في الذكرى 50 لألفية المهاجم البرازيلي.. مدرب البرازيل ينتقم من إهانة ميسي له باللجوء إلى بيليه

رفض مدرب المنتخب البرازيلي، أدينور ليوناردو باتشي، الشهير بـ «تيتي»، وَصْف ليونيل ميسي بأنه أعظم لاعب في التاريخ، بعد الإصرار على المقارنة بينه وبين لاعب البرازيل الاستثنائي والأسطوري بيليه، مؤكداً أنها مقارنة لا تملك أي مصداقية.

وكان المدرب البرازيلي وميسي قد تبادلا بعض الكلمات الحادة خلال مباراة يوم الجمعة 15 نوفمبر/تشرين الثاني، ضد الأرجنتين، مع ادعاء تيتي أن لاعب برشلونة أخبره أن يُبقي فمه مغلقاً، خلال هزيمة فريقه في اللقاء الودي الذي أقيم في الرياض.

وصادف أمس الثلاثاء 19 نوفمبر/تشرين الثاني، الذكرى السنوية الخمسين لتسجيل الأسطورة البرازيلية بيليه هدفه الألف. إذ قال تيتي، قُبيل مباراته ضد كوريا الجنوبية في أبوظبي، إن بيليه، الفائز بكأس العالم ثلاث مرات، يبقى في المقدمة عند الحديث عما إذا كان ميسي هو أفضل من لعب كرة القدم على الإطلاق أم لا.

وأضاف في تصريحات للنسخة الإنجليزية من موقع Goal العالمي: «لا يمكن مقارنة أي أحد ببيليه. وإذا أراد أي شخص مقارنة بيليه بأي رياضي آخر، هل تعرف ما أفعله؟ أسمع لكن لا أُنصت. يشبه الأمر كما لو أن هذا الشخص لا يعرف تاريخ سمات هذا الرجل. هذا الرجل كان يفوق حدود المعقول».

وتابع: «قلت ذات مرة إن ميسي استثنائي، لقد قصدت أنه استثنائي بالنسبة للوقت الحالي، وبين البشر، بفضل إبداعه. أما بيليه فهو أعلى من الأنماط الطبيعية. ولا أقول هذا لأنني برازيلي، بل لأنك لا تستطيع العثور على عيب، إذا جاء إليَّ شخص ما وشرع في إجراء مقارنة، فبالنسبة إليَّ لن تحمل أي مصداقية».

ومع هزيمة السيليساو أمام راقصي السامبا يكون منتخب تيتي لعب حتى الآن خمس مباريات دون تحقيق فوز واحد، ومع ذلك يُبقي تيتي على رباطة جأشه حول استعداد فريقه، الفائز بكأس كوبا أمريكا الأخيرة.

وخلال هذه المسيرة التي أعقبت فوز البرازيل على بيرو في نهائي كأس كوبا أمريكا، تعادل فريق تيتي مع كولومبيا والسنغال ونيجيريا، فيما خسر أمام الأرجنتين وبيرو.

وأضاف: «لست مستميتاً على الفوز. أنا سعيد بموقعي الحالي، وأدرك الضغط، لكن لا يتملكني توتر، لا شيء من ذلك لدي، ما أريده بالفعل هو أن أقدم مباراة عظيمة».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى