رياضة

غاب 3 أيام.. مارادونا يتحدث عن كائنات فضائية اختطفته ومشاركته في المباريات دون نوم

زعم أسطورة الأرجنتين الكروية دييغو أرماندو مارادونا أن كائنات فضائية اختطفته عندما كان مراهقاً وأدخلوه في جسم طائر غريب، حيث اختفى لمدة ثلاثة أيام قبل أن يعود إلى أهله. 

وكشف اللاعب الذي قاد منتخب بلاده للفوز بمونديال المكسيك عام 1986 أيضاً أنه لعب «مرات عديدة» دون أن ينام في الليلة السابقة للمباراة عندما كان لاعباً، من دون أن يؤثر ذلك على أدائه في الملعب سواء البدني أو الفني.

ورغم موهبته الكروية المذهلة تورط مارادونا الذي لعب لناديي برشلونة الإسباني ونابولي الإيطالي في ثمانينيات القرن الماضي في العديد من المشاكل، بسبب إدمانه على المخدرات، حيث تم استبعاده من مونديال 1994 في أمريكا بعد سقوطه في اختبار تحليل المخدرات.

وتطرق مارادونا الذي يدرب حالياً فريق خيمناسيا دي لا بلاتا الأرجنتيني للحديث عن الفترة التي تعاطى فيها المخدرات، في الوقت الذي حث فيه الشباب على الابتعاد عنها. «أقول للشباب لا للمخدرات. أقول هذا الأمر من تجربتي القديمة، ولأنني لم أجد من يرشدني للطريق الصحيح. عندما كنت أتعاطى (الكوكايين)، لم أكن اكترث لأي شيء، كنت مثل الميّت الحيّ (الزومبي). لا تجربوها» وأقر مدرب خيمناسيا لا بلاتا بأن تعاطي المخدرات هو أحد أكثر الأشياء التي ندم عليها في حياته.

وقال مارادونا الذي يبلغ من العمر 59 عاماً واشتهر بتورطه في علاقات نسائية متعددة وغير شرعية، إنه فقد عذريته وهو في عمر 13 عاماً داخل قبو مع سيدة أكبر منه سناً كانت تقرأ صحيفة وقتها.

ونقلت صحيفة Daily Mail البريطانية عن قناة TyC Sports الرياضية الأرجنتينية التي أجرت حواراً مطولاً مع النجم الأرجنتيني المثير للجدل.

سأل المحاورون مارادونا الذي اعتزل مارادونا اللعب في عام 1997، واتجه للتدريب إن كان يؤمن بوجود أطباق أو أجسام غريبة طائرة، ورد نجم فريق نابولي السابق: «لماذا نختلق الأشياء؟ في إحدى المرات، بعد الإفراط قليلاً في شرب الكحوليات، غبت عن المنزل 3 أيام».

وأضاف: «عدت إلى المنزل بعدها وقلت إن طبقاً طائراً اختطفني. وقلت: «أخذوني، ولا يمكنني التحدث عن الأمر».».

وفي مقابلة أخرى فتح مارادونا خلالها قلبه، سُئل عن الوقت الذي فقد فيه عذريته.

بحسب صحيفة The Sun البريطانية، قال النجم الأرجنتيني: «في عمر 13 عاماً، في قبو مع سيدة أكبر سناً. كنت في الأعلى وكانت تقرأ إحدى الصحف».

وحول الجانب السياسي في حياة مارادونا، تطرق صاحب الـ59 عاماً للحديث عن علاقته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبعض رؤساء الدول في القارة اللاتينية.

وقال في هذا الصدد «أدعم فلاديمير بوتين حتى الموت لأنه يقف بجانبنا. هو مثل فيديل كاسترو (رئيس كوبا السابق) من حيث القوة، وكذلك (هوغو) شافيز (رئيس فنزويلا السابق)».

وأضاف أيضاً أن الضيوف المثاليين لحفل عشاء بالنسبة له يمكن أن يكونوا فيدل كاسترو (رئيس كوبا الراحل)، وهوغو تشافيز (رئيس فنزويلا السابق)، ولولا دا سيلفا (رئيس البرازيل السابق)، ونيستور كيرشنر (رئيس الأرجنتين السابق)، وألبرتو فرنانديز (رئيس الأرجنتين السابق) وكريستينا كيرشنر (رئيسة الأرجنتين السابقة).

وعرف عن النجم الارجنتيني علاقته المتميزة مع كاسترو الذي استضافه لعدة شهور في تسعينيات القرن الماضي للعلاج من الإدمان في مصحة بالعاصمة الكوبية هافانا، كما أن له علاقات جيدة مع رئيس فنزويلا السابق شافيز.

يذكر أن مارادونا الذي انتقد في أكثر من مرة قائد منتخب الأرجنتين وفريق برشلونة ليونيل ميسي، قد أكد قبل أيام أنه لم يدخل «مطلقاً» في عداء مع ميسي، أو ينتقده، مشدداً على أن البرغوث بالنسبة له «رمز كبير».

وقال في هذا الصدد «أنا أرجنتيني، ولا أنتقد ميسي. انظروا للجانب الإيجابي، نحن أصدقاء، لقد شاهدته يبكي بعد خسارتنا 4-0 (في ربع نهائي مونديال 2006 بألمانيا)».

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى