رياضة

فاز 18 مرة.. تحقيق الانتصارات المتتالية يقود للقب الدوري الإنجليزي مع كل الفرق إلا ليفربول “المنحوس”

رغم الهزيمة التي تلقاها مؤخراً فريق ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام فريق واتفورد الذي يعاني للبقاء في البريميرليغ، إلا أن ما حققه الريدز تحت قيادة مدربهم الألماني يورغن كلوب يظل إنجازاً كروياً بمعايير الدوري الإنجليزي، الذي يعتبره كثيرون الأصعب في العالم.

لكن المفارقة التي ربما تستحق التوقف من جماهير ليفربول، ظهرت في رصد قام به موقع 90min الإنجليزي لأكثر فرق البريميرليغ تحقيقاً للانتصارات المتتالية، وماذا حققت، حيث نجحت كل الفرق التي حققت أرقاماً قياسية في عدد مرات الفوز في تحقيق لقب الدوري، إلا ليفربول.

مانشستر يونايتد – 12 مباراة (مارس/آذار 2000 – أغسطس/آب 2000)

في موسم 1999-2000، فاز مانشستر يونايتد بلقب الدوري الإنجليزي بعدما كان في المركز الثاني في جدول الترتيب في منتصف الموسم بفارق نقطة واحدة عن ليدز يونايتد المتصدر وثلاث نقاط عن أرسنال صاحب المركز الثالث. بيد أنه حصد اللقب بفارق 18 نقطة عن أرسنال الثاني بعدما وصل إلى النقطة 91.

ولكن كيف حقق الشياطين الحمر هذا الإنجاز؟ بكل بساطة، فازت كتيبة مانشستر يونايتد في آخر 11 لقاءً مسجلين 37 هدفاً تحت قيادة السير أليكس فيرغسون.

واستكملوا طريق الانتصارات في الموسم التالي 2000-2001 بعد تخطي فريق نيوكاسل يونايتد 2-0 بفضل هدفي روني جونسون وآندي كول قبل أن تنتهي سلسلة الانتصارات بتعادل أمام إيبسويتش تاون 1-1.

تشيلسي – 13 مباراة (أكتوبر/تشرين الأول 2016 – ديسمبر/كانون الأول 2016)

يمكننا القول إن فريق تشيلسي تحت قيادة أنطونيو كونتي هو أحد أبطال الدوري الإنجليزي الممتاز الذي لم يحظ بتقدير كبير على الإطلاق (ربما بسبب رحيل المدير الفني بشكل استثنائي بعد مرور 12 شهراً بعد الفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي)، لكن الفريق كان رائعاً خلال موسم 2016/2017.

أثبت كونتي أنه كان على صواب عندما غير طريقة لعب الفريق إلى 3-4-3 بعد بداية مضطربة بعض الشيء ليحصد لقب بطولة الدوري للمرة السادسة في تاريخ الفريق.

لم يكن الفوز المنتظر خارج ملعبه على هال سيتي يبدو تغييراً ملحوظاً في طريقة اللعب في ذلك الوقت، لكنه كان بداية لمسيرة رائعة شهدت تحقيق الفوز في كل مباراة بالدوري حتى نهاية العام، مما وضعهم على قمة الدوري.

آرسنال – 14 مباراة (فبراير/شباط  2002 – أغسطس/آب 2002)

هزيمة ليفربول الأخيرة أمام واتفورد تعني أن فريق أرسنال في عام 2003/2004 حافظ على سجله الخالي من الهزائم ولقب الفريق “الذي لا يقهر”. غير أن تشكيلة الفريق في ذلك الموسم لم تكن الوحيدة التي قدمت أداءً متميزاً تحت قيادة أرسين فينغر، بل على العكس من ذلك.

إذ إن فريق أرسنال في موسم 2001/02، الذي ضم دينيس بيركامب وتييري هنري وباتريك فييرا، كان في أفضل حالاته، ولم يُهزم بداية من 23 ديسمبر/كانون الأول من ذلك الموسم حتى نهايته، ولم يفقد إلا ست نقاط من آخر 63 نقطة متاحة، وفاز باللقب للمرة الـ13 قبل نهاية الدوري الإنجليزي بجولتين. 

لم يستطع الغانرز الدفاع عن اللقب في الموسم التالي، فقد حققوا الفوز على برمنغهام 2-0، قبل أن يفسد ويستهام فرحتهم ويتعادل معهم 2-2 .

مانشستر سيتي – 15 مباراة (فبراير/شباط 2019 – أغسطس/آب 2019)

والآن ننتقل بالزمن إلى الوقت الحالي، حيث سيطر عليه فريقان، مانشستر سيتي وليفربول، اللذان هيمنا على المواسم الثلاثة الماضية. وكان على مانشستر سيتي في الموسم الماضي أن يكون في أفضل حالاته لكبح تقدم ليفربول الذي كان متفوقاً بعشر نقاط كاملة. وكانت الثلاث نقاط الوحيدة التي خسرها بيب غوارديولا أمام نيوكاسل في الدور الثاني بنتيجة 1-2.

وفي النهاية حسم السيتيزنز لقب الدوري الإنجليزي بفارق نقطة وحيدة أمام ليفربول، بعد حصد 98 نقطة مقابل 97 للريدز.

ليفربول – 17 مباراة (مارس/آذار 2019 – أكتوبر/تشرين الأول 2019)

إنه فريق يورغن كلوب، الذي قدم أداءً رائعاً في موسم 2018/19 . وحصد 97 نقطة، وهو ما لم يحققه أي فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي بخلاف مانشستر سيتي، ولكن للأسف فقدوا اللقب بفارق نقطة وحيدة عن المان سيتي.

وكان الفوز بدوري أبطال أوروبا بمثابة العزاء لهم ولم تتسبب تلك الهزيمة في إحباطهم بل حققوا في موسم 2019-2020، 17 فوزاً متتالياً لم ينته سوى بالتعادل أمام مانشستر يونايتد 1-1 بفضل هدف آدم لالانا.

مانشستر سيتي (مجدداً ) – 18 مباراة (أغسطس/آب 2017 – ديسمبر/كانون الأول 2017)

في موسم  2017/18، أكد مانشستر سيتي هيمنته على كرة القدم الإنجليزية. ولم يكن الأمر سهلاً، فقد حاول ليفربول الصمود في وجهه وجاء في قائمة المنافسين الحقيقيين، غير أن فريق السيتي في هذا الموسم حقق 100 نقطة وهو ما لم يصل إليه أى فريق آخر في تاريخ البطولة محققاً الفوز في 18 مباراة متتالية وهو ما لم يدركه أي فريق آخر في التاريخ في الفترة بين أغسطس/آب وديسمبر/كانون الأول، تاركاً المركز الثاني لفريق مانشستر يونايتد برصيد 81 نقطة تحت قيادة جوزيه مورينيو.

ليفربول (مرة أخرى) – 18 مباراة (أكتوبر/تشرين الأول  2019 – فبراير/شباط 2020)

حطم ليفربول الأرقام القياسية في جميع مراحل الدوري في هذا الموسم، ونتيجة لجهود لاعبيه، سيحصل الفريق على لقب الدوري الممتاز (ما لم يتدخل فيروس كورونا المستجد ويتسبب في إلغاء الدوري). 

ولكنْ هناك رقم قياسي واحداً لن يحطموه في موسم 2019/20، وهو الخاص بتحقيق عدد الانتصارات المتتالية. فقد حققوا -مثل مانشستر سيتي- 18 فوزاً متتالياً منذ التعادل مع مانشستر يونايتد 1-1 والهزيمة مؤخراً أمام واتفورد 0-3 لاحتلال الصدارة بفارق 22 نقطة. ولكن سيتوجب عليهم تخطي تلك الكبوة والنهوض مجدداً.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى