لايف ستايل

“عرق النسا”.. أعراضه، أسباب الإصابة به، وأفضل الطرق المنزلية لعلاجه

هل شعرتَ يوماً بآلام ممتدة من ظهرك حتى أسفل قدميك جعلتك لا تستطيع الجلوس أو الوقوف، أو حتى المشي أو الاستلقاء على السرير؟ إذا شعرت بكل ذلك فأنت حتماً أُصبت بمرض “عرق النسا”.

في الوهلة الأولى ستظن أنّ اسم مرض “عرق النسا” متعلق بالنساء، ولكنه ليس كذلك، لأن اسمه جاء من “النسيان”، أي أنّ آلامه الكبيرة ستنسيك أي آلام أخرى شعرت بها طيلة حياتك.

ما أسباب الإصابة بمرض عرق النسا، ما أعراضه، وكيف يمكن علاجه منزلياً؟

عرق النسا هو ألم يبدأ في أسفل ظهرك، ويمتد من خلال ساقيك حتى أسفل قدميك، مسبباً آلاماً حادة وضغطاً شديداً على العصب الوركي، الذي يُعدُّ أطول عصب موجود في جسم الإنسان، إذ يبدأ من الطرف الأدنى من الحبل الشوكي مروراً بالأرداف، والفخذين، وصولاً إلى أسفل القدمين.

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الشخص بمرض عرق النسا، ولكن غالبيتها تأتي نتيجة ما يلي:

تحدُث الإصابة بعرق النسا لدى المعظم بسبب حدوث انفتاق أو انزلاق في الديسك، أي في العمود الفقري، إذ تصاب إحدى الديسكات الواقعة بين عظام العمود الفقري بالتلف، لتبدأ في الضغط على الأعصاب، وذلك وفق ما ذكره موقع “ويب طب” المتخصص في الأمور الطبيّة.

ويُسبب هذه الانزلاق مشاكل في القدرة على الإحساس أو إضعاف العضلات.

تضييق العمود الفقري من الأسباب الأقل شيوعاً، والتي تؤدي إلى الإصابة بعرق النسا، إذ تضيق الممرات العصبية في العمود الفقري، أو تتعرض للإصابة بالالتهاب، أو بسبب نمو أورام داخل العمود الفقري.

فيتأثر عرق النسا بهذا المرض في بعض الأحيان، ما يعني أن الأعراض تتركز في أسفل ظهر المصاب، مع حدوث ثقل في الساقين، ووضعية منحنية، وصعوبة في المشي.

يحدُث الانزلاق الفقاري عندما تنزلق واحدة من فقرات العمود الفقري من موضعها، فإن ضغطت هذه الفقرة على عصب عرق النسا فهي قد تُسبب ألماً له.

ويعد السبب الأكثر شيوعاً لحدوث انزلاق الفَقار هو التقدم في السن، أو التلف التنكسي لمفاصل الهيكل العظمي.

الهدف من العلاج هو تقليل الألم وزيادة قدرتك على الحركة، خاصة أنّ العديد من حالات عرق النسا تختفي بمرور الوقت ببعض علاجات الرعاية الذاتية البسيطة التي تشمل ما يلي:

أولاً استخدِم أكياس الثلج لتقليل الألم والتورم، عبر وضعه على المنطقة المصابة مدة 20 دقيقة ولمرتين يومياً.

بعد مرور أول 3 أيام استبدِل الثلج بالكمادات الساخنة مدة 20 دقيقة لمرتين يومياً أيضاً، وستجد تلقائياً أنّ الآلام بدأت تخفي.

الهدف من التمارين الرياضية هو تحسين مرونة العضلات من أجل الضغط على العصب الوركي، وتتضمن التمارين “حركات رياضية، أو المشي، أو السباحة).

إذا كنت تعرف أحد المدربين الرياضيين الذين لديهم خبرة طويلة فبإمكانك سؤالهم عن تمارين رياضية وهوائية بإمكانها تخفيف الآلام عندك.

كما قد يساعد التدليك في علاج التشنجات العضلية التي تحدث غالباً مع عرق النسا.

وبدورنا سنقدم لك هذا الفيديو، الذي يحتوي على بعض التمارين المناسبة:

هناك الكثير من الأدوية التي بإمكانها تخفيف الآلام وتقليل الالتهابات والأورام التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، والتي تشمل (الأسبرين، الإيبوبروفين، والنابروكسين).

ملحوظة: إذا اخترت تناول الأسبرين فيمكن أن يتسبب في حدوث تقرحات ونزيف لدى بعض الأشخاص.

وفق موقع Cleveland Clinic الطبي فإن كل شخص يختلف عن الآخر بحسب قوة الآلم ومساحة المكان المصاب، ولكن بشكل عام إذا لم تلق أي نتيجة خلال الأسابيع الـ6 الأولى من العلاج المنزلي، فننصحك بزيارة الطبيب أو أخصائي رعاية صحية.

وغالباً ما سيقوم الطبيب بوصف حقنة كورتيكوستيرويد في أسفل ظهرك، والتي ستكون مثالية من أجل تقليل الألم أو التورم حول جذور الأعصاب المصابة.

وقد توفر هذه الحقن راحة قد تصل إلى 3 أشهر، حينها ستعرف إذا ما كنت قد شفيت من المرض أو أنك بحاجة إلى عملية جراحية.

لا يُنصح عادةً بإجراء جراحة في العمود الفقري إلا إذا لم تتحسن مع طرق العلاج الأخرى مثل العلاجات المنزلية أو الأدوية أو الحقن، أو إذا كان الألم يزداد سوءاً لديك نتيجة ضعف شديد في عضلات الأطراف السفلية أو فقدت السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

وعادة ما يتم النظر في الجراحة بعد عام من الإصابة بمرض عرق النسا، خاصة إذا كان المرض يمنعك من الوقوف أو العمل، أو تسبب في إدخالك المستشفى.

والهدف من جراحة العمود الفقري للألم الوركي هو إزالة الضغط عن الأعصاب التي يتم ضغطها، والتأكد من استقرار العمود الفقري.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى