمهن من الأخوات والراهبات، لكن لم يكن
لديهن حقوق تصويت.

وأوصى مقترح آخر بمواصلة دراسة إمكانية رسم النساء شمامسة. إلا أن إحدى اللجان التي أنشأها فرانسيس عام 2016 لم تخرج بأي توصيات قاطعة. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى