الأرشيف

قوة برية مصرية قوامها 800 جندي ودبابات وناقلات جند تصل إلى اليمن

قالت مصادر أمنية مصرية، اليوم الأربعاء، إن ما يصل إلى 800 جندي مصري وصلوا إلى اليمن في ساعة متأخرة أمس الثلاثاء، لينضموا إلى صفوف قوات التحالف العربي بهدف مواجهة جماعة الحوثي المدعومة من إيران في الحرب المستمرة منذ خمسة شهور.

فيما قال مصدران أمنيان مصريان، إن أربع وحدات يتراوح عدد كل منها بين 150 و200 جندي بالإضافة إلى دبابات وناقلات جنود وصلت إلى اليمن في ساعة متأخرة أمس، بحسب وكالة «رويترز».

وحققت قوات التحالف بقيادة السعودية مكاسب كبرى في مواجهة الحوثيين وحلفائهم من متمردي الجيش اليمني.

وقدم التحالف إسنادا لمقاتلين يمنيين ليسيطروا على جزء كبير من الجنوب اليمني، من بينه محافظة عدن الاستراتيجية.

 ويضع التحالف نصب عينيه السيطرة على العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون في الوقت الحاضر.

ويوم الأحد الماضي أرسلت قطر نحو ألف من جنودها إلى اليمن في أول إعلان عن مشاركة قطرية في التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وخلت القوة القطرية عبر منفذ الوديعة في طريقها إلى مأرب (شرق صنعاء)، معزّزة بعتاد ثقيل ومتوسط وصواريخ دفاعية ومنظومة اتصالات متطورة.

هذا وقد أرسلت قطر نحو ألف من جنودها إلى اليمن في أول إعلان عن مشاركة قطرية في التحالف العربي الذي تقوده السعودية،

وأشارت إلى أن القوة القطرية دخلت اليمن الأحد عبر منفذ الوديعة في طريقها إلى مأرب (شرق صنعاء)، معزّزة بعتاد ثقيل ومتوسط وصواريخ دفاعية ومنظومة اتصالات متطورة.

وأفادت القناة أن قوة قطرية ثانية ستدخل اليمن الاثنين للانضمام إلى قوات التحالف الذي حشد آلاف الجنود وأسلحة متطورة استعداداً لعملية واسعة تستهدف استعادة صنعاء ومحافظات يمنية أخرى من الحوثيين وحلفائهم.

وكانت مصادر يمنية قد ذكرت أن أرتالاً عسكرية تابعة لقوات النخبة السعودية عبرت منفذ الوديعة الحدودي باتجاه محافظة مأرب، بحسب موقع «الموقع»، الإخباري اليمني ومواقع محلية يمنية أخرى.

وقالت المصادر إن نحو ألف عنصر من قوات النخبة وصلت إلى منفذ الوديعة في سياق التعزيزات التي أرسلها التحالف العربي إلى مأرب لمقاتلة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني المخلوع «علي عبد الله صالح».

من جهة أخرى، قالت مصادر إن قوات التحالف عززت قواتها في اليمن بأكثر من عشرين مروحية «أباتشي».

وكان موقع صحيفة «رأي اليوم» الذي يرأس تحريره الكاتب الصحفي الفلسطيني، «عبدالباري عطوان»، كشف أمس، أن ألوية عربية من قطر والكويت ومصر والأردن والسودان والمغرب في طريقها إلى موانئ يمنية للانضمام إلى نظيراتها السعودية والإماراتية المتواجدة في مأرب وعدن ومدن يمنية أخرى.

وتابع الموقع، «أن الدول المشاركة في التحالف حرصت طوال الأشهر الستة الماضية، وبالتحديد منذ بدء انطلاق عاصفة الحزم على تجنب أي مشاركة برية في الحرب اليمنية، واكتفت في معظمها، باستثناء السعودية والإمارات، على اقتصار مشاركتها على بعض الطائرات الحربية»، مضيرا إلى أن «دولة الإمارات كانت الأكثر مشاركة في العاصفة، حيث أرسلت ثلاثين طائرة».

وقد دخلت وتيرة الحرب في اليمن منعطفا جديدا مع بدء قوات التحالف العربي عملية برية هي الأولى ضد «الحوثيين» وأنصار المخلوع «صالح» في محافظة مأرب بمشاركة ألوية برية عربية.

وأعلنت مصادر محلية في محافظة مأرب شمال شرق البلاد، مؤخرا، أن وحدات من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية تحركت من معسكر اللواء 107 في صافر مساء الأحد الماضي باتجاه مديريتي حريب وبيحان.

ويعتبر هذا التحرك الأول عقب هجوم مأرب والذي قتل فيه الجمعة الماضي، 92 جنديا بينهم 45 إماراتيا و10 سعوديين.

وكانت مصادر تحدثت قبل أيام، عن مشاركة دول عربية في التحالف وإرسال وحدات عسكرية برية للمشاركة في تحرير المدن اليمنية.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى