سيدتي

عادات يومية ستساعدك في الحفاظ على منزلك نظيفاً

قد يبدو الحفاظ على نظافة المنزل مهمة شاقة معظم الوقت، وربما تشعرين أن لا أحد من أفراد عائلتك يُثمّن الجهود التي تبذلينها.

على الرغم من أنَّك تستشيطين غضباً وقد تميلين إلى تمزيق شعرك عندما يترك أبناؤك أو بناتك آثار أحذيتهم الموحلة على السجادة، أو عندما لا يُنظّفون ما خلّفوه وراءهم من فوضى، لا داعي للذعر!

إليكِ 20 عادة يومية ينبغي لكِ المواظبة عليها للحفاظ على نظافة المنزل، وفق موقع Stay at Home Mum الأسترالي.

هل تتراكم الملابس المتسخة؟ تجنَّبي حدوث ذلك. ضعي حمولة ملابس متسخة في الغسالة قبل أي شيء في الصباح، وفور الانتهاء من تناول الفطور، ضعي الملابس سريعاً في المجفف.

فتخصيص وقت منتظم يومياً للانتهاء من غسيل الملابس سيجعل الأمر لا يتعدى كونه مهمة روتينية.

تعانين من سجاجيد متسخة موحلة؟ أرضيات رطبة زلقة؟ ثمة حل بسيط: اخلعي حذاءك فور دخول المنزل وارتدي بدلاً منه الخُف المُخصَّص للمنزل.

واطلبي من كل فرد في المنزل فعل نفس الشيء أيضاً – هذا قد يوفّر لكِ ساعات من وقت التنظيف كل شهر.

بكل بساطة، المداومة على مسح أسطح مطبخكِ تمنع تراكم والتصاق بقايا الطعام والأوساخ على الأسطح.

قد تصبح مهمة الحفاظ على نظافة وترتيب المنزل عسيرة ومعقدة فجأة إذا كان لديكِ الكثير من الأغراض الزائدة غير الضرورية، التي يتعيَّن عليكِ إزالة الغبار عنها وتنظيفها.

اسدي لنفسكِ معروفاً بالتخلّص من أي شيء لستِ بحاجة إليه، وتبرّعي به إلى الجمعيات الخيرية.

لن يؤدي ذلك إلى منحك شعوراً بالدفء والارتياح داخل المنزل فحسب، بل ستكون حالة الفوضى أقل عندما تحاولين تنظيف المنزل لاحقاً.

يعتبر الخل مادة تنظيف قوية غير مُكلّفة مادياً، لذا استخدميه للحفاظ على الأحواض والمراحيض نظيفة لامعة.

لن تُكلّفك تلك الحيلة السريعة أكثر من بضعة دولارات.

على الرغم من أنَّها تبدو نصيحة تنظيف مجنونة، لكنَّها تنجح بصورة مدهشة. امسحي الأرائك الجلدية يومياً بالقليل من ملمع الأحذية. والنتيجة هي مقاعد أنظف وألمع.

إذا كان لديكِ جبل من الملابس تحتاج إلى الكي، صنّفيها في أكوام منفصلة بحسب نوع القماش.

ومن ثمَّ، تستطيعين بقليل من التنظيم توفير وقتً وجهد، حيث لن تجدي نفسك مضطرة إلى تعديل درجة الحرارة المناسبة لمكواة الملابس بعد كل قطعة ملابس.

املئي وعاء بنصف كوب من الأمونيا (النشادر) وضعيه في الفرن (يجب أن يكون الفرن بارداً تماماً حتى ينجح الأمر).

اتركيه ليلة كاملة، ثم نظفي الفرن في صباح اليوم التالي. ستبدو عملية إزالة الدهون سهلة للغاية.

بدلاً من ترك أدوات المائدة والأواني تتراكم وتصبح دهنية، اغسليها فور الانتهاء من تناول الطعام. سوف تشكرين نفسك على فعل ذلك لاحقاً.

قد تبدو هذه الوسيلة واضحة، لكنك ستتفاجئين من عدد الأشخاص الذين يتركون أحذيتهم المتسخة الموحلة تجف على السجادة. ضعي دائماً بعض أوراق الجرائد القديمة أولاً لحماية الأرضية.

حافظي على رائحة منزلك عطرة ومنعشة كل يوم باستخدام معطر جو جيد، والذي يساعد في تغطية أي روائح كريهة في أرجاء المنزل.

تزعجك بقع القهوة القديمة الموجودة على فناجين القهوة؟ لا تقلقي، استخدمي صودا الخبز للتخلّص منها.

تعتبر صناديق التخزين وسيلة رائعة للحفاظ على ترتيب المنزل يومياً. احتفظي بالجرائد وأقراص الفيديو الرقمية والألعاب وغيرها من الأشياء والأغراض الصغيرة في صناديق تخزين بدلاً من جعلها تنشر الفوضى في منزلك. أجعليهم بعيدين عن الأنظار، وعن التفكير.

يساعد وضع اسفنجات التنظيف في غسالة الصحون في التخلّص من الغالبية العظمى من الجراثيم الموجودة بها. جرَّبي ذلك.

قد يبدو تحفيز صغارك للحفاظ على غرفهم نظيفة أمراً منهكاً ومثيراً للمشاحنات، لكنَّ الأمر أسهل كثيراً مما تعتقدين.

رتّبي أعمال تفتيش يومية لغرفة نومهم وامنحي مكافأة صغيرة إذا حافظ أطفالك على غرفهم مرتبة ونظيفة.

لا يؤدي ذلك إلى تخفيف العبء عنكِ فحسب، بل سيُعلّم صغارك بعض المهارات الحياتية الأساسية.

هل تحتاجين إلى مزيد من النصائح العملية؟ إليكِ هذه النصيحة: الالتزام بإلقاء الملابس المتسخة في سلة مُخصّصة لهم سيوفر لكِ الوقت إذا كنتِ معتادة على البحث في أرجاء المنزل عن الجوارب والسراويل القديمة.

لن يستغرق ترتيب الوسائد بشكلٍ سريع على أريكتك أكثر من بضع ثوان، لكنَّها وسيلة مؤكدة لجعل غرفة جلوسك تبدو مُرتَّبة كل يوم.

استخدمي يومياً رذاذ تنظيف للحفاظ على نظافة الحمام. ويمكن القيام بعملية تنظيف كاملة وعميقة لحمامكِ كل بضعة أسابيع.

إذا كان لديكِ أي بقع مياه قبيحة المنظر على طاولة خشبية، استخدمي مجفف الشعر لامتصاص الرطوبة الزائدة. لن يستغرق الأمر أكثر من بضع دقائق.

على الرغم من أنَّك قد لا ترغبين في دفع أموال كثيرة لشراء مكنسة كهربائية جديدة، لكن فعل ذلك قد يوفر لكِ الكثير من الوقت في المستقبل. اختاري علامة تجارية ذات قوة شفط جيد وسرعة عالية في تنظيف سطح السجادة.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى