آخر الأخبارالأرشيف

عاجل … الجيش المصري يقصف قوات المتمردين في جنوب السودان وانباء عن تورط السيسى في حرب أهلية في جنوب السودان

اغارت طائرات حربيه من الجيش المصري يوم امس علي مدينة مدينة كاكا الواقعة  في ولاية اعالي النيل بدولة جنوب السودان وحسب تصريحات المتحدث العسكري لجيش التمرد بجنوب السودان الجنرال وليم قديت فقد القت الطائرات الحربية التابعة للجيش المصري مايزيد عن تسعة قنابل علي جيش المتمردين في مدينة كاكا

وفي حديث مقتضب صرح المتحدث الرسمي باسم جيش المتمردين في جنوب السودان بان تدخل الجيش المصري في جنوب السودان قد يؤدي الي حرب اقليميه في المنطقة.

وكانت القوات الحكومية في جنوب السودان مدعومة بمجموعة من مقاتلي حركة العدل والمساواة السودانيه تخوضان قتالا عنيفا ضد المتمردين في الايام الماضية بعد سقوط عدد من المدن علي يد المتمردين في جنوب السودان.

وحسب ماورد علي لسان الجنرال وليم قديت فإن هنالك اتفاقية  قذرة تمت بين السيسي وسلفاكير في آخر لقاء لهم في القاهرة التي تسعي لايجاد حليف يساندها في ملف سد النهضة الاثيوبي.

وقال العقيد دينغ أن اثنين من الجماعات المتمردة السودانية: حركة العدل والمساواة والحركة الشعبية الشمالية تسللوا إلى جنوب السودان يوم الخميس من قاعدة شمال بهم تسمى في النيل الأزرق بقصد مهاجمة المعارضة المسلحة.

كما أكد في بيان أن قوات مشتركة من الحكومة والمتمردين السودانيين شنوا هجوما منسقا على مواقع الجيش الشعبي اليوم، وأسفر عن هزيمة مروعة لهم، مضيفا قوات المتمردين سببت خسائر فادحة على ما سماهم الأعداء وإجبارهم على الفرار إلى مناطق في الرنك وملكال،

وأوضح المتحدث باسم المتمردين أيضا أن قوات تدعمها جوبا كانت قد صدت أيضا في بوث هجوما في مايو الماضى في ولاية الوحدة. واسرت الفرقة الخاصة بالجيش الشعبي لتحرير السودان تسعة جنود حوميين ويجري التعامل معهم كأسرى حرب. واستولت على اسلحة متعددة.

ويؤكد المتمردون في جنوب السودان على نحو بوجود اتفاقات ثنائية الأخيرة بين القاهرة وحكومة جوبا.

ففي ديسمبر الماضى، اتهم المتحدث باسم الحركة الشعبية جنوب السودان ومصر بعقد “صفقة قذرة”، يسمح لنظام جوبا بتلقي الأسلحة والذخائر الفتاكة من مصر لدعم شن حرب واسعة النطاق ضد المعارضة المسلحة.

وقال “هناك صفقة قذرة بين كير – الرئيس الجنوب سودانى – والسيسى . وقال مسؤول كبير ان الاتفاق سيسبب العديد من المشاكل لمنطقة شرق أفريقيا برمتها .

وأضاف المسؤول أن الخبراء العسكريين المصريين والمهندسين كانوا في جوبا لعدة أشهر تنفيذا للاتفاق السري بين جوبا وكمبالا القاهرة العام الماضي.

ويدعو العقيد دينغ الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتحقيق في تورط مصر في حرب أهلية في جنوب السودان.

أسر “مرتزقة” مصريين

وفي وقت سابق من العام الماضي ، أكدت صحف سودانية أن جنودًا مصريين تم أسرهم كانوا يقاتلون فى جنوب السودان مع قوات سيلفا كير، وأن عناصر من الجيش الأبيض المعارض في دولة جنوب السودان أسرت عددا من الجنود المصريين وقتلت بعضهم.

اسر

وقالت صحف “الانتباهة” و”الصحافة” و”المشاهير”، إن الجيش الأبيض المعارض في دولة جنوب السودان، أسر مجموعة من القوات المصرية كانت تقاتل لجانب قوات حكومة سلفاكير في معركة منطقة “أيود” في ولاية جونقلي.

وأشارت الصحف إلى أنه بحسب بيان قوات المعارضة المسلحة، فإن المعركة وقعت عندما حاولت قوات سلفاكير بمعاونة قوة مصرية وأوغندية استعادة منطقة “أيود”، لكن تعزيزات الجيش الأبيض وصلت، وهو ما كبد القوات الحكومية خسائر فادحة حيث تم إحصاء 400 جندي من الجيش الشعبي بجانب 14 جنديا مصريا و أربعة جنود أوغنديين، بينما فقد الجيش الأبيض 90 مقاتلا قُتلوا جميعا في المعركة.

وبحسب صحيفة “أعالي النيل” الجنوبية، فإن الجيش الأبيض استطاع أن يأسر 122 جندياً مصريا وجنديين أوغنديين، ضاعوا خلال المعركة.

وذكرت الصحيفة أسماء الجنود المصريين وهم: عويس أحمد، والنقيب أحمس، وعمران صالح، وأيمن ثروت، وعبدالرحمن عمر، وعثمان، وعبد الله سعيد، ومحمد رعد، ويوسف عبده، والنقيب علي شمت، وشمس الدين.. والجنديان الأوغنديان هما: عقيقي لويوا وصموئيل منجوغال.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. عندما يوصسف الحيش المصرى بأنه مرتزق نعلم من هذا الوصف أنه لم يدرك كيف تدار السياسة الصهيوصليبية الجيش المصرى اصبح أداة من أدوات النفوذ الصهيوصليبى فى العالم والنظم التى تحرك جيوشها عبارة عن أدوات لتنفيذ إستراتيجية الغرب فى إدارة الصراع فى العالم لتستقر النظم العميلة التى تقوم بخدمة اهداف هذا النفوذ البصهيوصليبى الإرهابى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى