رياضة

فينغر: هازارد لن يعوض رونالدو.. وتحسن نتائج الريال يحتاج لوجود بديل لبنزيمة

يرى الفرنسي أرسين فينغر، المدير الفني السابق لفريق أرسنال الإنجليزي، إن الجناح البلجيكي إدين هازارد لم يظهر بعد بمستواه الحقيقي مع ريال مدريد، لكنه في جميع الأحوال لن يمكنه تعويض النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وأضاف في تصريحات نشرها موقع Goal: «هم بحاجة إلى هداف آخر في ريال مدريد، لأن كريم بنزيمة في الثانية والثلاثين من عمره الآن، وإذا كان لديهم لاعب أصغر يشارك إلى جانبه لإحراز الأهداف، ربما يمكنهم تحقيق نتائج جيدة».

وأحرز هازارد هدفه الأول في الدوري الإسباني وقدم تمريرته الحاسمة الأولى خلال مباراة الريال الأخيرة أمام غرناطة التي انتهت بفوز الفريق الملكي بنتيجة 4-2 ليحافظ فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان على صدارة ترتيب الليجا.

وعلى الرغم من تصدره لليغا، تعثر ريال مدريد في عدد من المباريات هذا الموسم وما زال الفريق لم يصل إلى أفضل مستوياته.

وبسؤاله عن هازارد، أجاب فينغر في تصريحات لشبكة beIN Sports القطرية قائلاً: «سيكون هو (هازارد) الحل لمشكلات ريال مدريد، لكنه لن يحل محل رونالدو بالتأكيد. لن يحرز هازارد 50 هدفاً كل موسم، لأنهم لا يلعبون بهذه الطريقة الآن».

وتابع قائلاً: «إدين هازارد لاعب استثنائي يمكنه خلق الفرص أحياناً لإنهاء الأمر عندما يتوجب عليه ذلك في المباريات الكبرى. إنه لا يخشى أحداً، وأعتقد أنه لم يظهر بعد بمستواه الحقيقي مع الريال ولم يصل إلى قوته البدنية المعهودة. لهذا السبب أعتقد أنهم  لم يروا هازارد الحقيقي بعد».

واعترضت إصابة في العضلة الخلفية استعدادات هازارد قبل بداية الموسم، لكنه الآن في طريقه للعودة إلى كامل لياقته ومن المتوقع أن تتفجر قدراته بعد هدفه الأول مع ريال مدريد.

وشارك اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً في ست مباريات حتى الآن منذ انتقاله في الصيف الماضي من صفوف تشيلسي الإنجليزي، بعد أن شارك لأول مرة بقميص الريال في سبتمبر/أيلول الماضي أمام ليفانتي في المباراة التي انتهت بفوز فريق العاصمة بنتيجة 3-2.

ولم يلعب هازارد سوى مباراتين كاملتين حتى الآن، لكنه بدأ أساسياً مع منتخب بلاده بلجيكا الذي سحق سان مارينو بتسعة أهداف نظيفة مساء الخميس 10 أكتوبر/تشرين الأول ليضمن المنتخب البلجيكي تأهله إلى يورو 2020.

من ناحية أخرى، قد تسلط تعليقات فينغر حول عدم وجود بديل جاهز لبنزيمة الضوء على المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، الذي لم يبزغ نجمه حتى الآن في ملعب سانتياغو برنابيو منذ انتقاله في الصيف الماضي من إينتراخت فرانكفورت الألماني.

وأحرز اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً 17 هدفاً في الدوري الألماني الموسم الماضي و27 هدفاً في جميع المسابقات، لكنه لم يسجل بعد هدفه الأول بقميص ريال مدريد مع مشاركته لدقائق قليلة من المباريات. ففي حين أنه خاض سبع مباريات في الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا حتى الآن، استمر يوفيتش في الملعب لأكثر من 25 دقيقة في مباراتين فقط منها.

وبعد انتهاء فترة التوقف الدولي الحالية، يسافر ريال مدريد لملاقاة ريال مايوركا في الدوري الإسباني، ثم غالاتا سراي التركي في دوري أبطال أوروبا، قبل العودة إلى ملعبه سانتياغو برنابيو لخوض أول كلاسيكو هذا الموسم أمام برشلونة في 26 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى