الأرشيف

في رثاء قائد الجماعة الإسلامية الشيخ عصام الدين دربالة

في رثاء قائد الجماعة الإسلامية الشيخ عصام الدين دربالة

الشهيد

بقلم شاعر الأمة العربية

ابو-محمد-سلطان

سلطان ابراهيم عبد الرحيم

الخطب فوق الوصف والأشعار ** ولظى فؤادي فوق لفح أواري

فالخطب قد عقد اللسان بهوله **قد دك قلبي حين هد جداري

سفن البيان على مرافئ خطبنا **وقفت فلم تقوى على الإبحار

فوق الخيال وفوق تصويري وفــوق الحرف فوق مدارج الأفكار

كل المعاجم قد غدت كلماتها ** بجوار حزني غاية الإحصار

أنا عاجز مهما أقول فلن أفي **ولذا سأرسل في المدى أعذاري

من لي بقافية تفرد لحنها ** من لي بأخيلة من الأنوار

من لي بقلب للمعاني نابض ** يخفق يحكي لوعة الأوتار

ثارت براكين الأسى في مهجتي ** وتفجرت تذكي لهيب النار

ماذا أقول وكيف أنعي شيخنا ** ماذا أقول لفارس الثوار

ماذا أقول لشمس أمتنا التي ** شعت بضوء الحق في الأمصار

ماذا أقول لقائد الركب الذي ** يهدي الجموع على طريق الباري

أعصامُ يا نور القلوب ونبضها ** يا معلما للخير والأخيار

أعصامُ طاب مسيركم نحو الفدا ** متحديا للهول والأخطار

أعصام ُكنت أمامنا في دربنا ** من خلف خطوك كل ليث ضاري

أعصام يا رمز الثبات بأمتي **في وجه أهل البغي كالإعصار

ضاق الطغاة بصوتك الحر الذي ** بالصدق يزكي عزمة الأحرار

قالوا اسجنوه وعذبوه فربما **يوما يلين لقسوة الأسوار

ولتمنعوا عنه الدواء فعله ** يوما يطأطأ هامه بصغار

ولتمنعوا عنه اللقاء بأهله ** فعساه أن يركن إلى الأعذار

لم يعلموا أن الأبي يزيده ** البغي إصرارا على الإصرار

لم يعلمو أن الكمي بعزمه ** يعلو برغم مكائد الأشرار

ما زال في درب الصمود كعهده ** حتى أتاه الموت في استبشار

يا أيها التاريخ سجل للدنا **صفحات أمجاد وآي فخار

إن يرحل الحر الكريم فخلفه ** يمضي التقاة على خطى الأطهار

فعصام حي في ضمير من اغتدى **بالحق يكمل أشرف المشوار

أعصام دم علم الهداية بيننا ** وليبق ذكرك طيب الأعطار

والله أسأل أن يثيبك سيدي ** بالخلد تسكنها مع المختار

—————

عصام محمد عصام الدين حسن أحمد دربالة، المولود بمحافظة المنيا عام 1957، صقر الجماعة الإسلامية

تلقى تعليمه بمحافظة المنيا ثم التحق بكلية الآداب، وحصل على ليسانس التاريخ من جامعة المنيا، ثم أكمل دراسته العليا فحصل على دبلوم الدراسات العليا في الشريعة الإسلامية ودبلوم في القانون العام من جامعة عين شمس، كان من المؤسسين للجماعة الإسلامية في مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى