منوعات

فصيلة دمك قد تنقذ حياتك.. إليك حقائق غريبة عن الدم قد لا تعرفها

كل دقيقة، تكمل كل خلية من خلايا الدم الحمراء رحلتها عبر الدورة الدموية بأكملها، إذ تنقل الأكسجين إلى جميع الخلايا، من رأسك إلى أصغر أصابع قدميك.

وفي كل ثانية ينتج جسمك مليوني خلية دم حمراء (أو كريات دم حمراء) تحل محل الخلايا التي ماتت بالفعل.

هذه هي إحدى الحقائق الغريبة من بين حقائق أخرى كتبت عنها الصحفية هانا فراي وعالم الوراثة آدم رذرفورد التقرير المنشور في  موقع BBC الإسباني. وفيما يلي إليكم البقية:

أكثر الخلايا وفرة في الجسم هي خلايا الدم الحمراء، ويُعتقد أن عددها حوالي 26 مليار لدى الرجال وهذا الرقم أقل قليلاً لدى النساء. الصفائح الدموية أيضاً وفيرة للغاية، على الرغم من أن عددها أقل بكثير.

إجمالاً، ما يقرب من 90٪ من خلايا الجسم موجودة في الدم.

 كل 3 أو 4 أشهر في عمر الإنسان، تقوم كل خلية دم حمراء بـ150 ألف دورة في الجسم. تسير على طول «طريق سريع» لزج، وهو الأوردة والشرايين بسرعة حوالي كيلومترين في الساعة.

لا يمكن لجسمك أن يتخلى ببساطة عن خلايا الدم الحمراء «القديمة» لأنها تحتوي على حديد داخلها، وهو ضروري جداً لصنع المزيد من خلايا الدم الحمراء لتحل محلها.

بدلاً من ذلك، تستخرج بعض الخلايا الحديد وتولد إنزيماً يعرف باسم البيليروبين في نفس الوقت، والذي يصل إلى الكبد الذي يفرزه في هيئة العصارة الصفراء في الجهاز الهضمي، حيث تتحول بعد ذلك إلى مادة تسمى يوروبيلينوجين ثم تكتسب لونها بعد ذلك.

الأربعة المعروفة هي A وB وAB وO، ولكن هناك الكثير غيرها.

 كتب روبرت فلاور، الأستاذ بجامعة سيدني في أستراليا، والذي يعمل لدى Red Cross Blood Bank، لموقع The Conversation: «نحن نعرف أن هناك 34 نظاماً بها أكثر من 300 نوع معروف، تُصنف جميعاً بواسطة (المستضدات)، والتي توجد على سطح خلايا الدم الحمراء لدينا». وأضاف «المستضدات هي جزيئات (غالباً ما تكون بروتينات) قادرة على التسبب في مهاجمة جهاز المناعة لدينا».

كانت في عام 1818 على يد طبيب النساء والتوليد البريطاني جيمس بلونديل.

كانت المريضة امرأة مصابة بنزيف دموي فور ولادتها.

أخذ بلونديل دماً من ذراع زوجها وأدخله باستخدام محقنة، وقد عاشت لتخبرنا عن نجاتها، وكذلك نصف مرضاه. ويعتقد أن أولئك الذين لقوا حتفهم كانوا بسبب أنواع الدم غير المتوافقة.

بعد عمل اختبار ABO، يمكن أن تحصل على النتيجة A أو B أو كلتيهما (AB) أو لا شيء (O).

إذا تلقى شخص من النوع (A) دماً من النوع (B)، فسيحاول جسمه مهاجمة البروتينات الغريبة الخاصة بالنوع (B).

نظراً لأنك تمتلك فصيلتي A وB، يمكن لجسمك تلقي أي مزيج من هذين البروتينين في عملية نقل الدم.

لا يحتوي الدم من الفصيلة O على أي من مولدات الضد التي يمكن أن تؤدي إلى رفض الجسم للدم.

هذا هو نوع الدم الذي يُخزَّن في غرف الطوارئ وسيارات الإسعاف بالمستشفيات، عندما لا يكون هناك وقت لاختبار نوع الدم قبل إجراء عملية نقل الدم.

هي جلطة تسبب الألم والالتهابات ويمكن أن تكون خطيرة.

يمكن أن يحدث لأي شخص في أي وقت، ولكن هذه الفصيلة تواجه خطراً أقل في الإصابة.

يُورَّث ما يسمى بروتين «عامل Rh» من خلال الجينات. إذا كان لديك هذا البروتين، فأنت Rh إيجابي. إذا لم يكن لديك، فأنت Rh سالب.

تُجرى التحليلات للنساء الحوامل لمعرفة ما إذا كان لديهن سالب Rh. إذا كان الطفل Rh موجب وتعرضت الأم لدم الطفل خلال عملية الولادة، يمكن أن يحدث تفاعل مناعي لدى الأم ينتج أجساماً مضادة قد تؤدي إلى إجهاض الحمل التالي لأنها (الأجسام المضادة) تبقى في الجسم.

يُعرف هذا باسم متلازمة الطفل المزرق. اليوم يمكن اكتشاف ما إذا كان هناك ما يسمى «عامل Rh»، وإذا لزم الأمر، تعمل المضادات الحيوية على منع رد الفعل المناعي للأم وحماية الأجنة في المستقبل.

على سبيل المثال، إذا كان لديك دم «نظام مستضد دافي» فأنت أكثر مقاومة للملاريا. في غرب إفريقيا، يرث أكثر من 95٪ من السكان هذه الميزة المفيدة.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى