رياضة

كابيلو يتورط في تصريح عنصري وهو يطالب بموقف أكثر حسماً ضد العنصريين!

بينما تزداد حدة العنصرية في ملاعب الكرة الأوروبية، بعد اعتراف مدافع تشيلسي الإنجليزي، الألماني أنطونيو روديغر، بأن المشجعين العنصريين انتصروا عليه، بسبب عدم صرامة القوانين ضد دخولهم الملاعب، انضم المدرب الإيطالي الشهير فابيو كابيلو إلى من يطالبون باتخاذ مواقف أكثر حزماً ضد العنصريين.

وطالب فابيو كابيلو كلاً من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” ونظيره الأوروبي “يويفا” بحظر المشجعين العنصريين مدى الحياة، وذلك في معرض تعليقه على المشاهد الصادمة في البرتغال، حيث خرج مهاجم بورتو، موسى ماريغا، من المباراة في غيماريش بعد أن وجّهت إليه الجماهير إساءات عنصرية.

ولم يتصرّف حكم المباراة، لكن كابيلو قال منفعلاً موجهاً كلامه إلى الحكم: “يجب أن تُوقِف المباراة وتعثر على الأشخاص الذين فعلوا ذلك. ويجب أن نضمن إبعادهم عن الاستادات الرياضية مدى الحياة، وليس عامين أو ثلاثة، أو حتى عشرة أعوام. يجب أن يكون الأمر مدى الحياة. يجب أن يستحيل عليهم دخول أي استاد مرةً أخرى. يجب أن يتخذ اليويفا والفيفا قرارات حاسمة”.

وبحسب صحيفة The Sun البريطانية، فقد أيَّد الفرنسي أرسين فينغر، مدرب أرسنال السابق، كابيلو الذي كان جالساً بجواره خلال مشاركتهما في حفل جائزة لوريوس الرياضية العالمية ببرلين، قائلاً: “العنصرية تشبه العنف بالنسبة لي”.

وكانت تقارير صحفية قد أشارت إلى أن المدافع الألماني تعرَّض لهتافات عنصرية من طرف بعض الجماهير المحسوبة على توتنهام، وذلك في المباراة التي جمعت الفريقين مؤخراً بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال روديغر في مقابلة مع قناة “سكاي سبورت”، إن “العنصرية انتصرت، وفاز هؤلاء الأشخاص، لأنه يمكنهم العودة إلى الملعب، لأن العقوبات غير حاسمة، في حين سأكون أنا في النهاية الرجل الشرير”.

وواصل الدولي الألماني كلامه قائلاً: “لا يعني هذا أنني استسلمت أو أنني لن أرفع صوتي. سيظل صوتي عالياً دائماً، لكنني وحيد في هذه المعركة”. 

وأردف: “على الجميع أن يبدأ بنفسه، لأنني عندما تعرضت للإهانة العنصرية في إيطاليا، (عندما كان يلعب لفريق روما موسم 2016-2017) سمعت دائماً: (هذا أمر طبيعي في إيطاليا). يجب على الجميع أن يبدأ بنفسه ثم يتحدث عن الآخرين”. 

واختتم أنطونيو روديغر كلامه: “هناك دعم… لكن في نهاية اليوم أنت وحدك”.

الطريف أن كابيلو في غمرة حماسته ضد العنصرية والعنصريين، تورَّط في الوقوع بشَرَك العنصرية الجنسية، حينما قال في معرض كلامه بالحفل، إن ملعب الرجال ومرماه كبيران للغاية بالنسبة إلى النساء.

وأضاف أن الملعب عريضٌ للغاية، مستشهداً بما يحدث في كرة السلة، حيث لا يكون ارتفاع السلة هو ارتفاعها نفسه لدى الرجال.

لكن هذه التصريحات سببت استياء النساء الحاضرات في الحفل، ومن بينهن جيل إليس مُدرِّبة المنتخب النسائي الأمريكي الفائز بكأس العالم، التي تشاركت خشبة المسرح مع كابيلو.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى