آخر الأخبارالأرشيف

فضلئح مصر.. كومبارس مرعب فى برلين لتدمير ماتبقى من السياحة فى مصر سيدة بـ”رأس فنطاس” تروج للسياحة المصرية في برلين

مجموعة من الصور لبعض المسنين بملابس فرعونية، ضمن حملة مصرية لترويج السياحة بميونخ

3 4 5 6 7

بسبب تحول مصر الى دولة عسكرية بوليسية وانعدام الحريات بعد الإنقلاب وتزايد نسبة الجريمة بسبب سوء الأحوال المعيشية جعلت الاقتصاد المصري “يجثو على ركبتيه” وهو في حالة “انهيار حر”.

ففي تقرير لها من القاهرة مواقع سياحية بدت خالية من زوارها، ذكرت صحيفة ديلي ميل أن اقتصاد مصر يواجه خطر الانهيار جراء ابتعاد السياح من مناطق الأهرامات الشهيرة ومنتجع شرم الشيخ على سواحل البحر الأحمر.

سيدة-بـرأس-فنطاس-تروج-للسياحة-المصرية-في-برلين

وقالت الصحيفة إن أهرامات الجيزة الذائعة الصيت أضحت مهجورة بالفعل حتى أن المرشدين السياحيين وأصحاب أكشاك بيع السلع باتوا ينقضّون على السياح على قلتهم لكسب زبائن.

وتراجعت أعداد السياح في القاهرة بسبب حالة عدم الاستقرار السياسي وكوارث الطائرات الأخيرة.

2

كما أن تحطم الطائرة المصرية فوق البحر الأبيض المتوسط ومقتل جميع ركابها كانت “آخر شيء تحتاج إليه مصر التي أصبح يُنظر إليها على نحو متزايد بأنها (منطقة خطرة على السياح) عقب العديد من الهجمات التي شنها تنظيم الدولة الإسلامية”.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أسقط تنظيم الدولة طائرة روسية فوق سماء شبه جزيرة سيناء بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

ونتيجة لذلك حظرت الحكومة البريطانية الطائرات التي تسافر من وإلى شرم الشيخ من الهبوط في مطارات المملكة المتحدة، كما حدث تراجع كبير في أعداد السياح الروس المتوجهين إلى مصر.

فإلى أين اتجه السياح إذن؟ تجيب ديلي ميل بالقول إن أكبر الدول المستفيدة من انهيار السياحة في مصر هي البرتغال وإسبانيا وحتى اليونان التي شهدت زيادة طفيفة في أعداد السياح القادمين إليها.

وفي شرم الشيخ، يعرض مديرو المرافق السياحية في المنتجع وجبات عشاء مجانية مع سعر الغرفة لإغراء السياح على البقاء.

ونقلت الصحيفة عن لورين غرين البريطانية -التي تدير مقهى هناك- إن “شرم الشيخ ماتت. فالفنادق الكبيرة فيها تقدم الآن عروض أسعار منافية للعقل. السياحة تراجعت بنسبة 90%”.

وأضافت “هناك قلة من السياح الأوكرانيين، لكن لا يوجد بريطانيون ولا روس ممن درجوا على المجيء إلى هنا بأعداد كبيرة”.

ومضت إلى القول إن “معظم الفنادق من حولنا أغلقت أبوابها الآن. ليس هناك رحلات مباشرة من بريطانيا وروسيا”.

شواطئ شرم الشيخ وهي خاوية على عروشها حيث خلت أحواض السباحة من مرتاديها والفنادق من زبائنها، ونمت حولها الأعشاب الطفيلية.

وفي أماكن أخرى من المنتجع، لوحظ أن النوق التي كان يركبها السياح على سبيل الترفيه، وقد أُنيخت وهي تتغذى من حاويات القمامة في منطقة السوق القديم.

ولم يعد يعمل بالمدينة المنتجع سوى ثلاثمئة ألف عامل محلي بعد أن وصل عددهم إلى ستة ملايين قبل الثورة المصرية وكوارث الطيران.

وقال أحد عمال السياحة للصحيفة آثر عدم ذكر اسمه “شرم أصبحت الآن مدينة أشباح. إنه لشيء محزن أن تبدو على هذا النحو. لقد كان السياح البريطانيون والأميركيون أفضل زبائننا لكنهم لم يعدوا يأتون إلى هنا”.

وتابع “إنه أمر يقضي على سبل رزقنا، وأنا قلق من أنهم لن يعودوا. وفي كل مرة يقع فيها هجوم إرهابي يجعل الوضع أقل جذبا للسياح”.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى