منوعات

فاز بجائزة نوبل ويُعد أحد أبرز علماء بريطانيا.. بروفيسور مرموق يتورط في فضيحة بحثية

تورط البروفيسور مارتن إيفانز، الفائز بجائزة نوبل، في فضيحة أبحاث كبيرة، بعدما أجرت شركة خلايا جذعية قام بتأسيسها تجارب طبية غير قانونية. 

تفاصيل أكثر: صحيفة The telegraph البريطانية قالت الجمعة، 13 مارس/آذار 2020، إن البروفيسور واحد من أبرز علماء الجينات، وهو عميد سابق لجامعة كارديف في بريطانيا، موضحةً أنه شارك في تجارب طبية باليونان أُجريت من دون الحصول على التصريحات اللازمة، ووصفتها الجهات الرقابية هناك بأنَّها “انتهاك” للتشريعات الوطنية.

اتُّهِم إيفانز بتضليل الجهات الرقابية على الممارسات الطبية في بريطانيا، حين سعى لطلب الموافقة على جولة جديدة من التجارب الطبية في واحد من المستشفيات البريطانية الرائدة. 

لكن عقب عامين من الفوز بجائزة نوبل عن عمله في الخلايا الجذعية الجنينية، دخل البروفيسور إيفانز بالعمل مع آجان ريجينالد، طبيب الأسنان الذي تحول بعد إيقافه عن العمل إلى رائد أعمال في مجال الخلايا الجذعية. 

كان ريجينالد قد مُنِع من ممارسة مهنة طب الأسنان في عام 2005، بعدما أدانته لجنة مزاولة مهنة طب وجراحة الأسنان البريطانية باستغلال المرضى والاحتيال على اللجنة للحصول على أموال مقابل عمليات جراحية لم يُجرِها.

كذلك أصبح ريجينالد المدير التنفيذي لشركة Celixir للطب الحيوي التي شارك في تأسيسها مع إيفانز، وتُموِّل الشركة تجربة طبية مهمة حول أمراض القلب التي تُجرى في مستشفى رويال برومبتون في لندن.

نظرة على التجربة: يأمل القائمون على التجربة الطبية، التي تشمل حقن قلب المرضى بخلايا جذعية، في تحسين كفاءة حياة من يعانون من أمراض قلبية، وهو ما قد يعطي أملاً جديداً للملايين. 

تشير الصحيفة البريطانية إلى أنه كان من المقرر أن تبدأ التجارب في عام 2018، لكنها تأجلت لأكثر من عام، بعدما حذَّر مُسرِّب معلومات الجهات الرقابية من تجارب سابقة أجرتها شركة Celixir في اليونان بين عامي 2012 و2015.

فبعد تلقي معلومات عن “مخالفات مزعومة” تتعلق بتجارب طبية، شرعت الجهات الرقابية اليونانية في إجراء تحقيق، ووجدوا أنَّ هذه التجارب أُجريت “من دون تقديم طلب للحصول على موافقة السلطة الوطنية المختصة أو تأييد لجنة الأخلاقيات المستقلة”.

كذلك خلُصَت الجهات الرقابية اليونانية إلى أنَّ شركة Celixir ارتكبت “انتهاكاً خطيراً ضد معايير الممارسات الإكلينيكة الجيدة والتشريعات الوطنية”، وأضافت أنها فرضت عقوبات على الشركة، والقائمين الرئيسيين على الدراسة والمستشفى، حيث أُجرِيَت التجارب.

من جانبها، أطلقت جامعة كارديف تحقيقاً في احتمال ارتكاب البروفيسور مخالفات بحثية، بعدما نشر ورقة علمية استناداً إلى تجارب طبية غير مصرحة.

إنجازات البروفيسور: يُذكر أنَّ البروفيسور مارتن إيفانز، البالغ من العمر 79 عاماً، معروف بفوزه بجائزة نوبل عن توصله إلى “الفأر المُعطَّل جينياً”، وواحد من أكثر علماء الجينات المرموقين في بريطانيا. 

يرجع كثير من الفضل إلى إيفانز في معرفة كيفية عزل الخلايا الجذعية الجنينية، بالإضافة إلى المساعدة في تعديل الجينات الوراثية لفئران التجارب لإصابتها بأمراض بشرية.

أصبح “الفأر المعطل جينياً” حجر الزاوية في الطب الحيوي، بدايةً من البحث الأساسي في الأمراض المدمرة إلى تطوير علاجات جديدة، وأحدثت التقنيات الوراثية التي ابتكرها ثورة في البحث في أمراض عدة، بدايةً من فشل القلب إلى السرطان.

فاز البروفيسور مارتن وزملاؤه بجائزة نوبل في عام 2007، وتمثلت مساهمته الرئيسية في استخدام خلايا خاصة مُستخرَجة من أجنة الفئران في مرحلة مبكرة للوصول للجينات المُعدَّلة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى