آخر الأخبار

غرّمتها ضعف ما باعته لبيونغ يانغ.. أمريكا تجبر شركة إماراتية على دفع 600 ألف دولار بسبب صفقة تجارية

قالت وزارة العدل الأمريكية، الخميس 16 يوليو/تموز 2020 ،إن شركة إماراتية قد أُجبرت على دفع غرامة للولايات المتحدة تُقدر بأكثر من نصف مليون دولار، وذلك بعد اعترافها بخرق الحظر التجاري المفروض على كوريا الشمالية. 

بيان وزارة العدل الذي نشر على موقعها الإلكتروني قال إن شركة “Essentra FZE Company Limited”، التي تتخذ من دبي مقراً لها، قد انتهكت العقوبات الأمريكية المفروضة على كوريا الشمالية ثلاث مرات في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى ديسمبر/كانون الأول 2018، وورّدت لها كميات كبيرة من فلاتر السجائر. 

وفقاً للبيان، فقد صدّرت الشركة فلاتر سجائر بنحو 333 ألف دولار إلى كوريا الشمالية عبر شركات وهمية في الصين وغيرها من الدول الأخرى، فيما تم دفع قيمة الصادرات عبر حساب في فرع بنك أمريكي بدبي. 

وزارة العدل أكدت موافقة الشركة الإماراتية على الدخول في اتفاقية مقاضاة مؤجلة مع الوزارة للتآمر لانتهاك قانون السلطات الاقتصادية الطارئة الدولية (IEEPA) والاحتيال على الولايات المتحدة فيما يتعلق بالتهرب من العقوبات على كوريا الشمالية.

اعتراف: شركة “Essentra PLC” البريطانية أكدت في بيان الجمعة 17 يوليو/تموز  توصل فرعها الإماراتي “Essentra FZE Co Ltd” إلى تسوية مع وزارة العدل الأمريكية بشأن تحقيق في بعض المعاملات غير المصرح بها التي أجريت في 2018. 

البيان قال كذلك إن هذه المعاملات التي قام بها اثنان من موظفي “Essentra “FZE لم يتم اعتمادها أو معرفتها من قِبل الإدارة العليا خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، وإنه قد تم اتخاذ إجراءات بحق هؤلاء الموظفين. 

بناء على ذلك، قالت الشركة التي تعتبر مورداً رئيسياً للبلاستيك والألياف في إنجلترا، أن فرعها في دبي سيدفع غرامة نقدية قدرها 666 ألفاً و544 دولارًا أمريكيًا. 

تحقيقات لم تنتهِ: من جانبه، قالت مساعد المدعي العام لقسم الأمن القومي بوزارة العدل جون سي. ديمرز إن  “Essentra FZE ارتكبت مخططاً إجرامياً لاستخدام شبكة مخادعة من الشركات الأمامية والكيانات المالية للتلاعب بالبنوك الأمريكية في معالجة المعاملات المحظورة بالدولار الأمريكي لصالح كوريا الشمالية، أما الآن فقد التزمت الشركة بالعمل مع المدعين العامين لدينا لتقديم هؤلاء الأفراد المسؤولين عن هذه الأفعال إلى العدالة”.

كما أكد آلان إي كولر جونيور، مساعد مدير قسم مكافحة التجسس بمكتب التحقيقات الفيدرالي، أن “هذه حالة مهمة، لأنها تظهر أن مكتب التحقيقات الفيدرالي لن يتردد في محاسبة الشركات على انتهاك العقوبات التي تنطوي عليها كوريا الشمالية”. 

العقوبات على كوريا الشمالية: وفي يونيو/حزيران 2020، مدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العقوبات الأمريكية المفروضة على كوريا الشمالية لمدة عام آخر.

برر ترامب ذلك باستمرار التهديد “غير العادي والاستثنائي” الذي يشكله “النظام الكوري الشمالي”.

وفي مذكرة روتينية أرسلها إلى الكونغرس، كتب ترامب أنه يمدد العقوبات، التي تم الإعلان عنها لأول مرة في يونيو/حزيران 2008، وذلك بسبب مواصلة بيونغ يانغ برامجها النووية والصاروخية.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى