على خُطى ترامب.. جونسون يمنع وزراء بريطانيا من حضور مؤتمر دافوس

قال مصدر في
مقر الحكومة البريطانية في داوننغ ستريت إن رئيس الوزراء بوريس جونسون حظر مشاركة
الوزراء في المنتدى الاقتصادي العالمي المقرر إقامته في دافوس الشهر المقبل.

بعد أن قاد
المحافظين الأسبوع الماضي لتحقيق أكبر فوز انتخابي منذ فوز رئيسة الوزراء السابقة
مارغريت تاتشر الساحق عام 1987، تعهد جونسون بأنه سيرأس «حكومة الشعب»
وينجز الخروج من الاتحاد الأوروبي ويرد الجميل للناخبين في المناطق التي كانت
تعتبر معاقل لخصومه من حزب العمال.

المصدر قال لـ
«رويترز»، الثلاثاء 17 ديسمبر/كانون الأول 2019: «تركيزنا ينصب على
الوفاء بثقة الشعب لا احتساء الشمبانيا مع أصحاب المليارات»، في إشارة إلى
تجمع الساسة وقادة الأعمال والمشاهير السنوي في منتجع دافوس السويسري.

كان الرئيس
الأمريكي دونالد ترامب حظر مشاركة كبار المسؤولين في دافوس عام 2017 بعد فترة
وجيزة من توليه السلطة. ومن المقرر انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي في الفترة
بين 21 و24 يناير/كانون الثاني.

في وقت سابق
قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن رئيس الوزراء بوريس جونسون يعتزم رئاسة
حكومة «ثورية»، وذلك بإبعاد وزراء وضم وزارات واستبدال موظفين حكوميين
بخبراء من خارج مجلس الوزراء.

إذ نقلت
الصحيفة عن مصادر قولها إن جونسون، الذي فاز حزب المحافظين بزعامته بأغلبية كبيرة
في انتخابات يوم الخميس، يمكن أن يبعد ما يصل إلى ثلث فريقه الرئيسي من الوزراء
للتركيز على مطالب ناخبي حزب العمال المعارض التقليديين في شمال ووسط إنجلترا
الذين صوّتوا لحزب المحافظين.

كما أضافت أن
وزارة بريكست التي تتولى تنسيق الاستعدادات للخروج من الاتحاد الأوروبي ستلغى يوم
31 يناير/كانون الثاني عندما يحقق جونسون وعده للبريطانيين بالانسحاب من التكتل
الأوروبي.

مضت صنداي
تايمز تقول إن جونسون سيشكل إدارة للحدود والهجرة منفصلة عن وزارة الداخلية، وسيضم
وزارة التجارة إلى إدارة الأعمال.

كما أنه من
المتوقع أن يجري جونسون تعديلاً وزارياً طفيفاً فقط في الأيام المقبلة لاستبدال
الوزراء الذين لم ينجحوا في الانتخابات، لكنه سيجري تعديلات كبيرة في فبراير/شباط
في حكومته التي يأمل أن تنفذ وعود الإصلاح الداخلي التي قطعها خلال الانتخابات.

إذ نقلت
الصحيفة عن شخصية كبيرة قولها إن التعديل الذي سيُجرى في الحكومة في فبراير/شباط
«سيكون كبيراً جداً. سيضم أولئك الذين يمكنهم أداء واجباتهم ولا ينشغلون بما
تقوله وسائل الإعلام والأشياء قصيرة المدى.

نضع خطة مفصلة
للغاية وثورية للغاية وسنطبقها حال اكتمالها».

هذا ولم يرد
متحدث باسم جونسون على الفور على طلب للتعليق. كما رفضت ريشي سوناك، نائبة وزير
المالية، التعليق على تقرير الصحيفة البريطانية، مكتفية بالقول إنه ستكون هناك
حكومة فعالة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى