آخر الأخبارتقارير وملفات

عبدالله الشريف يفضح مسلسل المخابرات الكاذب “الاختيار3” بتسريب خطير

يظهر التسريب ضابطاً يختطف مواطناً يُعذبه ويهينه ويقتله

تحقيق بقلم رئيس التحرير

سمير يوسف

رئيس المنظمة

05/05/2022

نشر اليوتيوبر المصري عبدالله الشريف، الحلقة الأولى من برنامجه في الموسم السادس، وسلط فيها الضوء على مسلسل “الاختيار3” صنيعة المخابرات المصرية الهادف لتلميع صورة السيسي ونظامه القمعي، وتشويه معارضيه خاصة جماعة الإخوان والرئيس الراحل محمد مرسي، الذي انقلب عليه في 2013.

عبدالله الشريف يفاجئ السيسي بتسريب خطير

الحلقة التي جاءت تحت عنوان “وانقلب السحر على الفاجر”، نشر فيها عبدالله الشريف، تسريبا خطيرا كشف حقيقة الضباط والدائرة الأمنية في مصر. على خلاف ما جاء في مسلسل “الاختيار3”.

عبدالله الشريف | حلقة 1 | وانقلب السحر على الفاجر 

وبينما ظهر ضباط الأمن الوطني والمخابرات في المسلسل بمظهر “الضابط الإنسان” الذي يراعي الله ويحفظ آيات من القرآن، نشر عبدالله مقطعا وثق فظائع أحدهم في الحقيقة.

وأظهر التسريب الذي نشره عبدالله الشريف، ضابط برتبة ملازم أول يدعى “سميح أشرف عبدالوهاب”.

حيث قام الضابط سميح باختطاف مواطن مصري داخل سيارته الخاصة من نوع “لانسر” ورقمها “ق ط ل 643” ـ ملاكي القليوبية ـ بسبب مشكلة حدثت بينهما.

تسريب الضابط سميح أشرف عبدالوهاب

ثم قام بتعذيبه وضربه وإهانته، وسبه بالفاظ بذيئة لدرجة إجباره على أن يصف نفسه بأنه كلب، ويزحف على الأرض.

الضابط سميح أشرف عبدالوهاب يختطف مواطن مصري داخل سيارته الخاصة

ولم يكتف الضابط ـ بحسب التسريب الذي نشره عبدالله الشريف ـ بذلك، بل قام بقتله في النهاية عبر اطلاق النار عليه برصاصتين في صدره ورأسه.

وكشف عبدالله الشريف أن هذا الشاب الذي تم الاعتداء عليه بالفيديو، يدعى مازن مروان الشامي، وهو من منطقة عين شمس.

وأوضح الشريف:”حاولت أنا أتأكد من المعلومات دي بنفسي ولكن للأسف معرفتش لأني مليش حد هناك. لكن الفيديو اهو بين أيديكم وشفتوه دوروا انتوا بقى واعرفوا. اذا كان من أهل الدنيا ولا فعلا اتقتل واتأيدت ضد مجهول.”

مسلسل المخابرات الكاذب “الاختيار3” وياسر جلال

وتابع اليوتيوبر المصري ساخرا من مسلسل “الاختيار3″ والقائمين عليه:”هي دي التسريبات يا عم ياسر جلال مش الناس اللي اتصورت في مؤسسة من مؤسسات الدولة. واتنشرت في مسلسل هابط عشان تسنده وتنجحوا.”

وشدد عبدالله الشريف:”الكلام ده لو في دولة فيها بربع جنيه قانون كان زمان اللي سجل واللي نشر واقفين النهاردة قدام محكمة. لكن كلنا عارفين النهارة إنه لا في قانون ولا قضاء بعد ما تم شرائهم.”

الضابط في التسريب اتضح أنه ليبي

المفاجأة الغير متوقعة هو ما كشفه عبدالله الشريف، بشأن الضابط سميح أشرف عبدالوهاب، الذي ظهر بالمقطع حيث أكد أنه ضابط بالجيش الليبي يتواجد في مصر ويعمل مع الشرطة المصرية.

وقال الشريف إن سميح ضابط ليبي خدم في اللواء 106، وهو من مواليد طرابلس ليبيا يوم 20 سبتمبر 1998.

وتابع أن والده ليبي وكان يعمل صحفيا وضابط سابق اسمه أشرف عبدالوهاب، كما أن أمه ليبية اسمها لطيفة عبدالوهاب وتعمل وكيلة نيابة.

وقال عبدالله الشريف مستنكرا تواجده في مصر تحت لواء الشرطة المصرية:”ايه علاقته بالجيش المصري ولا الشرطة.. ليه مطلوق في شوارع ام الدنيا يذل في ناسها تحت سمع وبصر المخابرات المصرية اللي بيدعي انه هو بيشتغل وبينتمي ليهم.”

نتائج عسكية للاختيار3

هذا وتطرق عبدالله الشريف، أيضا لعقد السيسي في مسلسل الاختيار3، من قصر قامته وشبح الانقلاب الذي يطارده، وكذلك محاولة تشويه صورة معارضيه بأي ثمن.

وعلق أيضا على النتائج العكسية التي جاء بها المسلسل المخابراتي، من سخرية واسعة من رئيس النظام عبدالفتاح السيسي، الذي جسد ياسر جلال شخصيته، وبات وجهه أشهر “كومكس” ساخر في مصر.

حتى أن الأمر وصل لاعتقال من يسخر من شخصية ياسر جلال في “الاختيار3″، وتم بالفعل اعتقال محامي مصري بسبب هذا الأمر.

مسلسل الاختيار3 المخابراتي

ياسر جلال، أدى شخصية عبدالفتاح السيسي في مسلسل “الاختيار3”، وكانت انتقادات ساخرة طالت تلك الشخصية بسبب الاختلاف الرهيب بين جلال والسيسي في الشخصية والجسم والطول والملامح.

ويرى ناقدون لـ”الاختيار3″ أن عبدالفتاح السيسي حاول التغلب على عقده النفسية من خلال هذا المسلسل.

وتمثل ذلك في اختياره لشخص طويل القامة ومفتول العضلات يجسد شخصيته. رغم أنه رجل قصير القامة ما يعني أن السخرية منه عبر مواقع التواصل طيلت السنوات الماضية كان لها تأثير سلبي عليه.

كما يصور المسلسل السيسي على أنه كان ندا للإخوان والرئيس مرسي. وصاحب شخصية قوية عندما كان وزيرا للدفاع.

بينما الحقيقة تظهر جلية في مئات الصور الحقيقية التي تنتنشر في الصحف ومواقع التواصل. والتي أظهرت كيف كان يجلس السيسي في حضرة مرسي وكيف يتحدث معه منكسرا.

الحلقة الأخيرة لمسلسل الاختيار3

وكانت الحلقة الأخيرة لمسلسل “الاختيار3″، جسدت يوم الانقلاب على الرئيس محمد مرسي.

حيث صور المسلسل هذه الأحداث على أنها استجابة لمطالب الشعب. وأن السيسي لم يقدم على هذه الخطوة إلا بعد نصائح كثيرة قدمها للرئيس مرسي ولم يستجيب لها.

لكن تسريبات سابقة نشرتها قنوات المعارضة المصرية، فضلا عن شهادات مسؤولين وشخصيات عايشت تلك الأيام تؤكد كذب رواية السيسي ومحاولته التملص من شبح الانقلاب الذي يطارده.

وباتت تهم “الإرهاب والأخونة” تهم مغلفة جاهزة لكل من يعارض نظام السيسي في مصر، الذي أمسك بمفاصل الدولة وسجن جميع معارضيه وأخرس البقية حتى الذين ساعدوه في انقلابه. وقضية علاء عبدالفتاح وغيرهم من أعضاء حركة “تمرد” خير شاهد ودليل.

ولم يكتف السيسي بالخراب الاقتصادي الذي أوقع فيه مصر حتى أنه يبيع أصول الدولة لدول الخليج. ليذهب لنشر الفتنة بين المصريين وتأجيج الحرب الأهلية بينهم عبر الدراما المسمومة التي تقدمها المخابرات لخدمة أجندته الشخصية.

هل انقلب السحر على الساحر؟

في أول تحقيق مبني على أسس علمية، كشفت منصة “إيكاد” الرقمية عن تحقيق حول تحليل التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي التي أعقبت عرض مسلسل “الاختيار3″، وذلك بهدف معرفة أثرها على شعبية الرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

وكشفت المنصة بأن تحليل التفاعلات الخاصة بالمسلسل على مواقع التواصل الاجتماعي تم خلال الفترة الممتدة من (2-11) أبريل/نيسان الجاري.

وأوضحت “إيكاد” بأن فريق التحقيق الرقمي لديها، استخدم برنامج الرصد وتحليل السمعة المتخصص، مع تحديد مجموعة من الكلمات المفتاحية المرتبطة بالرئيس الراحل محمد مرسي.

ولفتت المنصة بأن التحليل اقتصر على عينة تضم التغريدات الاصلية فقط، والتي تجاوزت 15 ألف تغريدة.

المؤيدون لمرسي

وتوصل تحليل البيانات، بأن نسبة التغريدات الإيجابية عن الرئيس الراحل محمد مرسي بلغت 61% من إجمالي التغريدات، في حين بلغت نسبة التغريدات السلبية 38%.

وأوضحت المنصة، أن المؤيدين رأوا أن مسلسل “الاختيار3″، قد جاء بنتائج عكسية وفشل في إظهار مرسي بصورة “المجرم”.

كما رأى بعض المؤيدين لمرسي أن المسلسل قد عرض الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للسخرية بسبب الأحداث واللقطات المزيفة التي تضمنها.

المعارضون لمرسي

قناة “العبرية”العربية

كما أوضح التحليل، أن قناة “العربية” السعودية وغيرها، أعادوا نشر تسريبات تزعم أن الرئيس الراحل محمد مرسي هدد بحرق مصر إن لم ينجح الإخوان في الانتخابات.

يشار إلى أن مسلسل “الاختيار 3″، يتناول كواليس انقلاب الجيش المصري بقيادة وزير الدفاع آنذاك الفريق عبدالفتاح السيسي، ومساعدة وزير الدفاع الأسبق المشير حسين طنطاوي على الرئيس المنتخب الراحل محمد مرسي عام 2013 من خلال سردية يرى ناقدون ومحللون أنها من طرف واحد ولا تعبر عن الواقع، وتعتبر تزييفا للتاريخ القريب الذي عاصره الشعب المصري.

فضيحة جديدة لمسلسل “الاختيار3″… شراء “لايكات” من شرق آسيا

 في فضيحة جديدة تضاف لسلسلة فضائح مسلسل “الاختيار3” الذي أثار ردود فعل قوية على صناع المسلسل والممثلين فيه بعد تعمدهم وبكل بجاحة تزييف واقع يعيشه المصريون دون خجل أو تأنيب ضمير. كشف الناشط المصري وائل عباس بأن القائمين على المسلسل قاموا بشراء “لايكات” على “فيسبوك” من شرق آسيا لإظهار أن المسلسل يحظى بمشاهدة وتفاعل كبيرين.

وقال “عباس” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مرفقا بها صور (سكرينات) لعمليات التفاعل على حلقات المسلسل التي تبث على “فيسبوك”:” لما يبقى المسلسل بتاعك مهزأة رمضان
والناس كلها بتقلش عليه فتشتري لايكات من شرق اسيا”.

يشار إلى ان ردود الأفعال عبر مواقع التواصل بشأن مسلسل “الاختيار3” ـ صنيعة المخابرات المصرية ـ تظهر أنه جاء بنتائج عكسية لما أراده السيسي ونظامه من خلال هذا العرض.

ورغم اختلاف العديد من المصريين مع سياسة الإخوان، إلا أن الافتراءات المبالغ بها ضدهم بالمسلسل المخابراتي مفضوحة بشكل كبير وتسببت بتضامن الكثيريين مع الرئيس الراحل مرسي، الذي ارتفع اسمه في رمضان وانهالت عليه آلاف الدعوات بالرحمة والمغفرة.

تزلف “السيسي” لـ”مرسي”

ورغم محاولات إظهار “السيسي” بأنه كان يتمتع بشخصية قوية أمام “مرسي”، نشر وزير الاستثمار الأسبق، يحيى حامد شهادته لتعامل عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الراحل محمد مرسي قبل الانقلاب عليه .

وقال الوزير السابق في منشور له على حسابه الرسمي في “فيسبوك” في إشارة إلى مسلسل “الاختيار3”: “يبدو أن كاتب السيناريو الركيك الذي أراد أن يبجل من نفسه ويرسم صورة الشخصية القوية قد نسي أنه كان هناك شهود عيان على طريقة تعامله مع السيد الرئيس ومحاولاته المتكررة التزلف واظهار الولاء له”.

السيسي” يحمل حذاء “مرسي”

وأضاف: “كنت شاهدا في قصر الاتحادية وعقب تعيين السيسي بفترة وجيزة وأثناء أحد الزيارات له للاجتماع مع سيادة الرئيس خرج السيد الرئيس بعدها كعادته للصلاة مع الموجودين في القصر . وبعد الانتهاء من الصلاة وجدنا السيسي يذهب ليحمل حذاء الرئيس ليضعه أمامه”.

سلوك غريب

كما تابع: “نظر الرئيس مرسي له مستغربا وقال له (ايه اللي بتعمله ده يا عبد الفتاح). لقد كان هذا السلوك متكرر من طرف السيسي في أكثر من موقف. ولعل الصور الواردة أثناء لقاءاته بالسيد الرئيس وهو ينظر دائما إلى الأرض أو يجلس على حافة المقعد تؤكد أنه كان أبعد ما يكون عن هذه الهالة التي يريد أن يرسمها لنفسه بعد كل هذه السنوات لعلاج مركب النقص الذي يعاني منه”.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى