آخر الأخبارالأرشيف

غزو آل سعود لموسكو .. 1500 مرافق لـ«سلمان» في روسيا وتم حجز فندقين كاملين لإقامتهم، بتكلفة 3 ملايين دولار بخلاف النفقات الأخرى

تقرير إعداد
فريق التحرير
هل يستطيع آل سعود شراء “بوتن الدب الروسى| مثلما فعلوا مع بعض الدول الأوروبية وعلى رأسهم بريطانيا ؟
أو هو استبدال الكفيل الأمريكى بالكفيل الروسى ؟ وهل تم أخذ الإذن من ترامب؟
لأول مرة فى تاريخ الدبلوماسية العالمية، وفى كل مرة يقوم بها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، بزيارة إلى الخارج، يثير الجدل في الإعلام الغربي، بسبب البذخ الواضح عند الوفد المرافق. وخلال زيارته الأخيرة إلى موسكو لم يختلف الوضع، بل بدا الوضع أكثر استغراباً وجدلاً في الصحف الغربية.
ضمّ الوفد المرافق للملك السعودي إلى موسكو 1500 شخص، حجزوا فندقين كاملين في العاصمة الروسية هما “رتز كارلتون” والـ”فور سيزونز”. وبلغت كلفة الإقامة في الفندقين لمدة ثلاثة أيام 3 ملايين دولار، وفق ما أعلن رئيس اتحاد الفنادق والمطاعم في موسكو فاديم براسوف لـ”بلومبيرغ”. ولا يشمل هذا المبلغ كلفة الطعام، والخدمات الأخرى في الفندق. في حين أعلنت مصادر أخرى أن الكلفة وصلت إلى 4 ملايين دولار.
أما الطائرات التي تنتقل يومياً بين موسكو والسعودية لنقل الأمتعة، واحتياجات الوفد، وتحديداً الطعام المنقول من الرياض إلى العاصمة الروسية، فقد وصل حجم الطعام المستورد بين البلدين إلى 800 كيلو من الأكل الخاص بالوفد المرافق للملك.
وما أثار الاستغراب أن الوفد أحضر معه موظفين لخدمة الطاقم في الفندق بدل موظفي الفندق الأصليين. وكان قد أثير جدل واسع لحظة وصول الملك السعودي إلى موسكو، بعد أن توقف  الدرج أو السلّم الكهربائي المصنوع من الذهب والذي يستخدمه الملك للنزول والصعود من وإلى طائرته الخاصة، واضطر العاهل السعودي للنزول سيراً على قدميه.
وأظهرت مقاطع فيديو جديدة الصورة الدائمة لحارس الملك الشخصي اللواء الركن عبدالعزيز الفغم، وحرصه على سلامة الملك في أدقّ التفاصيل، بعد أن وضع يده أمام الملك سلمان أثناء نزوله من سلم الطائرة، أمس، فور وصوله إلى العاصمة الروسية موسكو بعد توقّف السلم بشكل مفاجئ، في تصرف سريع أظهر يقظته التي أشاد بها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع.
يُذكر أن عدسات كاميرات الصحفيين دائماً ما ترصد مواقف مشابهة للواء الركن عبدالعزيز الفغم الحارس الشخصي للملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حيث تمثل هذه الصور ردات الفعل السريعة للحارس الفغم تجاه الملك عند وقوع الاحداث الطارئة.
يُذكر أن مُرافق خادم الحرمين الشريفين اللواء الركن “الفغم” حصل على أفضل حارس شخصي على مستوى العالم، من قبل منظمة الأكاديمية العالمية.
واكتسب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لقب “سيد الشرق الأوسط” في الواقع، لأن زعماء المنطقة يتقاطرون تباعا إلى الكرملين، بعدما خاب أملهم بحليفتهم أمريكا، وفقا لوكالة بلومبرغ الدولية.
واعتبرت الوكالة أن هذا، في كثير من النواحي، خطأ أمريكا نفسها، التي تجبر سياساتها العديد من الشركاء على إعادة التوجه نحو موسكو.
وقالت إن الإسرائيليين والأتراك والمصريين والأردنيين كلهم مهدوا بالفعل الطريق إلى الكرملين، على أمل أن يحمي “سيد الشرق الأوسط الجديد” فلاديمير بوتين، مصالحهم ويحل مشاكلهم.
وكتبت بلومبرغ، أن الدور الآن لملك المملكة العربية السعودية، سلمان بن عبد العزيز، الذي يعد أول ملك سعودي يزور موسكو وهو على العرش في تاريخ العلاقات بين البلدين.
9 ملايين دولار.. فاتورة إقامة الوفد المرافق لـ«سلمان» بالمغرب
كشفت مصادر صحفية أن تكلفة النوم وإيجار السيارات للوفد السعودي المرافق للمك «سلمان بن عبدالعزيز» خلال قضاء عطلته في المغرب، تصل إلى 9 ملايين و360 ألف دولار.
فإن إقامة الملك «سلمان» في المغرب إستمرت أكثر من شهر، تبعا لبرنامج الحجوزات الذي حصلت عليه الوكالة من مصادر فندقية طلبت عدم الكشف عن هويتها.
من جهتها، ذكرت صحيفة «الأخبار» المغربية أن الملك «سلمان» حط رحاله في قصره المحيط بشاطئ أشقار في مدينة طنجة، مشيرة إلى أن الوفد المرافق له حجز ما يزيد عن 800 غرفة موزعة على 5 فنادق فاخرة ذات تصنيف 5 نجوم، دون أن تذكر الصحيفة أسماءها.
وبحسب مصادر مختصة، فإنه عند البحث عن أسعار غرف في فنادق 5 نجوم بمدينة طنجة على مواقع إلكترونية للحجوزات الفندقية بينها موقعا «بوكينغ»، و«تريفاغو»، فإن الكلفة تتراوح بين 200 إلى 500 دولار في الليلة الواحدة، أي بمتوسط 300 دولار للغرفة، وبذلك فإن تكلفة 800 غرفة يكلف وسطيا في اليوم الواحد 240 ألف دولار.
ووفقا لصحيفة «الأخبار»، فإن الوفد المرافق للملك «سلمان» استأجر أيضا 170 سيارة خاصة، مشيرة إلى أن تكلفة السيارة في اليوم الواحد تصل إلى 4 آلاف درهم وهو ما يعادل 423 دولارا.
وبذلك فإن تكلفة استئجار السيارات الخاصة المرافقة للوفد المرافق للملك «سلمان» في اليوم الواحد تصل إلى نحو 72 ألف دولار.
وعليه فإن كلفة استئجار غرف الفنادق والسيارات الخاصة تصل حصيلتها إلى 312 ألف دولار في اليوم الواحد فقط.
وباعتبار أن تكلفة اليوم الواحد وسطيا للوفد المرافق للملك تصل إلى 312 ألف دولار، فإنه على مدار شهر كامل، سيدفع الوفد السعودي 9 ملايين دولار و360 ألفا، فقط ثمن المنامة وإيجار السيارات.
وذكرت صحيفة «الأخبار» أن هذه التكاليف لا تتضمن ثمن سيارات سياحية أخرى استأجرها الوفد المرافق للملك «سلمان» بقيمة 1500 درهم (158 دولارا) يوميا، بينما لم تشر الصحيفة إلى عدد هذه السيارات المستأجرة.
ويقيم الملك «سلمان» بمنطقة كاب سبارطيل، وهي عبارة عن منتجع سياحي في مدينة طنجة، يضم مساحات شاطئية وغابوية، بالإضافة إلى توفرها على مشاريع سياحية عديدة.
ودأب الملك «سلمان» على قضاء إجازاته الخاصة بمدينة طنجة، منذ أن كان وليا للعهد، غير أن زيارته للمدينة باتت مصدر اهتمام دولي منذ جلوسه على العرش في يناير/كانون الثاني 2015.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى