آخر الأخبارالأرشيف

قطر وتركيا ترفضان تسليم قائد الإنقلاب عبد الفتاح السيسى 53 من قيادات المعارضة

كشفت مصادر مصرية رفيعة المستوى أن السلطات القطرية والتركية أبلغت مصر رفض طلبها بشأن تسليم 53 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين والمناصرين لها المتواجدين في البلدين.
ونقلت صحيفة «اليوم السابع» المقربة من الجهات الأمنية عن تلك المصادر قولها إن مكتب التعاون الدولى بوزارة العدل والنيابة العامة أرسلوا عبر الطرق الدبلوماسية لنحو 80 دولة أجنبية من بينها قطر وتركيا طلبات مساعدة قضائية وتسليم المتهمين لديها وفقا للاتفاقيات الدولية والثنائية المبرمة بين مصر.
ووفق المصادر، فإنه أرفقت بهذه الطلبات الأحكام الصادرة ضد هؤلاء القيادات وكذلك الحكم الصادر من الدائرة السادسة بمحكمة جنايات القاهرة، والذى قضى بإدراج جماعة الإخوان على قوائم الكيانات الإرهابية وإدراج 1500 شخص على قوائم الإرهابيين من بينهم اللاعب الدولي «محمد أبوتريكة».
وأضافت المصادر أن بعض الدول مثل الكويت والسعودية سلمت عدد من المتواجدين على أراضيها بينما لم ترد 7 دول حول تسليم من لديها سواء بالإيجاب أو السلب كما رفضت قطر وتركيا تسليم ما لديها من قيادات إخوانية دون إبداء أسباب الرفض.
المصادر ذاتها كشفت أن الحكومة التركية أعدت مشروع قانون سيتم تقديمه للبرلمان التركى لتجنيس عدد من قيادات الإخوان على أراضي تركيا وبعض ممن يحملون جنسيات أخرى من المصريين والسوريين والعراقيين والليبيين، بزعم حاجة العمل لأشخاص يجيدون التحدث باللغة العربية فى عدد من القطاعات الحكومية التركية التى تشترط على من يتولونها بأن يكونوا حاملين للجنسية التركية.
وفى السياق ذاته، قالت المصادر إن الإنتربول المصرى جدد نشراته الحمراء للخارج، لملاحقة قيادات الإخوان والمطلوبين لدى جهات التحقيق، حيث تم تجديد إرسال نشرات حمراء بأسماء أكثر من 60 من قيادات الجماعة ووضعهم على قوائم الإنتربول وإرسال أسمائهم فى النشرات الحمراء، التى يتم إرسالها بصفة دورية إلى الدول المشتركة فى منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول الدولى).
يشار إلى أنه من بين القيادات الإخوانية التى رفضت تركيا وقطر تسليمها لمصر، وفق المصادر كلا من «جمال حشمت ووجدى غنيم وعمرو دراج».
كما ضمت القائمة العلامة الدكتور «يوسف القرضاوي» رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بالإضافة إلى القيادي الإسلامي «عاصم عبد الماجد»، والإعلاميون «أحمد منصور» والكاتب الكبير«محمد القدوسي».
وتعد قطر وتركيا من أبرز المناهضين للانقلاب العسكري الذي جرى في مصر عام 2013، ضد «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب تعرفه البلاد، وعقب هذا الانقلاب غادر العديد من قيادات جماعة الإخوان وسياسيين رافضين للانقلاب إلى البلدين.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى