رياضة

غاضب من 5 دقائق.. ساري يُحذر لاعبي يوفنتوس من المراوغة الاستعراضية

استبق الإيطالي ماوريسيو ساري، مدرب يوفنتوس، لقاء فريقه الأوروبي مساء الثلاثاء 22 أكتوبر/تشرين الأول، أمام لوكوموتيف موسكو في دوري أبطال أوروبا بتوجيه تحذير شديد اللهجة للاعبيه، هو الأول منذ توليه مسؤولية تدريب الفريق في بداية الموسم الحالي.

وطلب ساري من لاعبيه تجنُّب المبالغة في المراوغات والتركيز على اللعب الإيجابي، كاشفاً عن أنه لم يكن راضياً عن الطريقة التي اتبعها بعض مهاجمي فريقه في مباراتهم الأخيرة أمام بولونيا في الدوري الإيطالي، عبر المبالغة في إظهار مهاراتهم بدلاً من حسم المباراة بهدف ثالث.

وكان يوفنتوس قد فاز بصعوبة على بولونيا بهدفين لهدف ضمن منافسات الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي، ليحافظ على صدارة الترتيب بفارق نقطة واحدة عن إنتر ميلان بفضل هدفي النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ولاعب الوسط البوسني ميرالم بيانيتش.

وكان بولونيا قريباً للغاية من خطف نقطة التعادل في المباراة التي شهدت بعض الأحداث الدرامية قبل نهايتها بعد أن طالب لاعبو بولونيا باحتساب ركلة جزاء على المدافع الهولندي ماتياس دي ليخت، ثم ارتطام رأسية مهاجم بولونيا فيديريكو سانتاندر بالعارضة، قبل أن يتصدى جيانلويجي بوفون لركلة مقصية من اللاعب ذاته.

وقال ساري، في تصريحات أبرزها موقع Goal البريطاني: «لقد كانت مباراة جيدة شابتها بعض الأخطاء».

وأضاف مدرب نابولي السابق: «الفارق بين المراوغة بطريقة مثمرة والمبالغة في المراوغة بسيط للغاية. فعلناها بشكل جيد لمدة 40 دقيقة وبشكل خاطئ لمدة خمس دقائق. علينا أن نراوغ لهدف ما وليس مجرد إظهار المهارات».

وقال: «علينا أن نتحكم في نتيجة المباراة ومستويات مجهودنا، وعلينا أن نحسم المباريات وفي الشوط الثاني سنحت لنا الفرصة لذلك».

وتابَع: «أخبرت اللاعبين أننا يجب أن نحاول السيطرة على المباراة أو الحفاظ على تقدمنا في النتيجة أو نكون مرتاحين؛ لأننا إن لم نفعل ذلك سنضع أنفسنا في هذه المواقف الخطرة حتى النهاية».

وقال أيضاً: «إحساسي هو أننا كنا ننقل الكرة بشكل أسرع بعد الاستراحة. لا أعلم إن كان هذا بسبب أننا قدمنا أداءً جيداً أو لأنهم شعروا بالإرهاق بعد المجهود الكبير الذي بذلوه في الشوط الأول لإيقافنا».

من جانبه، يشعر بيانيتش أن فوز يوفنتوس كان مستحقاً على الرغم من أن النتيجة كانت معلقة حتى نهاية المباراة وإضاعة بولونيا أكثر من فرصة محققة لتحقيق التعادل في الوقت بدل الضائع.

وقال بيانيتش: «كنا نعلم أنها ستكون مباراة معقدة، ورأينا الكثير من مبارياتهم. فريق بولونيا في حالة جيدة ويقدم أداءً جيداً ومنظماً في الملعب».

وأضاف: «لقد استحقينا الفوز. كان علينا أن نحرز هدفاً آخر لحسم النتيجة لكنها في النهاية ثلاث نقاط ثمينة، لأن خوض مباراة بعد فترة التوقف الدولي لا يكون سهلاً أبداً. في النهاية كانوا مرهقين للغاية، لأنه كان عليهم الركض كثيراً. نحن سعداء وسنمضي قدماً».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى