آخر الأخبار

طبيب ترامب يؤكد أن الرئيس لم يعد يشكل خطراً لنقل عدوى كورونا: “فحوصاته جاءت سلبية لعدة أيام”

أعلن طبيب الرئيس الأمريكي، الإثنين 12 أكتوبر/تشرين الأول 2020، أن نتائج الفحوص التي أُجريت للرئيس دونالد ترامب والخاصة بفيروس كورونا، جاءت سلبية لعدة أيام متتالية، وأن ترامب لن يتسبب في عدوى لأشخاص آخرين، واضعاً حدّاً للشكوك الكثيرة حول صحة الرئيس واحتمالية نقله الفيروس. 

جاء ذلك في مذكرة نشرها البيت الأبيض عن الطبيب شون كونلي حول الوضع الصحي لترامب الذي يواصل علاجه من الفيروس، قال إنها جاءت بعد تلقيه عدداً كبيراً من الاستفسارات حول نتائج فحوص ترامب لفيروس كورونا.

أكد كونلي، أنه وفقاً لنتائج الفحوص التي قام بها وإرشادات المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن ترامب لن يتسبب في عدوى لأشخاص آخرين.

شارك في نشاط عام: يشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، شارك في أول مناسبة عامة له، السبت 10 أكتوبر/تشرين الأول 2020، منذ عودته إلى البيت الأبيض الإثنين الماضي، بعد مكوثه بالمستشفى 3 أيام للعلاج من فيروس كورونا، وذلك حتى على الرغم من استمرار صمت مساعديه بشأن ما إذا كان الرئيس لا يزال مُعدياً.

الرئيس ترامب الذي تعمَّد الظهور دون كمامة لتطمين أنصاره بأنه أصبح جاهزاً لاستئناف الحملة الانتخابية، تحدَّث وهو يقف بمفرده، من شرفة بالبيت الأبيض، في لقاء بعنوان “احتجاج سلمي من أجل القانون والنظام”، أمام بضع مئات اصطفوا في حديقةٍ أسفل الشرفة.

الرئيس ترامب، الذي بدا مستعيداً لعافيته كاملة، تكلَّم بثقة وتباهى بسجله، كما وجه لخصومه مزاعم بلا أساس. وردد الحضور قائلين: “نحن نحبك”، فيما كان يقول لهم: “أشعر بأنني في حالة رائعة، أريد أن تعرفوا أن بلدنا سيهزم هذا الفيروس الصيني الفظيع”.

كانت هذه أول مناسبة عامة للرئيس منذ عودته إلى البيت الأبيض الإثنين، حين قال بعض المحللين الذين راقبوا عودته، إنه عانى على ما يبدو، من ضيق في التنفس ببعض الأحيان. ويُنظر إلى ظهوره الأخير باعتباره خطوة أولى باتجاه استئناف دعايته الانتخابية. 

البيت الأبيض لم يكشف عن نتيجة آخر فحص لترامب، وأحجم عن تحديد موعدِ آخر نتيجة سلبية للرئيس. وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض، الجمعة، إن ترامب سيجري فحص مرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس، ولن يحضر أي مناسبة عامة إذا تبين أنه لا يزال ناقلاً للعدوى.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى