منوعات

فيديو مروع لفرس النهر القاتل وهو يجر طفلاً إلى مياه بحيرة فيكتوريا في كينيا

التقطت عدسات الكاميرا مشهد فرس النهر وهو يجر طفلاً إلى حتفه في بحيرة فيكتوريا، بعد أن فشل صراخ الحشود التي رشقت فرس النهر بالحجارة في إنقاذ الطفل الصغير الذي كان يلعب بجوار الشاطئ في مبيتا بكينيا، بينما يغسل البالغون ملابسهم بالقرب منه.

تفاصيل الهجوم: وفق ما نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية، الثلاثاء 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020، تُظهر لقطات الفيديو الطفل مغموراً في المياه العكرة، بينما يصرخ السكان بلا حولٍ ولا قوة. وأطلق الحيوان سراح الطفل في النهاية، لكنّه مات متأثراً بجراحه.

في المقطع الذي جرى تصويره في 16 سبتمبر/أيلول، يُمكن مشاهدة السكان وهم يتدافعون إلى حافة المياه. وصرخت الحشود في الخلفية بينما يجر فرس النهر الطفل إلى المياه أكثر.

ثم رفع الحيوان المفترس رأسه من تحت سطح الماء، فرشقه الحاضرون على ضفاف البحيرة بالحجارة والعصي. ويُمكن سماع رجلٍ وهو يقول: “يا إلهي”، بينما يُواصل فرس النهر غمر نفسه تحت الماء. واستُعيدت جثة الطفل لاحقاً.

ترويع السكان باستمرار: يُعتقد أنّ هجمات فرس النهر ازدادت مؤخراً حول منطقة بحيرة فيكتوريا. إذ قال أحد السكان لموقع Kenyans.co.ke الكيني إنّ “الأشهر الأربعة الأخيرة شهدت ترويع حيوانات فرس النهر للسكان، وبات مستحيلاً على الصيادين الخروج في رحلات صيد مسائية”.

كما طلبت السلطات المحلية من هيئة الحياة البرية الكينية التدخل، وتشكيل فريق استجابة بالقرب من البحيرة من أجل التدخل السريع.

بينما قال ويليام أونديتي، رئيس شبكة وحدة إدارة شاطئ سوبا الجنوبي، للموقع: “يجب أن يكون هناك ضباطٌ في الجوار على أهبة الاستعداد لترويض الحيوانات متى تحرّكت خارج المياه. ويُمكن للضباط استخدام أسلحتهم لإخافة الحيوانات حتى تعود إلى الماء، لأنّ المدنيين لا يستطيعون فعل ذلك لعدم امتلاكهم أسلحة”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى