آخر الأخبار

في طوابير يغادرون هاربين .. آلاف السوريين يتركون معرة النعمان تحت وطأة قصف جوي يشنه الروس ونظام الأسد

قال سكان وعمال إنقاذ الجمعة 20 ديسمبر/كانون الأول 2019، إن آلاف الأشخاص فروا صوب الحدود التركية من آخر معقل كبير للمعارضة في شمال غرب سوريا في أعقاب قصف مكثف شنته القوات الروسية والجيش السوري.

وقالوا إن طابوراً طويلاً من السيارات شوهد اليوم الجمعة في طريق المغادرة من مدينة معرة النعمان الخاضعة لسيطرة المعارضة والتي تتحمل قسماً كبيراً من وطأة الهجمات بما في ذلك الغارات الجوية.

وقال أسامة إبراهيم، وهو عامل إنقاذ من معرة النعمان إن «الخروج الجماعي بالآلاف. إنها كارثة إنسانية.. نرى أشخاصاً يمشون في الشوارع وآخرين قرب منازلهم ينتظرون سيارات لإخراجهم».

وقالت فرق الإنقاذ إن الغارات الجوية أسفرت عن مقتل ستة أشخاص الليلة الماضية في معرة النعمان إضافة إلى 11 آخرين قتلوا في قرى بالمنطقة.

ولاقى المئات مصرعهم هذا العام في هجمات على مناطق سكنية بالمنطقة، وفقاً لما ذكرته وكالات الأمم المتحدة، على الرغم من انحسار حملة عسكرية بدأتها روسيا وسوريا في نهاية أبريل/نيسان، بموجب وقف هش لإطلاق النار.

وقالت وسائل الإعلام السورية إن الجيش اقتحم عدة قرى جنوب شرق إدلب.

وقال معارضون مسلحون إن القوات الروسية والسورية تطبق سياسة الأرض المحروقة في تقدمها، وإن من بين القرى التي تم الاستيلاء عليها أم جلال في جنوب محافظة إدلب وربيعة وحربية في شرق إدلب.

وتنفي روسيا والجيش السوري مزاعم القصف العشوائي للمناطق المدنية ويقولون إنهم يقاتلون المتشددين الإسلاميين الذين يستلهمون نهج القاعدة.

وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي توصل إلى اتفاق في سبتمبر/أيلول الماضي، مع روسيا لاحتواء القتال، من تجدد تدفق اللاجئين.

وقال أردوغان الخميس إن 50 ألف شخص فروا من إدلب في شمال غرب سوريا. ولم يوضح ما إذا كان أي من الفارين دخل تركيا.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى