رياضة

غوارديولا يحلم بلقب أوروبي مع مانشستر سيتي حتى لا يوصف بـ «الفاشل»

يرى المدرب الإسباني بيب غوارديولا أنه سيُحكَم عليه بالفشل في مهمته الحالية مع مانشستر سيتي إذا لم يحقق لقب دوري أبطال أوروبا.

وحصد مدرب برشلونة الأسبق خمسة ألقاب كبرى منذ توليه تدريب سيتي عام 2016، من ضمنها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز موسمَي 2017-2018 و2018-2019، لكن اللقب الأوروبي ما زال مستعصياً على غوارديولا حتى الآن.

وفاز غوارديولا بدوري الأبطال مرتين في مسيرته التدريبية، وقت أن كان يدرب الفريق الذهبي لبرشلونة بين عامي 2009 و2012، لكنه منذ أن ترك الفريق الكتالوني لم يذق طعم الفوز باللقب الأوروبي الأهم على مستوى الأندية، سواء مع بايرن ميونيخ الذي دربه 3 مواسم متتالية، أو مع السيتي الذي يقوده الفيلسوف الإسباني فنياً منذ 4 أعوام.

وقال بيب بحسب ما ذكره موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC: «كان العام الماضي استثنائياً بالنسبة لنا، حيث فزنا بكل البطولات المحلية الممكنة، وضمنها السوبر المحلي أمام ليفربول، في حين كان رأي الناس قاسياً حين قالوا: لكنكم لم تحققوا لقب دوري أبطال أوروبا».

وأضاف: «لهذا السبب أتوقع أن تصدر الأحكام في حقي إذا لم أحقق هذا اللقب في ولايتي الأخيرة هنا، سيُحكم عليَّ بالفشل. أعلم ذلك».

وتنتظر السيتيزنز مهمة ثقيلة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث يواجه ريال مدريد أكثر الأندية فوزاً باللقب، وتقام مباراة الذهاب يوم 26 فبراير/شباط الحالي، على ملعب سانتياغو برنابيو الشهير بمدريد، في حين يقام لقاء العودة على ملعب الاتحاد في السابع عشر من مارس/آذار المقبل.

ولم ينجح السيتي في الذهاب إلى أبعد من ربع نهائي دوري الأبطال تحت قيادة غوارديولا، وخرج من هذا الدور تحديداً على يد كلٍّ من موناكو وليفربول وتوتنهام في المواسم الثلاثة الأخيرة.

وخسر السيتي أمام نظيره توتنهام، الأحد 3 فبراير/شباط، بهدفين نظيفين، وهي الخسارة السادسة لحامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم. 

وعقب المباراة رفض غوارديولا انتقاد لاعبيه، وقال إن عليهم التحسن في الموسم المقبل، مؤكداً أن تفكيره في الوقت الحالي ينصب على  البطولات الأخرى مثل مباراة ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا، وكذلك كأس الرابطة التي بلغ الفريق مباراته النهائية فيها، حيث يواجه أستون فيلا على ملعب ويمبلي في مارس/آذار المقبل، وكأس الاتحاد الإنجليزي التي يحمل السيتيزنز لقبها أيضاً. 

وأهدر لاعبو مانشستر سيتي في مباراة توتنهام 18 محاولة على المرمى، منها ركلة جزاء أهدرها لاعب الوسط الألماني غوندوغان، في حين أتيحت للسبيرز 3 فرص فقط، سجَّل منها هدفين. 

واعترف غوارديولا بأن منافسه ليفربول لا يمكن إيقافه هذا الموسم، لأن الفارق الذي يفصله عن بقية الفرق، وضمنها السيتي، كبير جداً (22 نقطة).

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى