الأرشيفدنيا ودين

فوائد الانقلاب ” الحلقة الثانية “.

من روائع الكاتب
الدكتور جمال محمد

===================
سنة التمحيص 
=========
أخبر الذي لا ينطق عن الهوي ( عليه الصلاة و السلام ) , أنه سيكون هناك حكما جبريا ( نرزح تحت وطأته منذ ما يربو علي المائتي عام , منذ وصول محمد علي الماسوني الي حكم مصر ) , يكون ما شاء الله له أن يكون ثم يرفعه الله , ثم تكون هناك خلافة علي منهاج النبوة .. ثم سكت عليه الصلاة و السلام .
و ما يحدث في العالم الآن من أحداث و متغيرات و تحالفات اقليمية و دولية , الا تمهيدا لما بشر به الصادق المصدوق عليه الصلاة و السلام , خاصة مع حصار الشام و أحداث الانقلاب في مصر و التي كان لها الأثر الأكبر في فضح النظام العالمي و دور الحكام العرب المأجورين و دور عسكر مصر العميل فضحا لن تقوم لهم بعده قائمة باذن مسبب الأسباب .
و لله في كونه سننا ربانية لا تتغير و لا تتبدل ( فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا ), منها سنة التمحيص الدائمة الي قيام الساعة , و التي هي مرتبطة ارتباطا وثيقا بما نحن فيه الآن مع الانقلاب العميل في مصر الكنانة , حتي التمكين الكامل بحول الله عز و جل لعباده المؤمنين في الأرض , اصطفاء بعد تمحيص , لتكون البشري العظمي ( يرجي مراجعة مقال : سورة الأنبياء و البشري العظمي علي ذات الموقع ) , و لذا كان لابد من تمحيص عام ( للناس ) كلها و تمحيص خاص ( للمؤمنين ) الثابتين علي الحق الي نهاية الطريق , لا يشربون من النهر , لا يتنازلون و لا يعطون الدنية في دينهم و لا دنياهم , خاصة بعد ما كشر أعداء الاسلام قاطبة عن أنيابهم و ظهرت حقيقة الحرب الضروس علي الدين … , لتتهيأ الفئة المؤمنة لقيادة الأمة و ليس مصر فقط , تمهيدا لما بشر به الرسول الكريم عليه الصلاة و السلام من ظهور خلافة علي منهاج النبوة , ليحيي من حي عن بينة و يهلك من هلك عن بينة .

والله بعلمه الأزلي يعلم المنافقين والكاذبين والمرجفين , ولكن لابد من الابتلاء والتمحيص ليكشفهم لنا وليكشفهم أمام أنفسهم ويقيم الحجة عليهم يوم القيامة كما أقامها علي فرعون وأهله مع تتابع الآيات , وليرفع المؤمنين والمجاهدين درجات.
و هذا مقطع فيديو محترم , يشرح تفصيلا حقيقة المرحلة التي وصل اليها العالم الآن و حقيقة ما نحن فيه و ما نعانيه , من خلال أحاديث الرسول عليه الصلاة و السلام :

البعض يحزن ويكتئب أحيانا لكثرة القتل والتقتيل والاعتقال , وأقول لهم بل هي البشري , فمن قتل نحتسبه شهيدا عند الله ان شاء الله , وأما من اعتقل , فقد كان لنا في رسول الله والصحابة الكرام أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر , وهل ننسي حصار الرسول عليه السلام والصحابة في شعب أبي طالب ثلاث سنوات طوال , نسمع القصة أحيانا ولا نتأثر , ولكن لنعايش ما حدث , فقد مرت عليهم السنوات الثلاث يوما بيوم وهم لا يدرون متي نصر الله , ألا ان نصر الله قريب .
وقبل أن أنتقل أقول , تخيلوا معي لو لم يحدث الانقلاب كيف كان لنا أن نعلم من فضحهم الله بأقوالهم وأفعالهم , بل وكثير منهم من المشايخ الذين كنا نستمع اليهم ونصغي لهم , فسقطوا في هذه الفتنة , التي أظن والله اعلم بعد السقوط فيها ما لها من صعود , الي جانب فضح دور العسكر العميل المحارب للدين , فضحا لا يراه الا من أشرب قلبه النفاق و فسدت عقيدته فسادا لا ينصلح معه الحال .

التمحيص العام :
==========
تمحيص فرق الناس الي فسطاط حق و فسطاط باطل , و ربما بدأ قبل الانقلاب الغاشم مع أحداث يناير , لكن بعد الانقلاب ظهرت حقيقة و معادن الناس , و بعد أحداث كثيرة لا تخفي علي أحد وقع فيها أناس سماعون للكذب , و مشايخ أكالون للسحت , ليفترق الناس الي معسكرين اثنين لا ثالث لهما …معسكر أهل الحق الذين لم يشربوا من النهر و الكثير ممن شربوا و وقعوا و سقطوا في الفتنة مع أول اختبار … حتي بعد ظهور و انكشاف دور العسكر العميل , و لم يعد يحركهم و توجهاتهم و قناعاتهم الا بغض فئة مؤمنة ثبتت علي الحق , لا يرون الا من خلاله مهما انكشف من أمور و ظهر من حقائق بينة , متبعين هوي أضلهم عن طريق الحق و حقت عليهم المعادلة ( مسلم – عقيدة + عمل = نفاق و احباط العمل )….من مقال تشخيص مرض السيساوية .
الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2)
. وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ (3)

. وَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِينَ (11)

مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ

تمايزت الصفوف من صف مؤيدي الانقلاب من عبيد البيادة من الناس و المشايخ و الفنانين و بالطبع أفراد الجيش و الشرطة معهم البلطجية و رجال الاعلام و الأعمال و القضاء , مؤيدون بالنصاري , و صف أهل الحق …الذين بدءوا في التعرض للتمحيص الخاص , للتتميز في النهاية الفئة الثابتة علي الحق ممن قالوا (قَالَ الَذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ واللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ ) .

التمحيص الخاص :
============
تمحيص ممهد لمرحلة انتصار الحق علي الباطل , كما قال ابن القيم رحمه الله ( من ظن أن الباطل سينتصر علي الحق فقد أساء الظن بالله ) , ليذهب الزبد جفاء و يبقي الحق أبلجا منتصرا بعز عزيز أو ذل ذليل ( أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17)

تمحيص مزلزل بمعني الكلمة لأهل الحق و الايمان ليستحقوا الجائزة الكبري من ربهم ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ۚ وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55).
و هنا تأتي الآيات تترا تحفيزا لأهل الحق علي الثبات مهما اشتد الظلم و الظلمات , و مهما حدث من تنكيل , مخلصين النية لربهم ( المقال الأول من فوائد الانقلاب = اخلاص و تصحيح النية لله ) ثابتين علي الحق لا يضرهم من خذلهم .
أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُم ۖ مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّىٰ يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ اللَّهِ ۗ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ (214)

وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين ( 139 ) إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ ۚ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاءَ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِين ( 140 ) .

َ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ (142(

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ (31)

و كما هو ملاحظ من سياق الآيات الكريمات , أن الصبر في حد ذاته ( مصحوبا بتحقيق الدرب الرباني كما بيناه كاملا في مقال : سورة الأنبياء و البشري العظمي ) , ان هو الابلاغ للقوم العابدين الصابرين المحتسبين الثابتين علي الحق , لا يقدمون تنازلات و لا يرضون بصفقات و علي رأسهم رئيسنا الشرعي الحافظ لكتاب الله , فك الله أسره و من معه جميعا عاجلا غير آجلفقد أخلصوا النية لله , مما أكسبهم ثباتا في وجه الطغيان و العالم أجمع , منتظرين وعد الحق بالنصرة و التمكين غير آبهين و لا منشغلين بأسباب قد تكون بعيدة المنال .
وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ .إِنَّ فِي هَٰذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ
.)
و هنا سقط من سقط , و للأسف من مشايخ و أشخاص منهم من كان من أشد مؤيدي الشرعية و منهم من هو محسوب علي تيارات دينية بعينها , تكاد لحاهم تلامس الأرض , فاذا بتصريحات لهم مؤخرا , أقل ما يقال عنها أنها اعطاء الدنية في الدين و الدنيا , و تنازلات غير مقبولة بغير حق تضفي شرعية علي انقلاب عميل غاشم .

ما يحدث , من تمحيص بعد تمحيص , و سقوط من يسقط , ما أراه الا بشري لقروب النصر ان شاء الله , كما بيناه في مقال ( طالوت و القافزون من السفينة ) , حيث لم يتبق الا ثلاثمائة و أحد عشر من جيش قوامه الثمانين ألفا , هم من تنزل عليهم النصر بعد أن أخلصوا النية و ثبتوا في أثناء سنة التمحيص الرباني , و حققوا شروط النصر , يقينا و ايمانا بصدق موعود ربهم بالنصرة و التمكين لعباد الله المؤمنين الصابرين المحتسبين , في وجه انقلاب عميل هو رأس الحربة في الحرب علي الله و رسوله عليه الصلاة و السلام و علي دينه القويم , حربا باتت ظاهرة منكشفة مفضوحة يضيق المقال عن ذكر تفاصيلها و التي يعرفها القارئ جيدا , و لا يراها الا من عبد البيادة و اتخذها عجلا ذهبيا من دون الله , فعميت عليهم الأمور , و نسأل الله الثبات علي الحق ثباتا يرضيه و أن يكشف الغمة قريبا و عاجلا غير آجل , و الله غالب علي أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون .
ثبات الفئة المؤمنة في وجه الطغاة , مع ما يتعرضون له من تنكيل و اضطهاد لا يخفي علي أحد , هم و أهليهم , و علي الرأس منهم الدكتور محمد مرسي , رئيسنا الشرعي المؤمن , ان هو الا أكبر دليل علي ظهور الحق قريبا ان شاء الله , بعد نجاح يليه نجاح في وجه فتنة التمحيص الرباني , و عليهم يتنزل النصر بحوله و قوته . الي جانب ثبات أهل الحق من شعب أبي لم يرض بالدنية في دينه و لا وطنه …جعلني الله و اياكم منهم .
ها هو شهر رمضان قد أهل بالخير كله , و فيه اجابة الدعاء , أوصي نفسي و اياكم بالتركيز في الدعاء في هذه الأيام المباركات , حسبنا الله و نعم الوكيل دعاؤنا … حسبنا الله و نعم الوكيل سلاحنا , و نسأل الله أن يثبت رئيسنا الشرعي و من معه في السجون من أهل الحق , الذين ما صبروا الا ابتغاء وجه ربهم و ثقة و يقينا و ايمانا بصدق موعود ربهم بظهور الدين و انتصار و علو أهل الحق , نصرا أراه فوق الرؤوس اذا أخلصنا النية لله و قرأنا قرآنه و آياته بتدبر و فهم و اعيين , اسقاطا علي واقع نعيشه غير منشغلين بأسباب مهما كانت ,تخرجنا من صدق التوكل علي رب الأسباب .

اللهم ثبتنا و عبادك المؤمنين بالقول الثابت في الدنيا و الآخرة .
اللهم فك أسر رئيسنا الشرعي و المأسورين و مكن لهم عاجلا غير آجل .
اللهم انصر دينك و كتابك و سنة نبيك و عبادك الصالحين .
ألا ان نصر الله قريب .

‫8 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى