كتاب وادباء

في أزمة أبو تريكه

 

في أزمة أبو تريكه

بقلم المحلل السياسى

رضا-ابو-سيد

رضا أبو سعيد

هل صار إعلام الشرعيه .. مثل إعلام مبارك الإنقلاب ؟؟

.. مع خالص التقدير

لشخص محمد أبوتريكه ولأخلاقه … التي لايختلف عليها أحد

ومع خالص التقدير

لعطائه وتفاعله مع حرب غزه 2008 .ومذبحة جماهير الأهلي

في بورسعيد 2011

ومع تأكيدنا علي كامل حريته في أنه لم ينطق بكلمه واحده

ينصر بها الحق منذ وقوع الإنقلاب فهذا شأنه .بغض الظر عما

كان ينتظره منه الكثيرين

لإدراكهم تأثير كلمات من أبوتريكه في تغيير قناعات الملايين

من محبيه .. من البسطاء والسفهاء الداعمين للإنقلاب

ومع خالص التقدير

لماقدمه أبوتريكه من عطاء كبير لمصر علي مرسنوات طويله

من الجهاد في الملاعب لرفع إسم مصر والأهلي عالياً !!

ومع الإعتراف الكامل

بما بذله أبو تريكه من جهد وعرق ودماء وتضحيات حتي يكوّن

ثروته ” التي يريدوا التحفظ عليها ”

التي تقدر بعشرات الملايين ……. إن لم تكن مئات الملايين

وبغض النظر

عن أن هذه الأموال التي كان ولازال يتحصل عليها

لاعبي الكره والفنانين كي يحافظوا علي لهو الشعب وإلهائه

عما يحدث من فساد ودمار

هي في الأساس من الأموال المنهوبه .من الشعب المصري

المسكين المستعبد !!

.. وبعيداً عن ذلك كله . والذي قد يغضب الكثيرون عند قراءته

وبالعوده للعنوان

فإن المتابع للتغطيه الإعلاميه .. لأزمة مصادرة أموال أبو تريكه

في القنوات الداعمه للشرعيه

والمساحه الزمنيه التي أتاحوها لها .وعدد الضيوف المشاركه

في هذه التغطيه

سيتأكد أن إعلام الشرعيه . يمارس نفس ماكان يمارسه من

قبل إعلام مبارك … ولازال يمارسه إعلام الإنقلاب من عملية

إلهاء وتضخيم من بعض القضايا

.. هذا

مع وضع لاعبي الكره “مع إحترامنا لأبوتريكه”في مكانه تفوق

مكانة العلماء والشيوخ والمجاهدين !!

حتي وصل الأمر ببعض المتصلين أن يصفوا أبو تريكه بأنه أمير

المجاهدين

ويطالب آخر بأن يكون تريكه رئيس جمهورية مصر الإسلاميه !

.. فهل ماتعرض له أبو تريكه

يستحق الإهتمام والتغطيه أكثر

من الحكم علي رئيس الشرعيه د/محمد مرسي ب20 عام؟

أو الحكم علي

الدكتور بديع مرشد الإخوان .ومن معه من المئات المجاهدين

الحاصلين علي أحكام بالإعدام ؟؟

. هل قضية أبو تريكه تستحق الإهتمام أكثر من قضية سحق

مئات العلماء أصحاب العطاء الحقيقي داخل سجون الإنقلاب؟

أو أكثر أهميه من

قضية مصادرة أموال المئات . من رجال أعمال الإخوان أصحاب

الأعمال الخدميه والجمعيات الخيريه وعلي رأسهم المجاهد

بحق خيرت الشاطر

الذي كان يشرف علي رعاية أكثر من … مليون أسره مصريه

فقيره بعيداً عن عطائه في الإخوان المسلمين

ومعه حسن مالك رجل الأعمال الهارب .. الذي صادروا أمواله

وشركاته وحكموا علي إبنه رجل الأعمال الشاب بالإعدام

.. أو هي أهم

من قضية إعتقال محمد يوسف …. بطل العالم في الكونغ فو

الذي إرتدي تي شيرت رابعه .. ورفع علامتها أمام العالم عند

فوزه ببطولته … وورغم ذلك لم يذكره سوي شريط الأخبار !!

.. هذا الكلام

الذي قد يُغضب البعض لم نقصد به الإساءه لأبوتريكه صاحب

الأخلاق العاليه .. ولكن

نقصد به النظر والإهتمام بالدور الإعلامي الذي يجب أن تقوم

به قنوات الشرعيه

كي لاتماثل قنوات إعلام مبارك الإنقلاب من تضخيمها لقضايا

لا تستحق علي حساب قضايا أعظم منها

أو تمارس نفس الدور الإلهائي .. الذي يعظّم من شأن لاعبي

الكره والفنانين علي حساب دور العلماء والمجاهدين .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى