آخر الأخبار

فضائح فساد السيسى والجيش يكشفها رجل الأعمال المصري محمد علي

دكتور صلاح الدوبى
رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم” فرع جنيف- سويسرا
رئيس اتحاد الشعب المصرى
“عضو مؤسس في المجلس الثوري المصري”
خرج الممثل ورجل الأعمال المصري محمد علي، في فيديو جديد، الأربعاء 4 سبتمبر/أيلول 2019، يردُّ فيه على الاتهامات التي وجهتها إليه بعض الصفحات المحسوبة على النظام المصري ووسائل الإعلام والتي اتهمته بانتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين.
وقال محمد علي في آخر خروج له: «بلاش موضوع الإخوان، لأنه موضوع أهبل»، وأضاف أن لعائلته تاريخاً مشرفاً، مشيراً إلى أن والده كان بطلاً مصرياً، وقال: «والدي كان بطل مصر واشترك في بطولات عالمية بداية السبعينيات من القرن الماضي».
وأشار رجل الأعمال المصري، الذي يوجد خارج مصر، إلى أنه كان من أوائل من خرج للمطالبة باستقالة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، وقال: «مع احترامي الكامل للإخوان، أنا أول واحد نزل وقال لا لمحمد مرسي، ابحثوا عن تهمة لايقة».

وتقدَّم المحامي محمد حامد سالم، ببلاغ إلى النائب العام في مصر، ضد الفنان محمد علي، اتَّهمه فيه بالهجوم على الدولة المصرية والقوات المسلحة، وذلك بعد تسجيل الفنان المصري ونشره لفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويزعم المحامي أن الممثل محمد علي قام من خلال الفيديو ببث أخبار كاذبة، بغرض إثارة الرأي العام، والإساءة إلى مؤسسات الدولة والمؤسسة العسكرية.
واتَّهم الممثل المصري ورجلُ الأعمال محمد علي، مسؤولين كباراً في الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالقيام بعملية نصب على مؤسسته العقارية «أملاك للمقاولات»، كاشفاً عن خفايا وأسرار أحد المشاريع الموجهة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.
وقال المحامي: «لو افترضنا جدلاً أنَّ الجهات التي تعامل معها فاسدة، فلماذا ارتضى مشاركتها في الفساد طوال 15 سنة، ولماذا لم يرفض هذا الفساد، ولماذا استمرَّ كلَّ هذه الفترة في الفساد، إلا إذا كان المُبلغ ضدّه فاسداً بطبعه أو كاذباً؛ طمعاً في أموال الأجهزة المعادية المتربّصة بالدولة المصرية، بعد أن كشف لهم أسرارها، وأماكن حيوية فيها لاستهدافها.
وظهر محمد علي، الذي قال إنه يعمل منذ 15 سنة مع القوات المسلحة، بمقطع فيديو مدته 35 دقيقة على صفحته بفيسبوك، وتحدَّث عما وصفه بـ «زيف المشاريع» التي تقوم بها الهيئة الهندسية التابعة للقوات المسلحة، والتي يروِّج لها الرئيس المصري على أنها مشاريع تعود بالفائدة على الشعب.
اشتعال مواقع التواصل الإجتماعى
أثارت تصريحات الممثل المصري رجل الأعمال “محمد علي” عن إهدار الرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي” المليارات في مشروعات فاشلة، والادعاء بأننا “فقرا أوي” هجوما شديدا على النظام والجيش والهيئة الهندسية على صفحات التواصل الاجتماعي.
وكان “علي” قد نشر مقطع فيديو على صفحته الشخصية على “فيسبوك” (قبل أن يقوم الموقع بحذفه) يفضح فيه العديد من وقائع الفساد في تشييد قصور الرئيس “عبدالفتاح السيسي”، وإهدار الجيش المليارات من الجنيهات على مشاريع دون جدوى، منها العاصمة الإدارية.
وكثيرا ما يطالب “السيسي” المصريين بالصبر والجوع وتحمل الظروف الاقتصادية الصعبة، وسط تحذيرات من خبراء اقتصاد، تؤكد عدم جدوى مشروعاته القومية العملاقة، وإهدار المال العام بحثا عن إنجازات غير حقيقية، فضلا عن تجاوز حجم الدين الخارجي حاجز الـ106 مليارات دولار.
وعبر وسم “#محمد_على” والذي جاء ضمن قائمة الأوسمة الأكثر تداولا في مصر، قارن مغردون بين طهارة يد الرئيس الراحل “محمد مرسي”، وبين الفساد والسرقات التي تتم بمعرفة وأوامر “السيسي”.
وأعرب الناشطون عن تأييدهم لـ”محمد علي” في حملته، مطالبينه بكشف المزيد من الفضائح التي يعرفها عن “السيسي” والهيئة الهندسية”.
وفي تدوينة له على “فيسبوك”، ألمح رجل الأعمال وصاحب شركة “أملاك العقارية” عن تلقيه تهديدات بالقتل.
معلش يا بنتي شدي حيلك كده واستحملي شوية علشان طنط اطاطا ام محمود مرات عمو بلحة العرص لسه ناقصها شوية روافع ب 40 مليون جنية في القصر ابو 250 مليون جنية هتشتريهم وبعدين اونكل بلحة العرص هيعمل مؤتمر يكلف 10 مليون جنية يلم فيه
المعرصين بتوعه ويقولك احنا فقرا قوي .
وكان “علي” قد وجه من خلال مقطع الفيديو الذي بثه عبر “فيسبوك”، اتهامات لكل من “وزير النقل الحالي اللواء كامل الوزير (الرئيس السابق للهيئة الهندسية للقوات المسلحة)، واللواء عصام الخولي مدير إدارة المشروعات، واللواء محمد البحيري، والعميد ياسر حمزة، والمقدم محمد طلعت”، بتحطيم أحلامه وسرقة مستحقاته التي تبلغ 220 مليون جنيه.
وذكر “علي” واقعة جديدة تتعلق ببناء استراحة رئاسية لـ”السيسي” في منطقة المعمورة بالإسكندرية (شمال)، تكلفت 250 مليون جنيه، مؤكد أن حرم الرئيس “انتصار السيسي” طلبت تعديلات تقدر تكلفتها بـ”25 مليون جنيه”، لكي يقيم فيها الرئيس خلال أيام العيد، رغم وجود قصر المنتزه بالقرب منه.
واختتم قائلا: “اديني الأمان وأنا هتكلم، تعمل فندق بـ2 مليار، وفيلا بـ250 مليون، غير ثمن الأرض، انت بتصرف مليارات، بتهدر ملايين على الأرض، دمرت الشعب، والوطن، وعملت مشروعات فاشلة، سدد الفلوس اللي عليك”.
الخيانة العظمى تطارد رجل أعمال مصريا كشف فساد السيسي
حول رجل الأعمال المصري، “محمد علي”، إلى خائن تطارده البلاغات، وقوائم الترقب والوصول، عقب كشفه عن وقائع فساد تتعلق ببناء قصور واستراحات رئاسية للرئيس “عبدالفتاح السيسي”.
وبعد ساعات من بثه عبر “فيسبوك”، مقطع فيديو، يكشف فيه بالأرقام مخالفات مالية، وتجاوزات فاضحة لإهدار المال العام، تقدم المحامي “محمد حامد سالم”، بتقديم بلاغ ضده إلى النائب العام المستشار “نبيل صادق” يحمل رقم 11648 لسنة 2019 عرائض النائب العام.
واتهم البلاغ “علي” بالخيانة العظمى، ونشر أخبار كاذبة بغرض إثارة الرأي العام والإساءة لمؤسسات الدولة، والجيش المصري، وتشويه صورة البلاد بالداخل والخارج، بغرض قلب نظام الحكم.
وطالب “سالم” بإدراج “علي” ضمن قوائم الترقب والوصول، ومخاطبة الإنتربول الدولي لتسليمه، وسماع أقوال من يثبت اشتراكهم معه في ارتكاب الجرائم موضوع هذا البلاغ وإحالتهم للمحاكمة الجنائية العاجلة.
وشنت صحيفة “صوت الأمة”، هجوما حادا على “علي”، ووصفته بـ”الفنان المغمور”، وأنه يروج أكاذيب جماعة الإخوان، التي أطيح بها من الحكم عبر انقلاب عسكري منتصف العام 2013.
وأضافت الصحيفة أن “علي فنان مفلس غادر إلى الخارج بحثا عن المال الحرام”.
واتهمت مواقع موالية للنظام الحاكم، “علي” بأنه يحاول تعويض فشله الفني عبر نشر أخبار كاذبة عن القوات المسلحة ليتم نشرها عبر قنوات جماعة الإخوان في الخارج.
وحصد الفيديو عبر “فيسبوك” مليون مشاهدة تقريبا، وسط اهتمام إعلامي من القنوات المعارضة لنظام “السيسي”، وتداول واسع عبر مواقع التواصل لوقائع الفساد التي ذكرها، متضمنة أسماء جنرالات كبار في الجيش المصري.
واتهم “علي”، الرئيس المصري، بإهدار المليارات في مشروعات فاشلة، والادعاء بأننا “فقرا أوي”، مؤكدا فشل مشروع العاصمة الإدرية الجديدة، شرقي القاهرة.
وأضاف أن فندق الشويفات بالتجمع الخامس، شرقي القاهرة، بتكلفة تصل إلى ملياري جنيه، جاء مجاملة من “السيسي” لصديقه اللواء “شريف صلاح”، الذي يمتلك فيلا أمامه، رغم عدم حاجة المنطقة إليه، ووجود حالة من الركود السياحي، وضعف نسب التشغيل الفندقي.
وذكر “علي” واقعة جديدة تتعلق ببناء استراحة رئاسية لـ”السيسي” في منطقة المعمورة بالإسكندرية (شمال)، تكلفت 250 مليون جنيه، مؤكد أن حرم الرئيس “انتصار السيسي” طلبت تعديلات تقدر تكلفتها بـ”25 مليون جنيه”، لكي يقيم فيها الرئيس خلال أيام العيد، رغم وجود قصر المنتزه بالقرب منه.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق