آخر الأخبار

فرنسا تدفع مبالغ مالية لسجناء تعويضاً عن ظروف الاحتجاز السيئة

أصدرت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية حكماً يلزم فرنسا بدفع تعويضات مالية عن الضرر المعنوي الذي لحِق بعدد من المحكومين؛ بسبب الظروف السيئة التي تعرضوا لها في أثناء اعتقالهم بالسجون.

جاء الحكم في دعوى قضائية رفعها 32 محكوماً، ضد الحكومة الفرنسية حول الظروف المعيشية في السجون، ورأت المحكمة أن الحكومة غير عادلة، استناداً إلى مواد القانون المتعلقة بـ «المعاملة اللاإنسانية والمهينة».

قرار المحكمة نص على إلزام الحكومة الفرنسية بدفع تعويضات تتراوح بين 4.5 ألف يورو و25 ألفاً للمحكومين، نتيجة ما تعرضوا له من ضرر معنوى.

وقد أشار قرار المحكمة إلى أن الزنازين التي تبلغ مساحتها 3 أمتار مربعة والمخصصة للسجناء، كانت أدنى من المعايير، فضلاً عن عدم ضمان خصوصية السجناء في استخدام المراحيض، وهو ما زاد الأوضاع سوءاً. 

كذلك أوضح القرار أن الزنازين لم تتوافر بها المعايير اللازمة للاعتقال، وأنَّ ضيقها قيَّد حرية الحركة والتفاعل بالنسبة للمحكومين.

كما لاحظت المحكمة أن معدلات التكدس المفرطة بالسجون الفرنسية تكشف عن وجود مشاكل هيكلية، في حين أوصت الحكومةَ باتخاذ تدابير لخفض تلك المعدلات، وتحسين ظروف الاحتجاز.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى