آخر الأخبار

ضربوا الإعلاميّين والمتظاهرين.. مناصرون لـ«حزب الله» يقتحمون ساحة الاعتصام وسط بيروت، محاولين السيطرة عليها

قالت وسائل إعلام
لبنانية، الخميس 24 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إن مناصرين لـ «حزب الله»
اقتحموا ساحة رياض الصلح، وسط العاصمة بيروت، محاولين السيطرة عليها، ما أدّى إلى
اندلاع مواجهات مع المتظاهرين، أفضت إلى إصابة أحدهم.

وأفادت قناة «إم تي في» اللبنانية، أن مناصري «حزب الله»، أحد أركان حكومة سعد الحريري، اعتدوا على الإعلاميّين والمتظاهرين في ساحة رياض الصلح، وحاولوا السيطرة عليها، كما عملوا على منع المتظاهرين من التعبير عن آرائهم أمام الكاميرات.

قوى الأمن (الداخلية) تنجح في محاصرة شبيحة #حزب_الله الذين هاجموا الثوار في #بيروت https://t.co/AGEZNA97rq

وبحسب المصدر ذاته، أصيب أحد المتظاهرين
جرّاء المواجهات، بجروح طفيفة في الرأس.

وتدخّلت القوى الأمنية التي تتمترس أمام
السراي الحكومي، وعمِلت على الفصل بين مناصري «حزب الله» والمتظاهرين،
بحسب القناة.

وفي وقت سابق، الخميس، قال حزب
«سبعة» اللبناني، إن 200 عنصر من «حزب الله» دخلوا ساحة رياض
الصلح، في محاولة لتخويف المتظاهرين.

 ودعا الحزب كلَّ المواطنين «إلى النزول إلى الشارع لمنع خطف الثورة»، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء «المركزية» (خاصة).

مجموعة ارسلها حزب الله الى وسط بيروت لتهتف له.
شبان لا يتجاوز عددهم ال٢٠ او ٣٠ يحاولون افتعال مشكل بالهتاف لنصرالله.
نعم يحق لهم الهتاف لكن هذا لا يعني ان اللبنانيين سيخسرون اللحظة. مشهد هجين ونافر ومفتعل ولن يغير ما حصل في الأيام الاخيرة.
كلهن يعني كلهن ونصرالله اول واحد منهن

وبحسب تقارير إعلامية، تشهد ساحات
الاعتصام في بيروت، لاسيما رياض الصلح والشهداء، الخميس، ظهوراً لمجموعات تهتف
لأمين عام «حزب الله» حسن نصر الله، وتحذِّر المتظاهرين من شمله في شعار
(كلن يعني كلن).

ويعني الشعار أن جميع رموز النظام متورطون
في الفساد، وعليهم أن يرحلوا ويسقطوا جميعاً.

ووقعت اشتباكات، مساء الأربعاء، في ساحة
رياض الصلح، بين متظاهرين وشباب أطلقوا شعارات مؤيدة للأمين العام لـ «حزب
الله».

ويشهد لبنان تظاهرات احتجاجية، منذ الخميس
الماضي، ويطالب المحتجون الذين يتظاهرون في مناطق لبنان ومدنه كافةً برحيل رموز
النظام، ومحاسبة الفاسدين.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى