آخر الأخبار

طيران أجنبي داعم لحفتر يقصف طرابلس.. استهدف الكلية العسكرية فقتل 30 شخصاً وأصاب العشرات

استهدف طيران تابع لحفتر مقر الكلية العسكرية بمنطقة الهضبة جنوبي طرابلس، السبت 4 يناير/كانون الثاني، ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى، حسب مصدر طبي للأناضول.

«مركز الطب الميداني والدعم» التابع لوزارة الصحة الليبية، ذكر أن القصف الذي تعرض له طلبة الكلية العسكرية راح ضحيته 30 قتيلاً وأكثر من 33 جريح.

قال الناطق باسم وزارة الصحة بحكومة الوفاق فوزي أونيس للأناضول:
«هناك عدد من القتلى والجرحى (دون تحديدهم) سقطوا نتيجة قصف مقر الكلية
العسكرية».

أضاف أونيس إن «القصف استهدف السكن الخاص بطلبة الكلية العسكرية، وسيارات الإسعاف توجهت لمكان القصف».

في المقابل أعلنت قوات الحكومة الليبية، أن طيراناً إماراتياً مسيراً
داعماً للواء المتقاعد خليفة حفتر، استهدف «البوابة 17» عند المدخل
الشرقي لمدينة سرت، التابعة للحكومة.

جاء ذلك في بيان نشره المركز الإعلامي لعملية «بركان
الغضب»، السبت، عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

من جهته، أفاد طه حديد، المتحدث باسم «قوة حماية وتأمين
سرت»، في تصريح للأناضول، أن الطيران الإماراتي المسير نفذ ضربتين جويتين.

أوضح حديد، أن الضربة الأولى استهدفت البوابة وأسفرت عن إصابة أحد
أفراد «قوة حماية وتأمين سرت»، والثانية استهدفت مزرعة لمواطن.

#عملية_بركان_الغضب: صور تُظهر اللحظات الاولى بعد وقوع المجزرة و اسعاف الضحايا و هلع الناس بعد غارة للطيران الأجنبي الداعم لمجرم الحرب المتمرد حفتر استهدفت الكلية العسكرية بطرابلس#مجزرة_الكلية_العسكرية_طرابلس#لن_نعود_للقيود #تبديد_وهم_المتمرد #ليبيا

أضاف المصدر أن الضربات الجوية لن تؤثر على عمل القوة من خلال
الدوريات الثابتة والمتحركة التي تنفذها لاستتباب الأمن.

أشار أن الضربة التي استهدفت بوابة المدخل الشرقي أربكت حركة السير
بشكل مؤقت في مدينة سرت (منتصف الشمال).

وخلال الشهرين الماضيين، أعلنت «قوة حماية وتأمين سرت»
التابعة للحكومة الشرعية، مقتل وإصابات عدد من عناصرها، جراء استهداف طيران إمارتي
داعم لحفتر، جنوب سرت.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى