آخر الأخبار

قال للأمريكيين: لا تخافوا كورونا.. ترامب يحدد موعد خروجه من المشفى، وطبيبه: لم يتخطَّ مرحلة الخطر

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه سيغادر مركز “والتر ريد” العسكري الذي يعالَج فيه من مرض فيروس كورونا في وقت لاحق من مساء الإثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول 2020، بالتوقيت المحلي وحثَّ الأمريكيين على عدم الخوف من هذا المرض الذي أودى بحياة أكثر من مليون في شتى أنحاء العالم وسبَّب دماراً اقتصادياً.

ترامب قال على تويتر: “سأغادر مركز والتر ريد الطبي العظيم، اليوم في الساعة الـ6:30 مساء (بالتوقيت المحلي). أشعر بأنني في حالة جيدة فعلاً! لا تخافوا من كوفيد، لا تدعوه يهيمن على حياتكم. لقد طوَّرنا في عهد إدارة ترامب بعض الأدوية والمعرفة العظيمة حقاً. أشعر بحالٍ أفضل مما كنت عليه قبل 20 عاماً!”.

I will be leaving the great Walter Reed Medical Center today at 6:30 P.M. Feeling really good! Don’t be afraid of Covid. Don’t let it dominate your life. We have developed, under the Trump Administration, some really great drugs & knowledge. I feel better than I did 20 years ago!

طبيب الرئيس: إلى ذلك قال شون كونلي طبيب الرئيس الأمريكي، إن الحالة الصحية لدونالد ترامب استوفت كل المعايير المطلوبة لمغادرة المستشفى أو تخطَّتها، ولذلك يمكنه الخروج، رغم أنه لم يتخطَّ بعدُ مرحلة الخطر في المرض.

كونلي أضاف في مؤتمر صحفي، أن ترامب على مدى الساعات الأربع والعشرين الماضية، أوفى أو تخطى كل المعايير المطلوبة لمغادرة المستشفى، مشيراً إلى أن ترامب لم يصَب بارتفاع في درجة الحرارة خلال الساعات الاثنتين والسبعين الماضية، كما أن مستويات الأكسجين لديه طبيعية.

بخصوص عدم تجاوز الرئيس مرحلة الخطورة في مسار إصابته بالمرض، قال طبيبه إنه والفريق موافقون على أن كل الفحوص- والأهم حالته السريرية- تدعم عودته بأمان إلى البيت الأبيض، حيث سيكون أيضاً مُحاطاً برعاية طبية على مستوى عالٍ وعلى مدار الساعة.

تقرير لصحيفة واشنطن بوست نقل تصريحات لخبراء بالأمراض المعدية الخارجيين قالوا فيه إن تأكيد أطباء الرئيس ترامب أنه يمكن أن يخرج من المستشفى الاثنين أمير محير خاصة وأنه  لا يزال في فترة خطرة من الضعف حيث يعود المرض بشكل سريع ويحتاجون إلى تدخل عاجل.

روبرت واتشتر رئيس قسم الطب في  جامعة كاليفورنيا فرع سان فرانسيسكو قال إن أي مريض يعاني من أعراض ترامب وعلاجه ويريد الخروج من المستشفى بعد ثلاثة أيام من دخوله سيكون هذا ضد رغبة الأطباء لأن القرا سيكون ذلك غير حكيم.

إلى ذلك قال ويليام شافنرأستاذ الأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة فاندربيلت إنه ضد خروج ترامب من المشفى، وأضاف أن السياسيين ومساعدي الرئيس هم من طلب خروجه وليس أطباؤه. 

“Don’t be afraid of Covid,” Trump tweeted of the virus that’s infected more than 7.4 million Americans, killed nearly 210,000 and resulted in the president getting airlifted to a hospital.

Asked about the tweet, Dr. Sean Conley declined to comment https://t.co/qC6ZMRkZaU pic.twitter.com/IfLOorcdHR

تناول علاجاً خطراً: كانت وكالة رويترز نشرت تقريراً يقول إن الأطباء يعالجون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من مرض كوفيد-19 باستخدام الستيرويد الذي تتم التوصية به في الحالات الخطيرة من المرض، وتصاحبه مخاطر التعرض لآثار جانبية خطيرة تشمل التقلبات المزاجية والعدوانية والتشوش.

فريق ترامب الطبي قال الأحد، إن الرئيس بدأ في تناول ديكساميثازون، وهو ستيرويد عام طويل الأمد ويُستخدم على نطاق واسع، لتقليل الالتهابات المرتبطة بأمراض أخرى. وبدأ الأطباء في إعطاء ترامب الستيرويد بعد إصابته بانخفاض مستويات الأكسجين.

مسؤولو البيت الأبيض رسموا صورة وردية لحالة ترامب، قائلين إنه قد يخرج من المستشفى يوم الإثنين. لكن عادةً ما يتم إعطاء الديكساميثازون للحالات الأكثر خطورة.

دراسة أظهرت في يونيو/حزيران الماضي، وأشيد بها بوصفها “انفراجة”، أن استخدام الستيرويد قلَّل من معدلات الوفيات بنحو الثلث بين مرضى الحالات الخطيرة لـ”كوفيد-19” في المستشفيات.

ويُستخدم ديكساميثازون لعلاج حالات خلل الجهاز المناعي والالتهابات ومشاكل التنفس وغيرها من الحالات، عن طريق خفض الاستجابة الدفاعية الطبيعية للجسم والتي يمكن أن ترد بشكل مبالَغ فيه؛ مما يسبب حدوث مشاكل إضافية.

تقول جمعية الأمراض المعدية بأمريكا، إن الديكساميثازون مفيد للأشخاص المصابين بحالات حرجة أو حادة من كوفيد-19 والذين يحتاجون إلى أكسجين إضافي. لكن الدراسات تشير إلى أن العقار قد يكون ضاراً للأشخاص المصابين بحالات أخف من كوفيد-19، لأنه يمكن أن يثبّط الاستجابة المناعية الطبيعية لديهم.

مؤسسة المايلوما الدولية قالت إنه إضافة إلى ذلك، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية مشاكل جسدية مثل: عدم وضوح الرؤية، وعدم انتظام ضربات القلب، إضافة إلى تغيرات في الشخصية.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى