آخر الأخبار

“كرة القدم بيئة مثالية لنشر فيروس كورونا”.. تحذير من مدير معهد للأمراض المعدية بأمريكا

حذَّر الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية الأمريكي (NIAID)، من أن كرة القدم هي البيئة المثالية لانتشار فيروس كورونا المستجد، في حين أجبر الدوري الاميركي للمحترفين ودوري الهوكي الوطني على إيقاف الموسم.

في أمريكا وفق مجلة NewsWeek الأمريكية اضطر دوري البيسبول إلى تأجيل يوم الافتتاح إلى أجلٍ غير مسمى، فيما نجت كرة القدم نسبياً دون خسائر حتى الآن، بصرف النظر عن اضطرار الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية لتعليق المشروع في لاس فيغاس الشهر الماضي وإجرائه عن بعد بدلاً من ذلك. 

 الاتحاد الأمريكي لكرة القدم (NFL) أعلن سابقاً أنه ينوي بدء موسم 2020، كما هو مقرر في 10 سبتمبر/أيلول، وهو رأي شدد الاتحاد عليه أيضاً الخميس، 7 مايو/أيار، عندما أصدر قائمة الموسم العادية المكونة من 256 مباراة. 

لكن قبل عودة اتحاد الوطني لكرة القدم وكرة القدم الجامعية، يجب على الفرق ضمان تلبية عدد من المتطلبات الرئيسية، إذ تعتبر الرياضة في وضعها الحالي بمثابة أرض خصبة لنشر فيروس كورونا. 

 كان بيتر كينغ، الصحفي بهيئة الإذاعة الامريكي في عموده الذي يحمل عنوان، صباح كرة القدم في أمريكا، قد اقتبس كلمات الدكتور فاوتشي، العضو الرئيسي في فريق عمل الرئيس دونالد ترامب لمواجهة فيروس كورونا التي تقول: “لن ينقل التعرق بشكله الحالي الفيروس. ولكن إذا كان الناس على اتصال وثيق مثل الذي يكون عليه لاعبو كرة القدم في كل مباراة، فهذا هو المناخ المثالي لانتشار الوباء”. 

 تابع فاوتشي كلامه: “أعتقد أنه إذا كان هناك لاعب كرة قدم مصاب في الملعب، مثل الظهير الأوسط، أو المعرقل، أو أياً كان، فإنه بمجرد أن يصطدم هذا اللاعب بلاعب آخر قريب منه، فإن الاحتمالات هي أنه سوف ينقل الفيروس لهذا الشخص تماماً. إذا كنت تريد حقاً أن تصبح في وضع تمتلئ فيه باليقين، سوف تُخضع جميع اللاعبين للفحص قبل المباراة”. 

أشار الدكتور ألين سيلز، رئيس الطاقم الطبي في اتحاد كرة القدم الأميركي، إلى أن توافر فحوص فيروس كورونا في نقطة الرعاية أمر حاسم لبلوغ أي آمال ببدء الموسم، كما هو مخطط له. 

شُدِّد مرة أخرى على أهمية اختبارات جهات المخالطة (فحوص للأشخاص الذين كانوا على تواصل مع شخص مصاب بكورونا)، التي يمكن إجراؤها خارج موقع المستشفيات والخروج بنتائج سريعة، باعتبارها ضرورية، حدث هذا في نهاية شهر أبريل/نيسان، حيث حضر ممثلون من الدوريات الأمريكية الكبرى مكالمة أجريت مع سيما فيرما، مديرة مراكز الرعاية الصحية والخدمة الطبية، وعضو في فريق عمل البيت الأبيض المعني بفيروس كورونا. 

 فاوتشي أكَّد أن الخضوع للفحص أمر غير قابل للتفاوض إذا كانت الرياضة ستعود عاجلاً وليس آجلاً، لكنه اعترف بأن هذا الأمر يمثل تحدياً لوجيستياً ضخماً. 

أوضح: “لكي تكون متأكِّداً بنسبة 100%، عليك أن تجري الفحوص للاعبين كل يوم. لكن هذا ليس خياراً عملياً ولن يحدث أبداً. ولكن يمكنك تقليل الخطر بشكل كبير عن طريق إخضاع جميع اللاعبين للفحوص ليلة السبت وصباح الأحد، وأن تقرر أن اللاعبين الذين جاءت نتائجهم سلبية هم فقط المسموح لهم باللعب”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى