آخر الأخبار

قتلوه في وضح النهار أمام منزله.. مسلحون يغتالون أستاذاً جامعياً في بغداد

اغتال مسلحون مجهولون، الثلاثاء 28 يناير/كانون الثاني 2020، أستاذاً جامعياً في العاصمة العراقية بغداد، في وقتٍ يشهد العراق فيه حوادث اغتيالات متكررة يستهدف فيها «طرفٌ ثالث مجهولٌ» الصحفيين والناشطين والأطباء، ثم يلوذ بالفرار بعد اغتيال شخصيات معروفة محلياً في وضح النهار سواء أمام منازلهم أو وسط التظاهرات المستمرة منذ نحو 4 أشهر تنديداً بالحكومة.

اغتيال أستاذ جامعي: قال النقيب في شرطة بغداد حاتم الجابري، للأناضول، إن «مسلحين مجهولين اغتالوا الأستاذ الجامعي في كلية التربية بجامعة المستنصرية الحكومية في بغداد محمد حسين علوان أمام منزله في منطقة البنوك شمالي بغداد، ثم لاذوا بالفرار قبل وصول قوات الأمن التي فتحت تحقيقاً في الحادث». وأشار إلى أنه لم يتضح على الفور فيما إذا كان الحادث مرتبطاً بالاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة والنخبة الحاكمة منذ أكثر من 3 أشهر.

اغتيال — مسلحون مجهولون يغتالون الدكتور #محمد_حسين_علوان أستاذ كلية التربية بجامعة المستنصرية من امام منزله في منطقة البنوك صباح اليوم . pic.twitter.com/GXWnbGU3nf

عصابات الجريمة المنظمة: كانت مفوضية حقوق الإنسان في العراق (رسمية مرتبطة بالبرلمان) حذرت في ديسمبر/كانون الأول 2019، من عودة عصابات الجريمة المنظمة في خضم الاضطرابات المرافقة للاحتجاجات الشعبية. وذلك بعد حادثٍ مشابه، إذ أبلغ المتظاهرون قوات الأمن بوجود جثة محترقة مجهولة الهوية قرب جسر الأحرار القريب من ساحة التحرير وسط بغداد.

تظاهرات العراق: يشهد العراق منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، احتجاجات غير مسبوقة ضد الحكومة والنخبة السياسية الحاكمة، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وأكثر من 17 ألف جريح، وفق منظمة «العفو» الدولية، وتصريحات للرئيس العراقي برهم صالح. وقد أجبر الحراك الشعبي حكومة عادل عبد المهدي على الاستقالة، مطلع ديسمبر/ كانون أول 2019، ويصر على رحيل ومحاسبة كل النخبة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ إسقاط نظام صدام حسين عام 2003.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى