قمصانهم أصابتهم بعدوى الاعتراض.. لاتسيو «السوبر» يعذب يوفنتوس «العربي» في السعودية

كرس فريق لاتسيو الإيطالي عقدة يوفنتوس أمامه بعدما كرر فوزه عليه في ملعب جامعة الملك سعود بالعاصمة السعودية الرياض، ليتوج بكأس السوبر الإيطالي للمرة الخامسة في تاريخه.

وفاز الفريق المعروف بلقب البيانكوسيلسيتي على فريق السيدة العجوز بثلاثة أهداف لهدف واحد، وهي نفس نتيجة المباراة التي جمعت الفريقين بالدوري الإيطالي، في السابع من شهر ديسمبر/كانون الأول الحالي على ملعب الأولمبيكو بالعاصمة الإيطالية روما، ملحقاً بيوفنتوس خسارته الأولى في الموسم الحالي.

الطريف أن لاعبي يوفنتوس الذين ارتدوا قمصاناً ذات إصدار خاص، مكتوب عليها أسماؤهم باللغة العربية، لكن يبدو أن الأسماء العربية أصابت بعض لاعبي البيانكونيري بعدوى الاعتراض الفظ على التحكيم مثلما يحدث في ملاعبنا العربية، حيث شهدت المباراة اعتراضاً حاداً من بيتانكور لاعب وسط اليوفي على حكم اللقاء في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، بعدما احتسب ضده خطأ وأشهر في وجهه البطاقة الحمراء.

انتهى الشوط الأول بهدف في كل شبكة، حيث افتتح فريق لاتسيو سجل التهديف في الدقيقة 17 بقدم الإسباني لويس ألبرتو بتسديدة من داخل المنطقة.

ولكن قبل أن يلفظ الشوط أنفاسه الأخيرة، عاد «البيانكونيري» للقاء بهدف التعادل عن طريق الأرجنتيني باولو ديبالا بعد متابعة لتسديدة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو المرتدة من الحارس الألباني توماس ستراكوشا، ليسكنها الكرة بسهولة في الشباك.

وعندما دخلت المباراة في امتارها الأخيرة، تحديداً الدقيقة 73، عاد «البيانكو سيليستي» للتقدم في النتيجة عن طريق قائده البوسني سيناد لوليتش بتسديدة على الطائر سكنت أقصى الزاوية اليسرى لمرمى فويتشيك تشيزني الذي اكتفى بمشاهدة الكرة وهي تستقر داخل شباكه.

وفي الوقت الذي كان يسعى فيه لاعبو يوفنتوس للعودة للقاء، أطلق دانيلو كاتالدي رصاصة الرحمة بتسجيل الهدف الثالث في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع من ركلة حرة على حدود المنطقة سددها بشكل مميز من فوق الحائط البشري لتستقر داخل مرمى تشيزني الذي لم يحرك ساكناً.

كما سبق أن توج لاتسيو بلقبه الرابع في كأس السوبر قبل عامين بعدما فاز على يوفنتوس تحديداً على ملعب (الأوليمبيكو) بنتيجة (3-2).

ورفع الفريق عدد ألقابه في البطولة إلى 5 مرات، معادلاً رقم إنتر ميلان، متصدر ترتيب «السيري A»، بينما تجمد رصيد يوفنتوس عند 8 ألقاب في الصدارة بفارق لقب وحيد أمام غريمه التقليدي ميلان.

وأضاف لاتسيو لقب هذا العام من المسابقة التي تجمع سنوياً بين بطلي الدوري والكأس المحليين، الى ألقاب 1998 و2000 و2009 و2017 من أصل ثماني مشاركات.

في المقابل لم يقدم لاعبو يوفنتوس ما يستحقون عليه الفوز بالمباراة، وظهر أغلب اللاعبين بعيدين عن مستواهم المعروف بمن فيهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، بينما حاول الأرجنتيني ديبالا دون أن يجد معاونة من زملائه.

وفشل يوفنتوس في تكريس عادته في مباريات الكأس السوبر المقامة خارج إيطاليا، إذ سبق له الفوز بستة من ألقابه الثمانية عبر البحار، آخرها العام الماضي في جدة على حساب ميلان 1-صفر.

لكن ديبالا توج مجهوده الكبير في اللقاء بتسجيل اسمه في تاريخ الكرة الايطالية بعدما أصبح أول لاعب يسجل 4 أهداف في مباراة كأس السوبر، متفوقاً على كل من شيفشينكو لاعب ميلان السابق، وديل بييرو لاعب يوفنتوس السابق، وصمويل إيتو لاعب إنتر ميلان السابق، وكارلوس تيفيز وكلهم سجلوا 3 أهداف فقط.

الطريف أن ديبالا سجل أهدافه الأربعة كلها في مرمى لاتسيو تحديداً حسبما ذكرت شبكة Opta للإحصائيات الرقمية.

4 – Paulo #Dybala has scored 4 goals in the Italian Super Cup final (all vs Lazio), more than any other player in the history of the competition (3 goals scored for Del Piero, Eto’o, Shevchenko & Tevez). Feeling. #JuveLazio

وتقام مباراة الكأس السوبر للمرة الحادية عشرة خارج إيطاليا، بعد أعوام 1993 (توج ميلان في واشنطن) و2002 (توج يوفنتوس في العاصمة الليبية طرابلس) و2003 (توج يوفنتوس في نيوجيرسي) و2009 (توج إنتر ميلان في بكين) و2011 (توج ميلان في بكين) و2012 (توج يوفنتوس في بكين) و2014 (توج نابولي في الدوحة) و2015 (توج يوفنتوس في شنغهاي) و2016 (توج يوفنتوس في الدوحة) و2018 (توج يوفنتوس في جدة).

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى