الأرشيف

عقيدتنا قول وفعل

عقيدتنا قول وفعل

photo

 بقلم الكاتب المهندس عبد السلام جابر ابراهيم 

اكتب هذه الكلمة ردا على هجوم عنيف،افى رأيى المتواضع أنه صادرا عن جاهل او حاقد على عقيدتنا كمسلمين ، وأن هذا الفكر هو السبب فى أغلب الكوارث التى نواجهها، ومنها على سبيل المثال حادث القطار الاخير , حيث بعث احدهم يعزى فى وفاة القتلى فكان رده فيه اجحاف و حقد و ظلم شديد ، واسوق بعضا من رده ليتسنى لكم فهم الموضوع و من ثم كيف بنيت عليه ردى

يقول فى رده : (:—- ))))لا تساهم بطريقة غير مباشرة في قتل القتيل ثم تمشي في جنازته. هؤلاء ماتوا ربما بسبب حالة غياب الضمير وعدم الأمانة التي تنشرها العقيدة التي انت تنشرها، سواء وعيت او لم تعي. سواء بطريقة مباشرة او غير مباشرة. قالوا.. سائق القطار فصل جهاز السرعة، ربما ليسرع دون أن يلومه احد. قالوا.. عاملي المزلقان تركا مكانهما. قالوا.. أن الإشارات لا تعمل وان المسؤولين لم يستجيبوا لإصلاحها. هل يوجد في بلد آخر في العالم سواء غني أو فقير عشرات من حوادث القطارات المتتابعة؟؟؟؟ ربما تقول لي، وما دخل العقيدة…. العقيدة التي تقسّم الخطأ الي كبائر وصغائر ثم لا تهتم بالصغائر. العقيدة الغير ثابتة التي تحرم الكذب وتبيحه في بعض حالات، فتجعل الناس يستهينوا بالكذب والخداع. العقيدة التي هي عبارة عن حَرْفية فارغة من مضمون الخير والصلاح والقيم. تقول “لا تفعل كذا وافعل كذا” بدون أساس وجوهر فعلي من القيمة الأخلاقية ) انتهى الرد هنا و ابدا انا فى السطر التالى الرد

كلامه حدد عرض المرض و لكن فشل فى تحديد المرض نفسه , انا معه فيمن تمسكوا بطول الجلباب او قصره او السلام على غير المسلم من عدمه , ومن الخلف طعنوا رئيسهم المسلم , اما ان يهاجم العقيده فهذا افتراء فهذه العقيده هى من حضتنا على تفعيل اجراءات الامن و السلامه للطرق عندما  قال عمر – رضى الله عنه – لو عثرت بغله على طريق العراق لسئلت لما لم امهد لها الطريق , و هذه العقيده حضت عن تحسين جودة العمل و الانتاج عندما قال الرسول – صلى الله عليه وسلم – ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه , و هذه العقيده التى حضت على الرافه بالحيوان عندما قال الرسول صلى الله عليه و سلم عن دخلت امراه النار فى هرة حبستها فلا هى تركتها لترزق و لا هى اطعمتها وعن الرجل الذى ملاء خفه ماء ليسقى كلبا عطشان , و هذه العقيده التى جعلت عمر يقول ماذا انتم فاعلون لو رايتم فى اعوجاجا فقوموني، فقالوا قومناك بسيوفنا فقال الحمد لله الذى جعل فى الأمه من يقوم عمر اذا اخطأ , و هذه العقيده هى التى حضت على حقوق المراه فجعلت مالها منفصل عن زوجها ، وحق على زوجها النفقه عليها حتى لو عملت ، وهذه العقيده هى التى رفعت من شان المراة ، فاوصى بهن الرسول فى حجة الوداع ، فقال اوصيكم بالقوارير ( رقة التشبيه بقارورة العين الرقيقه ) ثلاث مرات ، ما اهانهن الا كريم و ما اكرمهن الا كريم , و جعلت الجنة تحت اقدام الامهات , و هذه العقيده هى التى ساوت بين الرجل و المرأه فى الحرب فكانت اول شهيدة معركة مارينز هى امراة , وهذه العقيده هى التى حضت على حقوق العمال والضمان الاجتماعى ،عندما قال عليه السلام اعط الاجير حقه قبل ان يجف عرقه و فرضت الزكاه و حثت على الصدقات للانفاق على المحتاجين , و جعلت عمر يقابل عجوزا يهوديا ليس له نفقه فقال اخذنا منك الجزيه وانت قوى و الان نعطيك حقك من بيت المال , و هذه العقيده هى التى حضت على الشورى ( و امرهم شورى بينهم ) و كان الرسول يشاور اصحابه , و هذه العقيده هى التى حضت على احترام حقوق الانسان فى القبطى، الذى تسابق مع ابن عمرو بن العاص فارسل لهما عمر لياتيا للمدينه وجعل القبطى يرد الصفعه لابن عمرو و يضرب صلعة عمرو حاكم مصر لان ابنه تجرأ بصفع المصرى بسلطان ابيه , وهذه العقيده هى التى حضت على احترام مواثيق وقوانين الحرب ،فجعلت مفتى جيش منتصر فتح بخارى وسمرقند كسرا لقاعدة عرض الاسلام او الجزيه او الحرب يفتى لاهل البلدين بناء على شكوى رفعوها للخليفه , يفتى بخروج الجيش المنتصر فخرج الجيش و اعلن اهل البلدين اسلامهم، وخرج منها فيما بعد عالم الحديث الشهير البخارى , و هذه العقيده هى من طفت نار الاحقاد بعد الفتح و قبول الاسلام حيث لم ينتقم الرسول من هند قاتلة عمه حمزه و لائكة كبده، وكذلك لم ينتقم ممن كان السبب فى موت ابنته حيث رحلت الى المدينه بعد نزول التفرقه بين المسلمه وغير المسلم، وكانت حبلى فاسقطها من على الفرس ،فاجهضت وتوفيت بعد ذلك بفترة من تاثير الاجهاض , و هذه العقيده التى اوصت فى الحرب، بالا نقطع شجره او نقتل عجوزا او طفلا او امراه , و هذه العقيده هى التى حضت على حماية البيئه فقال الرسول من قطع شجرة يستظل بها فليتبوأ مقعده من النار , و هذه العقيده هى التى حضت علماء الاسلام على تاسيس علم مقارنة الاديان بمبادرة منهم منذ اكثر من الف سنه , و هذه العقيده التى قيدت الرق حتى انها وصفت حسنة ( فك رقبه ) بانها ثوابها عظيم و جعلت تكفير الذنوب عتق رقبه او رقاب و تحرير الرقيق من النساء بعد وفاة مالكها , بحر عقيدتنا فيضه لا ينتهى اخى , ومن هاجم العقيده اما جاهل او حاقد او بلغ حزنه حدا من التعدى على قدر الله قبل ان ينظر فى الاسباب , لن يكون ديننا او عقيدتنا هدفا بعد الان لاى حاقد او كاره للدين او الحق , فنحن الموحدون من نسجد لله و لا نشرك به احد

تعليق واحد

  1. بارك الله فيكم _ مهندس عبد السلام _ وجزاكم الله خيرا عما أفضتم به من رد يضيئ االقلوب السليمه ويزيدها نورا
    وأما أصحاب القلوب التي قد ختم الله عليها , فلاهم ببالغيها !! هدى الله من هو أهل لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى