الأرشيفتحليلات أخبارية

فوز «روحاني» رسميا بانتخابات الرئاسة بعد حصوله على 57% من أصوات الناخبين

أعلن رئيس لجنة الانتخابات الإيرانية، «علي أصغر أحمدي»، أن الرئيس الإيراني «حسن روحاني» فاز بولاية ثانية، بحوالي 23 مليون صوت، أي أنه حاز على 56% من الأصوات، حيث تقدم بذلك على مرشح التيار المتشدد «إبراهيم رئيسي»، بفارق 7 ملايين صوت تقريبا، بعد فرز أكثر من 40 مليون صوت.
وهنأ التلفزيون الرسمي الإيراني «روحاني» على فوزه بولاية ثانية.
وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية أن النتائج شبه النهائية أظهرت أن «حسن روحاني» حصل على 22796468 صوتا من مجموع 40706729 صوتاً، تم فرزها حتى الآن، حيث تأييد سلامة 38914470 منها من قبل الهيئة التنفيذية للانتخابات.
في حين حصل «إبراهيم رئيسي» على 15452194 صوتاً، في حين حصل ميرسليم على 455211 صوتاً، وحصل هاشمي طبا على 210597 من مجموع الأصوات المفروزة.
وبلغت نسبة مشاركة الناخبين الإيرانيين في الانتخابات الرئاسية الإيرانية 70%، أي قام أكثر من 40 مليون شخص بالاقتراع، وذلك حسب إحصائيات رسمية.
وأكد «أحمدي» أن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية سيعلنها وزير الداخلية في وقت لاحق من اليوم السبت.
من جهتهما، أصدر كل من المرشحين الخاسرين، «مصطفى ميرسليم»، القيادي في حزب (مؤتلفة)، والوزير الأسبق «مصطفى هاشمي طبا»، بيانات تهنئة روحاني كرئيس منتخب، بينما لم يصدر أي بيان من قبل إبراهيم رئيسي حول نتائج الانتخابات.
وكان نائب وزير الداخلية الإيراني قد أعلن في وقت سابق السبت أن الرئيس الإيراني المنتهية ولايته «حسن روحاني» يتقدم على خصمه المحافظ رجل الدين إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية التي جرت الجمعة.
وكانت وزارة الداخلية الإيرانية أعلنت مساء الجمعة البدء في عملية فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية والمجالس البلدية في إيران، وسط شكاوى من أنصار المرشح الرئاسي إبراهيم رئيسي، بحدوث مخالفات كبيرة، بينما يتحدث الإصلاحيون عن تقدم روحاني في عمليات الفرز الأولية.
ونقل التلفزيون الإيراني عن وزارة الداخلية إعلانها أن حوالي 40 مليون مواطن شاركوا في الانتخابات الرئاسية ومجالس البلديات من مجموع 56 مليونا يحق لهم التصويت.
وأغلقت صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والمحلية التي جرت الجمعة في إيران الساعة 12 ليلا، حيث مددت وزارة الداخلية فترة الاقتراع 6 ساعات، وعلى ثلاث مراحل.
يذكر أن حملة رئيسي كانت شكت في بيانات متتالية نشرت عبر وكالتي فارس وتسنيم من حدوث تخلف وتزوير في صناديق الاقتراع، وزعموا أن اللجنة المشرفة على الانتخابات لم ترسل أوراق اقتراع كافية لبعض المراكز في المحافظات.
كما نشر النائب السابق والقيادي في التيار المتشدد علي رضا زاكاني، بيانا عبر قناته في تلغرام، قال فيه إن هناك مخالفات منظمة غير مسبوقة ترتكبها حكومة روحاني التي وصفها بالبوليسية.
في حين أعلنت وسائل إعلام الإصلاحيين وقنوات التلغرام المقربة من الحكومة، تقدم «روحاني»، ونشرت بعض الإحصائيات غير الرسمية عن عدد الأصوات في مدن صغيرة تظهر تقدم «روحاني» بفارق كبير على منافسه إبراهيم رئيسي.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى