فائدته ستعود على مصر وعدة دول.. القاهرة تطلق أول قمر صناعي للاتصالات بعد تعذر مرتين فمن صنعه؟

أعلنت مصر إطلاق أول قمر صناعي للاتصالات من قاعدة بأمريكا الجنوبية، بعد تأجيله لمرتين لأسباب فنية وسوء الطقس.

وأفاد بيان مجلس الوزراء المصري، في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، بأن «القمر الصناعي المصري للاتصالات «طيبة -1″ انطلق بنجاح».

ووفق إعلام محلي، تم الإطلاق في وقت متأخر من مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي، بـ «واسطة شركة فرنسية على صاروخ من قاعدة الإطلاق في أمريكا الجنوبية».

وشهد إطلاق القمر الصناعي المصري، الأول للاتصالات، تأجيلين أحدهما الجمعة، بسبب أسباب فنية، وآخر الإثنين بسبب سوء الأحوال الجوية، قبل الاستقرار على موعد الثلاثاء، الذي شهد الانطلاق، وفق المصدر ذاته.

وقالت غادة عامر، المستشار الفني بوكالة الفضاء المصرية (رسمية)، لإعلام محلي، إن ما حدث من تأجيل عملية الإطلاق «أمر طبيعي جداً»، ويحدث في أي دولة وليس حادثة خاصة بمصر فقط.

ومن المخطط أن تصل فترة عمل «طيبة -1» إلى أكثر من 15 عاماً، بما يساهم فى توفير خدمات الإنترنت عريض النطاق للأفراد والشركات بمصر وبعض دول شمال إفريقيا ودول حوض النيل.

ويفترض بعد الإطلاق أن تتولى مصر عملية الإدارة والتحكم فى القمر، ولتدخل مصر بعده عالم الأقمار الصناعية المخصصة لأغراض الاتصالات.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى