آخر الأخبار

«طائرة صممها مهرِّجون».. رسائل مسربة تتهم بوينغ بإخفاء عيوب طائرة Max 737 الممنوعة من الطيران

كشفت رسائل
البريد الإلكتروني الداخلية الصادرة من شركة بوينغ إلى الكونغرس، أن الموظفين داخل
الشركة سخروا من إدارة الطيران الفيدرالية، وناقشوا المسائل المتعلقة بطائرة 737 Max،
التي أُوقفت رحلاتها العام الماضي بعد حادثتين مميتتين، حسب ما أورده موقع The Business Insider الأمريكي.

حصلت كلٌّ من
وكالة Reuters
وصحيفة The New York Times، يوم الخميس 9 يناير/كانون الثاني، على مئات
من رسائل البريد الإلكتروني التي قدمتها بوينغ إلى الكونغرس وإدارة الطيران
الفيدرالية في ديسمبر/كانون الأول. وناقشت رسائل البريد الإلكتروني مجموعة من
المواضيع، من ضمنها مشكلات السلامة مع برمجيات Max والتدريبات القليلة التي قُدِّمت إلى طياري Max. 

في الرسائل
التي ترجع إلى عام 2018 والتي اطلعت عليها صحيفة The New
York Times،
يبدو أن أحد الموظفين ناقش التستر على مشاكل بالطائرة Max من جانب إدارة الطيران الفيدرالية عندما
كانت الهيئة المنظِّمة الطيران تشهد أنظمة المحاكاة الخاصة بالطائرة. 

بحسب الصحيفة،
فقد قال أحد الموظفين: «لم يغفر لي الله ما فعلته من تستُّر في العام
الماضي». وقال أحد الموظفين لزميلٍ له، ضمن مجموعة غير مؤرخة من الرسائل التي
اطلعت عليها الصحيفة: «هل تضع عائلتك على متن طائرة Max دُرب طاقمها بأنظمة المحاكاة؟ أنا لن
أفعل». وأجاب زميله: «لا».

كما أنه في
أبريل/نيسان 2017، اشتكى موظفان من سلامة الطائرة Max. وكتب أحد الموظفين في رسالة فورية:
«هذه الطائرة صممها مهرجون والذين يشرف عليهم القرود بدورهم».

من جهتها، قالت
بوينغ في بيان
صحفي
، يوم الخميس، إنها قدمت الوثائق إلى إدارة الطيران الفيدرالية ولجنة مجلس
الشيوخ للتجارة والعلوم والتكنولوجيا ولجنة مجلس النواب للنقل والبنية التحتية، في
ديسمبر/كانون اﻷول؛ من أجل الشفافية. وقالت الشركة إن هذه الرسائل «لا تعكس
حقيقة ما عليه الشركة وما يجب أن نكون عليه، وهي غير مقبولة على
الإطلاق». 

الشركة أضافت
أيضاً في البيان: «بعض هذه الرسائل تتعلق بتطوير وتأهيل أجهزة محاكاة Max في
عامي 2017 و2018. وتحتوي هذه الرسائل على لغة استفزازية، وفي بعض الحالات، تثير
أسئلة حول تفاعلات الشركة مع إدارة الطيران الفيدرالية فيما يتعلق بعملية تأهيل
المحاكاة».

كما أوضحت أنه
«بعد مراجعة المسألة بعناية، نحن على ثقة بأن جميع أجهزة محاكاة طائرة Max تعمل
بفاعلية»، مضيفة أن المشكلات المشار إليها في هذه الرسائل «حدثت في وقت
مبكر من عمر أنظمة المحاكاة هذه». 

بخصوص أنظمة
المحاكاة، أشارت الشركة قائلة: «في الواقع، أُجري أكثر من عشرين من المؤهلات
التنظيمية لأنظمة محاكاة Max، والتي نفذتها إدارة الطيران الفيدرالية
وعديد من المنظمين الدوليين، وذلك منذ أوائل عام 2017. ونحن لا نزال واثقين
بالعملية التنظيمية لتأهيل هذه المحاكيات». 

اعتذرت شركة
بوينغ عن الرسائل، ووعدت باتخاذ إجراءات تأديبية ضد الموظفين المذكورين فيها.

كانت طائرة 737
Max
التابعة لشركة بوينغ قد تعرضت للفحص والتدقيق في مارس/آذار؛ بعد أن تسبب حادثان
مميتان للطائرة في مقتل 346 شخصاً. وأُوقفت رحلات الطائرة منذ ذلك الحين بعد فحص
الجهات التنظيمية المكثف.

في شهر
أكتوبر/تشرين الأول، زودت بوينغ إدارة الطيران الفيدرالية بنسخ من الرسائل الفورية
من كبير الخبراء التقنيين السابقين، مارك فوركنر، بخصوص الطائرة 737 Max وصف
فيها المشكلات في أثناء رحلة محاكاة باستخدام نظام التحكم الآلي في الطيران «MCAS»
والتي أسهمت بالنهاية في الحادثين، فضلاً عن تضليل الجهات التنظيمية.

في رسائل عام
2016، وصف فوركنر MCAS بأنه «يخرج عن السيطرة في أثناء
المحاكاة»، وقال: «لقد كذبت بشكل أساسي على المنظمين (من دون
علم)»، وذلك في وصفه للمشكلات التي لم يكشف عنها من قبل.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى