منوعات

قصة أم بريطانية لديها 11 طفلاً وتريد إنجاب المزيد.. هذه هي الحياة اليومية للوالدين

كشفت امرأة بريطانية لديها 11 طفلاً عن رغبتها الشديدة في إنجاب الطفل الثاني عشر، على الرغم من عيشها في منزل مكوّن من 4 غرف مع عائلتها الكبيرة.

إذ تملك زوي سوليفان (41 عاماً) وزوجها بن (44 عاماً) 11 طفلاً، كلهم دون عمر الـ15، لكنهما يعترفان برغبتهما في إنجاب المزيد من الأطفال. 

وقد تحدث الزوجان في برنامج Me and My 10 Kids الذي يُذاع على القناة الخامسة في بريطانيا، عن حياتهما اليومية، إذ يتبع الوالدان برنامجاً صارماً على مدار الساعات الـ17 في يومهما، بداية من لحظة استيقاظهما في الساعة 4:45 صباحاً. 

كيف تعيش هذه العائلة الكبيرة؟ 

تعيش العائلة المكونة من 13 فرداً في منزل من 4 غرف في شمال أسكتلندا.

يملك الوالدان غرفتهما الخاصة، وتُقسم الغرف الثلاث الباقية بين إليزابيث (14 عاماً) وأوليفيا (13 عاماً) والتوأم تشارلوت وإيزابيل (11 عاماً) وإيفا (8 أعوام) والتوأم ليا وإيرين (3 أعوام) وأجنس (عامين) والولدين نوا (10 أعوام) وتوبي (6 أعوام) وجوزيف (عام واحد).

إذ قال بن: “الأخوات الأربع الكبار في غرفة، والأولاد الثلاثة في هذه الغرفة، والبنات الأربع الأخريات في غرفة ثالثة”، مضيفاً: “يمكنك القول إن المكان هنا ممتلئ عن آخره”، وفق ما نقلته صحيفة Mirror البريطانية.

في الحلقة الأخيرة، تظهر الأم وهي تُحرك سرير طفلها الأصغر خارج غرفتها لتنقله إلى غرفة مع إخوته. وعن شعور عدم وجود طفل صغير بعده، قالت الأم: “سيكون الأمر غريباً ألا يوجد طفل في الغرفة، لكن آمل أن يمتلئ مكانه من جديد قريباً”. وأضافت زوي: “نحن نحب هذا الأمر. إنها حياتنا، هذا ما نحن عليه. إنهم كل شيء بالنسبة لنا”.

فيما قال بن، وهو مهندس طيران في السلاح الجوي الملكي: “نرسم خططاً لإنجاب طفلٍ آخر”، مضيفاً: “أعني، هناك أوقات جيدة وأوقات سيئة. والأمور مزدحمة، ولا نُصيب دائماً.. نحن بالأساس نحب ذلك، ونحب أن لدينا كل هؤلاء الأطفال. فلماذا لا نرغب في إنجاب آخر؟”.

رغم هذا، فإن بن لا يذكر جميع أعياد ميلاد أطفاله الـ11، إذ قال: “أُسجل جميع أعياد الميلاد على هاتفي؛ لأنني لا أملك القدرة على تذكرها كلها، كل تلك التواريخ. أتذكر تواريخهم بالتقريب فقط”.

أفادت صحيفة The Sun البريطانية بأن العائلة تستهلك أغراض بقالة بما يقرب من 389 دولاراً أسبوعياً، منها 3 أرغفة خبز، و4 لترات من الحليب، وعلبة حبوب إفطار يومياً.

أما بخصوص الروتين اليومي، فيسير كالتالي: في الصباح تنهض الأم لأحد عشر طفلاً للاستحمام، ثم تبدأ غسل أولى دفعات الغسيل اليومية الثلاث في الغسالة وتبدأ في تجهيز وجبات الغداء.

يساعد بن عادة في تحضير الإفطار قبل أن تُجهز زوي الأطفال للمدرسة، بينما تملأ زوي خزانات المطبخ بالطعام من المتجر المحلي ودائماً ما تبحث عن طرق للادخار.

لذلك يتناول الوالدان طعامهما عادة في حوالي الثامنة أو التاسعة مساءً ويذهبان للنوم في العاشرة.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى