الأرشيف

عيد رغم المحنه

فن ثورجي

عيد رغم المحنه

بقلم الأديب الشاعر

الشاغر ابو محمد سلطان

سلطان إبراهيم عبد الرحيم

أقبل العيدعلى كل الدُنا فترى كيق يستقبله الأسير خلف قضبان الظلم

العيد أقبل مفعما بأمان ملأ الربوع نضارة وأغاني

والأرض تلبس أجمل الألوان ويفوح عطر من شذا الريحان

والماء رقراق كمثل جمان والشمس ضاحكة تضئ زماني

والكون يهتف سائر الأحيان حمدا لربى خالق الأكوان

مرحى بعيد سيد الضيفان الفرح فيه سنة العدنان

يا عيد زر بالسعد هذا العاني حطم جدار الهم والأشجان

ما نال ليل السجن من إيماني ما هزني سوط ولا أوهاني

يا عيد لا والله ما أبكاني بعد الديار وغربة الأوطان

فالدين دارى قبلتي عنواني قلبي يهيم بجنة الرضوان

يا عيد لا والله ما أشجاني فقد الصحاب وقلة الخلان

فالله أبدلني بهم إخواني خير الصحاب أحبهم بتفان

لا منصبا ً أبغى ولا أغراني جاه ولا أسعى إلى سلطان

فبفضل ربى خالقي أعطاني قلبا عزوفا ً عن قليل فان

أبنى حقا إنكم بستاني واليكمو أهفو بكل كياني

فلئن حرمت تطلع العينان فلقد سكنتم أعمق الوجدان

رغم البعاد تضمكم أجفاني بالحب تهتف مهجتي ولساني

لكن ديني يا بني دعاني وأنا لديني معلن إذعاني

أودعتكم ربى عظيم الشان حسبي حفيظ الأهل والولدان

ومع الإله أعيش في اطمئنان فالله يرعاكم ولن ينساني

ولقاؤنا هو في القريب الداني في ظل شرع الله والقرآن

هو خير عيد جاء للإنسان وسيهنأ الأطهار بالعيدان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى