آخر الأخبار

في انتظار «كلمة الحسم» من قيس سعيّد.. الأحزاب التونسية تُقدم مرشحيها لرئاسة الحكومة

قدَّمت الأحزاب
التونسية مرشحيها لرئاسة الحكومة إلى الرئيس قيس سعيّد، الذي أمامه مهلة حتى
الإثنين 20 يناير/كانون الثاني 2020، لإعلان الشخصية التي سيكلفها تشكيل الحكومة،
بعد ثلاثة أشهر من الانتخابات النيابية. إذ قدَّمت الأحزاب الثلاثة الرئيسية في
البرلمان وحدها 13 اسماً، رشحتها لرئاسة الحكومة.

نظرة عامة: لم تتمكن حكومة الحبيب الجملي الذي
رشحه حزب «النهضة»، الأول في ترتيب كتل البرلمان (54 مقعداً من مجموع
217)، من نيل ثقة النواب، الجمعة الماضي. وبناء عليه، يتولى رئيس البلاد تكليف
شخصية بعد مشاورات مع الأحزاب والكتل البرلمانية، خلال مدة عشرة أيام وفقاً للفصل
89 من الدستور.

بعدها وجَّه
الرئيس التونسي قيس سعيّد 38 رسالة إلى الأحزاب والائتلافات السياسية الممثَّلة في
البرلمان؛ لتزويده بقائمة مرشحيها بـ «مراسلات مكتوبة»، على ما أفاد به
بيان لرئاسة الجمهورية، الخميس.

المرشحون: بلغ عدد المرشحين لرئاسة الحكومة
التونسية أكثر من 13 اسماً، فقط من بين الأحزاب الثلاثة الكبرى في البرلمان
التونسي.

ماذا بعد
اختيار الرئيس
؟
ستواجه الحكومة المقبلة تحدي نيل الثقة من برلمان مشتَّت الكتل، أفرزته انتخابات 6
أكتوبر/تشرين الأول 2019. وغالبية الأسماء المقترحة شخصيات ذات خلفيات اقتصادية
ومالية لا انتماءات حزبية معلنة لها.

إذا لم تتمكن
الحكومة المقبلة، من نيل ثقة البرلمان حتى منتصف مارس/آذار، فبإمكان الرئيس
التونسي حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات نيابية مبكرة، وفقاً للفصل 89 من
الدستور التونسي.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى